هيومن فويس

أصدرت غـ.ـرفة عملـ.ـيات سـ.ـرت بيانا جديدا بشأن موقفها من المـ.ـفاوضات السياسية بين أطراف الأزمة، وبينما أعلن مجلس النواب بطرابلس رفضه أي اتفاق خارج إطار الشـ.ـرعية تشـ.ـهد بنغازي استنـ.ـفارا أمـ.ـنيا استباقا لخروج مظـ.ـاهرات احتجاجا على تـ.ـردي الأوضاع المـ.ـعيشية.

وقد أعلنت غـ.ـرفة عمـ.ـليات سـ.ـرت والجـ.ـفرة التابعة لحكومة الوفاق الوطـ.ـني رفضها الـ.ـزج باسـ.ـمها في ممـ.ـاحكات سياسية أو حكومية أو مناطقية، وشددت على أنها لن تكون طرفا في أي منـ.ـاورات سياسية.

وأكدت الغرفـ.ـة في بيان على حـ.ـرمة التـ.ـراب الليبي والوحدة الوطنية، وقالت إنها غير ملتزمة بأي خطوط وتقسـ.ـيمات يرسمها من سمتهم الواهمين.

وأكدت الغـ.ـرفة تبعيتها للقـ.ـائد الأعلى للجيش الليبي المتمثل في المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، والتزامها بتنفيذ تعليمات وزارة الدفاع ورئاسة الأركـ.ـان التابعتين لحكومة الوفاق.

وقال المتحدث باسم غـ.ـرفة عمليات سرت والجفرة العميد عبد الهادي دراه “نرفض أن تكون الغرفة ورجالها وتضحياتهم طرفا في أي مناورات سياسية حتى إن اتخذت شعارات براقة”.

لا مكان لحفتر
من جانبه، أعلن مجلس النواب الليبي المنعقد في العاصمة طرابلس رفـ.ـضه أي اتفاق أحادي الجانب وخارج إطار الـ.ـشرعية، وجدد رفضه أي تفاهمات قد تعيـ.ـد اللواء المـ.ـتقاعد خليفة حفتر إلى المشهد السياسي.

كما أكد المجلس في بيان رفضه ما سمـ.ـاها المحـ.ـاولات الفـ.ـردية والجـ.ـماعية لنقل القضية الليبية خارج مظلة الأمم المتحدة، مشددا على أن أي قرار يمس الثروة الليبية يحب أن يكون في يد السلطات الشرعية.

وحمَّل مجلس النواب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المسؤولية الكاملة عن أي اتفاقات أحادية الجانب تعقد خارج إطار التوافق السياسي ولا تعرض على مجلس النواب.

وقال المجلس إن أي حل للأزمة الليبية يجب أن يكون شاملا، وألا يخضع للمساومات السياسية، ولا يخرج عن الإطار الدستوري والسلطات الشرعية الحالية.

وكان أعضاء المجلس الأعلى للدولة الليبي اتفقوا أمس الأحد على دعم جلسات الحوار الهادفة إلى حل النزاع في بلادهم، وتوسيع دائرة النقاش مع كل الجهات “المنتخبة” بشأن المسارات الثلاثة لهذا الحوار.

وناقش المجلس خلال جلسة رسمية في العاصمة طرابلس مستجدات الحوار السياسي، وذلك بحضور 85 عضوا، بحسب بيان نشره المكتب الإعلامي للمجلس على فيسبوك.

مسارات الحوار
وأفاد البيان بأنه تم الاتفاق خلال الجلسة على دعم جلسات الحوار التي أقيمت في المغرب وسويسرا من خلال 3 مسارات.

وأوضح أن هذه المسارات هي: المسار الدستوري من خلال إجراء الاستفتاء على مشروع الدستور، والسلطة التنفيذية من خلال تعديل المجلس الرئاسي برئيس ونائبين ورئيس حكومة منفصل عن المجلس الرئاسي.

أما المسار الثالث فيتعلق بتفعيل المادة الـ15 من الاتفاق السياسي الليبي لعام 2015 بشأن الاتفاق بين مجلسي الدولة والنواب حول إعادة تسمية شاغلي المناصب السيادية.

وأضاف أنه تم الاتفاق على توسيع دائرة النقاش بشأن هذه المسارات من خلال عقد اجتماعات “مع كل الأجسام المنتخبة بالبلاد”.

ويأتي إعلان المجلس الأعلى للدولة عن دعمه جلسات الحوار بعد إعلان رئيسه خالد المشري في وقت سابق رفضه اتفاقا لاستئناف إنتاج وتصدير النفط تم التوصل إليه بين أحمد معيتيق نائب رئيس المجلس الرئاسي والجنرال المتقاعد خليفة حفتر.

وتتسارع وتيرة التحركات دبلوماسية الهادفة للتوصل إلى حل سياسي ينهي النزاع في البلاد، وذلك عقب تحقيق قوات الوفاق انتصارات ميدانية مكنتها من طرد قوات حفتر من كامل الغرب الليبي في يونيو/حزيران الماضي.

استـ.ـنفار في بنغازي
وفي بنغازي شرقا، أكدت مصادر محلية للجزيرة أن المدينة تشهد اسـ.ـتنفارا أمـ.ـنيا على نطاق واسع تجلى في انتشار مسـ.ـلحـ.ـين من كتائب تابعة للـ.ـواء المتـ.ـقاعد خـ.ـليفة حفتر في مفـ.ـترقات الطرق والشـ.ـوارع الحيـ.ـوية بالمدينة.

ويأتي انتشار المسـ.ـلحين استباقا للمظـ.ـاهرات التي دعا إليها نشطاء اليوم الاثنين احتـ.ـجاجا على تردي الأوضاع المعيشية والإنسانية.

وقالت المصادر إن مسلـ.ـحي حفتـ.ـر أقاموا بوابات أمـ.ـنية ونقاط تفتيـ.ـش لسيارات المدنيين في المواقع التي ينتشرون فيها.

أعلن وزير الدفاع الليبي، صلاح الدين علي النمروش، الأحد، أن وزارته بدأت مع الجانب التركي في تنفيذ برامج لبناء وتطوير الجيش.

وقال النمروش، في تصريح نشرته صفحة الوزارة على “فيسبوك”، إن مباحثات وزارة الدفاع وتواصلها مستمر مع الجانب التركي الداعم للحكومة الشرعية.

وتدعم أنقرة الحكومة الليبية الشرعية، المعترف بها دوليا، والتي تنازعها مليشيا اللواء الانقلابي المتقاعد، خليفة حفتر، على الشرعية والسلطة، بإسناد من دول عربية وغربية لها أطماع في البلد الغني بالنفط.

وأضاف النمروش: “بدأنا في تنفيذ برامج لبناء القوات المسلحة وتطوير الجيش وإعادة هيكلة القوات المسلحة وتطوير قطاعات الدفاع الجوي والبحرية وقوات مكافحة الإرهاب والقوات الخاصة”.

وأوضح أنه “تم تجهيز أول مركز تدريب في ضواحي العاصمة (طرابلس- غرب)، وستكون الأولوية في بناء الجيش حسب المعايير الدولية للقوة المساندة الشابة التي شاركت في الدفاع عن طرابلس، دون نسيان فضل الضباط النزهاء من الجيش في إدارة المعارك”.

والجمعة، أعلن الناطق باسم مليشيا حفتر، أحمد المسماري، التوصل إلى اتفاق مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، أحمد معيتيق، بشأن إعادة إنتاج وتصدير النفط.

لكن النمروش قال، الأحد، إنه “لا يمكن أن نقبل بأي مبادرة تعطي غطاء لجرائم حفتر في مدينة ترهونة (غرب) وزرع مليشياته ومرتزقته الألغام في جنوب طرابلس (مقر الحكومة)”.

واستنكر “أن يفكّر عاقل في الجلوس مع هذا المجرم الجبان، الذي أغلق مصدر قوت الليبين وزرع في موانئ و(منطقة) هلال النفط المرتزقة متعددي الجنسيات، بعد أن دحرتهم قواتنا البطلة، مهزومين من جنوب طرابلس في ملحمة استمرت لأربعة عشر شهرا”.

وتابع: “الجرائم التي ارتُكبت (من طرف مليشيا حفتر) في ليبيا لن تُنسى، ولدينا الأدلة التي تدين الدول المتدخلة في ليبيا، وسيتم تقديم شكوى لدى الأمم المتحدة من خلال ملف متكامل”.

ومنذ أكثر من 242 يوما تغلق قوات تابعة لمليشيا حفتر الموانئ والحقول النفطية، ما كبد ليبيا خسائر بلغت حوالي 10 مليارات دولار، وفق أحدث أرقام مؤسسة النفط الليبية.

 

المصدر : الجزيرة + وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

لا مكان لـ "حفتر".. إعلان من طرابلس واستنفار في بنغازي

هيومن فويس أصدرت غـ.ـرفة عملـ.ـيات سـ.ـرت بيانا جديدا بشأن موقفها من المـ.ـفاوضات السياسية بين أطراف الأزمة، وبينما أعلن مجلس النواب بطرابلس رفضه أي اتفاق خارج إطار الشـ.ـرعية تشـ.ـهد بنغازي استنـ.ـفارا أمـ.ـنيا استباقا لخروج مظـ.ـاهرات احتجاجا على تـ.ـردي الأوضاع المـ.ـعيشية. وقد أعلنت غـ.ـرفة عمـ.ـليات سـ.ـرت والجـ.ـفرة التابعة لحكومة الوفاق الوطـ.ـني رفضها الـ.ـزج باسـ.ـمها في ممـ.ـاحكات سياسية أو حكومية أو مناطقية، وشددت على أنها لن تكون طرفا في أي منـ.ـاورات سياسية. وأكدت الغرفـ.ـة في بيان على حـ.ـرمة التـ.ـراب الليبي والوحدة الوطنية، وقالت إنها غير ملتزمة بأي خطوط وتقسـ.ـيمات يرسمها من سمتهم الواهمين. وأكدت الغـ.ـرفة تبعيتها للقـ.ـائد الأعلى للجيش الليبي المتمثل في المجلس

Send this to a friend