هيومن فويس

اتفقت الحكومة الليبية ومجلس نواب (طـ.ـبرق)، الجمعة، على الوقف الفـ.ـوري لإطـ.ـلاق النـ.ـار والعمـ.ـليات القـ.ـتالية في عموم البلاد.

جاء ذلك وفق بيانين منفـ.ـصلين متزامنين للمجـ.ـلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني (المـ.ـعترف بها دوليا)، ومجلس نواب (طبرق) الموالي للانقـ.ـلابي خلـ.ـيفة حفتر.

وأفاد بيان الحكومة الليبية بـ”إصدار تعليمات لجميع القـ.ـوات العسـ.ـكرية بالوقف الفـ.ـوري لإطـ.ـلاق النـ.ـار وكافة العـ.ـمليات القتـ.ـالية في كل الأراضي الليبية”.

وأوضح أن “تحقيق وقف فعـ.ـلي لإطـ.ـلاق النـ.ـار يقـ.ـتضي أن تصبح منطقتي سرت (شمال) والجفرة (وسط) منـ.ـزوعتي السـ.ـلاح، وتقوم الأجـ.ـهزة الشـ.ـرطية من الجانبين بالاتفاق على الترتيبات الأمنـ.ـية داخلها”.

وتابع: “الدعوة لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية خلال شهر مارس/آذار المقبل، وفق قاعـ.ـدة دستورية مناسبة يتم التوافق عليها بين الليبيبن”.

كما طالب بـ”استئـ.ـناف الإنتاج والتصدير في الحقول والموانيء النفطية، على أن يتم إيداع الإيـ.ـرادات في حساب خاص بالمؤسسة الوطنية للنفط (رسمية) لدى المـ.ـصرف الليبي الخـ.ـارجي”.

واشترط البيان أن “لا يتم التصرف في الإيرادات النفطية، إلا بعد التوصل إلى ترتيبات سـ.ـياسية جامعة، وفق مخـ.ـرجات برلين، بما يضمن الشفافية والحوكمة الجيدة بمساعدة البعثة الأممية والمجتمع الدولي”.

من جانبه، دعا رئيس مجلس نواب (طبرق) عقـ.ـيلة صالح في بيان إلى الوقف الفـ.ـ.ـوري لإطلاق النـ.ـار، واختيار مدينة سرت مقرا مؤقتا للمجلس الرئاسي الجـ.ـديد.

وطالب البيان “جميع الأطراف بالوقف الفـ.ـوري لإطلاق النـ.ـار وكافة العـ.ـمليات القتـ.ـالية في جميع أنحاء البلاد”.

وذكر البيان أن “وقف إطلاق النـ.ـار يجعل من مدينة سرت مقرا مـ.ـؤقتا للمجلس الرئاسي الجديد، ويجمع كل الليـ.ـبيين ويقربهم، وتقوم قـ.ـوة شـ.ـرطية أمنـ.ـية رسمية من مختلف المناطق بتأميـ.ـنها تمهيدا لتوحـ.ـيد مؤسسات الدولة”.

وتابع أن “تأكيدا على حفظ مقـ.ـدرات الشعب الليبي يسـ.ـتأنف إنتاج وتصدير النفط، وتجميد إيراداته بالحساب الخاص للمصرف الليبي الخارجي، ولا يتم التصـ.ـرف فيها إلا بعد التوصل إلى تسوية سياسية”.

ودعا البيان جميع الأطراف إلى “تجـ.ـاوز الماضي وطي صفـ.ـحات الصـ.ـراع والاقتـ.ـتال، والتطلع إلى المستقبل وبناء الدولة عبر عملية انتـ.ـخابية طبقا للدستور، وإطلاق مصالحة وطـ.ـنية شاملة كأساس لبناء الوطن وضمـ.ـان استقراره.

يأتي ذلك عقب نحو شهرين، على حشـ.ـد الطرفين قواتهما حول محافظتي سرت (شمال) والجفرة (وسط)، بينما دعت الولايات المتحدة وألمانيا لجـ.ـعلهما منطقة منـ.ـزوعة السـ.ـلاح وفتح الحقـ.ـول والموانئ النفطية.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، تمكن الجـ.ـيش الليبي من تحرير معظـ.ـم المنطقة الغربية للبلاد من مليـ.ـشيات الجـ.ـنرال الانقلابي خليفة حفتر والمـ.ـرتزقة الاجانب.

وشنـ.ـت مليـ.ـشيا حفتر، بدعم من دول عربية وأوروبية، عـ.ـدوانا على طرابلس في 4 أبريل 2019، ما أسقـ.ـط قـ.ـتلى وجـ.ـرحى بين المدنيين، بجانب دمـ.ـار واسع، قبل أن تتـ.ـكبد خـ.ـسائر واسعة، وتبدأ دعوات واسعة، حاليا للحـ.ـوار والحل السياسي للأزمة المتفاقمة منذ سنوات.

وتعاني ليبيا، منذ سنوات، صـ.ـراعا مسـ.ـلحا، فبدعم من دول عربية وغربية، تنـ.ـازع مليـ.ـشيا الانقـ.ـلابي خليفة حفتر، الحكومة الليبية المعترف بها دوليا، على الشـ.ـرعية والسلطة في البلد الغنـ.ـي بالنفط.

الأناضول

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

السلام يطرق أبواب ليبيا.. اتفاق جديد

هيومن فويس اتفقت الحكومة الليبية ومجلس نواب (طـ.ـبرق)، الجمعة، على الوقف الفـ.ـوري لإطـ.ـلاق النـ.ـار والعمـ.ـليات القـ.ـتالية في عموم البلاد. جاء ذلك وفق بيانين منفـ.ـصلين متزامنين للمجـ.ـلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني (المـ.ـعترف بها دوليا)، ومجلس نواب (طبرق) الموالي للانقـ.ـلابي خلـ.ـيفة حفتر. وأفاد بيان الحكومة الليبية بـ"إصدار تعليمات لجميع القـ.ـوات العسـ.ـكرية بالوقف الفـ.ـوري لإطـ.ـلاق النـ.ـار وكافة العـ.ـمليات القتـ.ـالية في كل الأراضي الليبية". وأوضح أن "تحقيق وقف فعـ.ـلي لإطـ.ـلاق النـ.ـار يقـ.ـتضي أن تصبح منطقتي سرت (شمال) والجفرة (وسط) منـ.ـزوعتي السـ.ـلاح، وتقوم الأجـ.ـهزة الشـ.ـرطية من الجانبين بالاتفاق على الترتيبات الأمنـ.ـية داخلها". وتابع: "الدعوة لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية خلال شهر مارس/آذار المقبل، وفق قاعـ.ـدة دستورية

Send this to a friend