هيومن فويس

ملك الأردن: لن نتـ.ـوانى في الدفـ.ـاع عن القدس ويفـ.ـرض خطـ.ـوطه الحـ.ـمراء

ستعرض أنتوني بلينكن، المرشح لمنصب وزير الخارجية الأمريكي في إدارة الرئيس جو بايدن القادمة، مواقف بايدن من العلاقات الإسرائيلية الأمريكية، وإيران والقضية الفلسطينية.

وخلال مشاركته عبر الفيديو في مؤتمر لمنظمة “الغالبية الديمقراطية من أجل إسرائيل”وهي منظمة تابعة للحزب الديمقراطي، قال بلينكن إن “لدى بايدن التزاما عميقا لأمن إسرائيل وكان شريكا في الاتصالات مع كل رؤساء الحكومات الإسرائيلية من فترة غولدا مائير، وشارك على الدوام في كل موضوع له تأثير على إسرائيل”.

شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل 3 سنوات.

وقال نتنياهو خلال مراسم خاصة مع السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان بمناسبة مرور ثلاث سنوات على اعتراف البيت الأبيض بالقدس عاصمة لإسرائيل: “الشعب اليهودي لن ينسى ذلك. كما اعترف الرئيس ترامب بالسيادة الإسرائيلية على الجولان وبحق إسرائيل الشرعي على يهودا والسامرة، وطرح خطة سلام واقعية تقر بهذا الحق”.

من جانبه، اعتبر العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، اليوم الخميس، أن “حـ.ـرمان الشعب الفلسطيني من حقـ.ـوقه العادلة والمـ.ـشروعة سبب بقاء المنطقة رهيـ.ـنة للصـ.ـراع وغياب الاستقرار”.

وفي كلمة له خلال افتتاحه الدورة غير العادية لمجلس الأمة التاسع عشر، أعلن أن “تحقيق السلام العادل على أساس حل الدولتين خيارنا الاستراتيجي”، مشددا على “أننا لم ولن نتوانى يوما الدفاع عن القـ.ـدس ومقدساتها وهويتها وتاريخها”.

وقال إن “القدس عنوان السلام ولا نقبل أي مساس بوضعها التاريخي والقانوني… والمسجد الأقصى وكامل الحرم القدسي الشـ.ـريف لا يقبل الشراكة ولا التقسيم”.

وشدد بلينكن على أن بايدن يؤيد حل الدولتين ويؤمن بأن هذه هي الطريقة الوحيدة لضمان مستقبل إسرائيل كدولة يهودية، ديموقراطية وآمنة، إلى جانب تحقيق التطلعات المشروعة للفلسطينيين.

وأضاف: “كرئيس، جو بايدن سيحافظ ويعمق التعاون العسكري والاستخباراتي بين الدولتين وسيضمن التفوق العسكري الإسرائيلي. وسيطالب إسرائيل والفلسطينيين بعدم اتخاذ خطوات أحادية تمنع العودة لحل الدولتين، وسيجدد الدعم للسلطة الفلسطينية، وسيفتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية، وسيقوم بتقديم مساعدات إنسانية واقتصادية للفلسطينيين بموجب قانون تايلور فورس”.

وأكد بلينكن ان “الرئيس المنتخب يعارض موضوع الضم” لكنه من جهة أخرى شدد على أن “بايدن سيصر على أن يتوقف الفلسطينيون عن التحريض على العنف والخطوات الأحادية” وذكر أن “الرئيس سيسعى إلى بناء الثقة بين الجانبين، وهذا أمر سيستغرق وقتا، لكن احتمال نجاحه كبير”.

وقال إن الولايات المتحدة ستسعى إلى استعادة مكانتها في مؤسسات الأمم المتحدة والتي “ضعفت كثيرا بفترة الرئيس ترامب” وإنها ستستمر بمساندة والدفاع عن إسرائيل، ومع أن واشنطن لن تكون قادرة على منع “أي هجوم من قبل هذه المؤسسات ضد إسرائيل” لكنها سترد عليها بقوة.

وانتقد بلينكن انسحاب الإدارة السابقة من الاتفاق النووي مع إيران بشدة، وقال إنها “سياسة فشلت فشلا ذريعا” ولم تمنع إيران من تطوير برنامجها النووي، ولم تجلب إيران إلى طاولة المفاوضات، وعرضت حياة جنود أمريكيين في سوريا والعراق للخطر. كما أدت هذه السياسة إلى عزلة واشنطن عن شركائها المقربين في أوروبا، حسب بلينكن.

وحول رفع حظر التسلح عن إيران الذي انتهى مفعوله قبل شهرين، قال بلينكن إنه بسبب انسحاب ترامب من الاتفاق لا يمكن “التمتع بالعالمين”، وأضاف: “نحن لا يمكننا الانسحاب من الاتفاق وأيضا تشغيل آليات تحمينا من الاحتيال الإيراني. من الصعب بناء مثل هذا الإجماع”

أما وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس، فهنأ ترامب بقراره، وقال: “يسعدني أنه انضم إلى الملك داوود الذي اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وستظل عاصمتنا إلى الأبد، ونحن سعداء جدا بهذا الدعم ونتطلع بالطبع إلى العمل مع الإدارة الجديدة”.

وبدوره، ذكر السفير فريدمان أن ترامب اتخذ في 6 ديسمبر 2017 قرارا “شجاعا”، ونقل بذلك “رسالة واضحة إلى العالم مفادها أن الولايات المتحدة تقف بدون وجل إلى جانب حلفائها وتستند بسياستها الخارجية إلى الحقيقة، دون التفكير بالتمني أو الأوهام”.

المصدر: البتراء ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

العاهل الأردني: لن نتـ.ـوانى في الدفاع عن القـ.ـدس ويفرض خطـ.ـوطه الحـ.ـمراء

هيومن فويس ملك الأردن: لن نتـ.ـوانى في الدفـ.ـاع عن القدس ويفـ.ـرض خطـ.ـوطه الحـ.ـمراء ستعرض أنتوني بلينكن، المرشح لمنصب وزير الخارجية الأمريكي في إدارة الرئيس جو بايدن القادمة، مواقف بايدن من العلاقات الإسرائيلية الأمريكية، وإيران والقضية الفلسطينية. وخلال مشاركته عبر الفيديو في مؤتمر لمنظمة "الغالبية الديمقراطية من أجل إسرائيل"وهي منظمة تابعة للحزب الديمقراطي، قال بلينكن إن "لدى بايدن التزاما عميقا لأمن إسرائيل وكان شريكا في الاتصالات مع كل رؤساء الحكومات الإسرائيلية من فترة غولدا مائير، وشارك على الدوام في كل موضوع له تأثير على إسرائيل". شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل

Send this to a friend