هيومن فويس: متابعات

بعد مرور أسبوع على الانفـ.ـجار الذي دمـ.ـر أجزاء واسعة من بيروت وخـ.ـلف 163 قـ.ـتيلا، تكشفت تفاصيل جديدة حول علم السلطات العـ.ـليا بقرب وقوع الكـ.ـارثة وعن جهـ.ـود بذلها جـ.ـهاز الأمـ.ـن لتفادي الخـ.ـطر لكنها تسببت في التعـ.ـجيل بوقـ.ـوعها.

وبعد استـ.ـقالة الحكومة أمس الاثنين، تتالت ردود الفـ.ـعل الداخلية والخارجية على الانفـ.ـجار، وتمسك المحتـ.ـجون بمطلب تغيير الطبـ.ـقة السياسية بالكامل.

وقد أظهرت وثائق اطـ.ـلعت عليها رويترز أن مسؤولين أمنيين لبنانيين حـ.ـذروا رئيس الوزراء ورئيس الدولة الشهر الماضي من أن وجـ.ـود 2750 طنا من نتـ.ـرات الأمـ.ـونيوم في مخـ.ـزن بمـ.ـرفأ بيروت يمثل خـ.ـطرا أمـ.ـنيا ربما يدمـ.ـر العـ.ـاصمة إذا انفـ.ــجرت تلك المواد.

وبعد ما يزيد على أسبوعين من التـ.ـحذير وقع الانـ.ـفجار الهـ.ـائل الذي محا معظم المـ.ـرفأ وأسفر عن مقـ.ـتل 163 شخـ.ـصا وإصـ.ـابة ٦ آلاف آخرين ودمـ.ـر حوالي ٦ آلاف بنـ.ـاية.

وتضمن تقرير من المديرية العامة لأمـ.ـن الدولة عن الأحـ.ـداث التي أدت إلى الانـ.ـفجار إشارة إلى رسالة أرسلت بالبريد الخاص إلى الرئيس ميـ.ـشال عون ورئيس الوزراء حـ.ـسان دياب في 20 يوليو/تموز الماضي.

وقال مسؤول أمنـ.ـي كبير إن الرسالة المشار إليها تلخص ما توصل إليه تحـ.ـقيق قـ.ـضائي بدأ في يناير/كانون الثاني الماضي وخلـ.ـص إلى ضرورة تأمين المواد الكيـ.ـميائية على الفور.

وقال المسؤول الأمني لرويترز “كان هناك خـ.ـطر أن تستخدم هذه المواد في هـ.ـجوم إرهـ.ـابي إذا سـ.ـرقت”.

وفي إشارة إلى الرسالة قال المـ.ـسؤول “في نهاية التحقيـ.ـق النائب العام عـ.ـويدات أعد تقريرا نهائيا تم إرساله إلى الـ.ـسلطات”.

وقال مكتب الجزيرة في بيروت إن الأوساط اللبنانية تتداول معلومات مفـ.ـادها أن جهاز أمـ.ـن الدولة أبـ.ـلغ كافة المسؤولين بمن فيهم عـ.ـون ودياب بخصوص خـ.ـطر وجود هذه المادة في العنـ.ـبر رقم ١٢ في المرفأ.

المصدر: الجزيرة نت

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سلطات لبنان كانت تعلم بإقتراب وقوع كارثة مرفأ بيروت- تفاصيل هامة

هيومن فويس: متابعات بعد مرور أسبوع على الانفـ.ـجار الذي دمـ.ـر أجزاء واسعة من بيروت وخـ.ـلف 163 قـ.ـتيلا، تكشفت تفاصيل جديدة حول علم السلطات العـ.ـليا بقرب وقوع الكـ.ـارثة وعن جهـ.ـود بذلها جـ.ـهاز الأمـ.ـن لتفادي الخـ.ـطر لكنها تسببت في التعـ.ـجيل بوقـ.ـوعها. وبعد استـ.ـقالة الحكومة أمس الاثنين، تتالت ردود الفـ.ـعل الداخلية والخارجية على الانفـ.ـجار، وتمسك المحتـ.ـجون بمطلب تغيير الطبـ.ـقة السياسية بالكامل. وقد أظهرت وثائق اطـ.ـلعت عليها رويترز أن مسؤولين أمنيين لبنانيين حـ.ـذروا رئيس الوزراء ورئيس الدولة الشهر الماضي من أن وجـ.ـود 2750 طنا من نتـ.ـرات الأمـ.ـونيوم في مخـ.ـزن بمـ.ـرفأ بيروت يمثل خـ.ـطرا أمـ.ـنيا ربما يدمـ.ـر العـ.ـاصمة إذا انفـ.ــجرت تلك المواد. وبعد ما يزيد

Send this to a friend