هيومن فويس: وكالات

نشرت شبكة “بلومـ.ـبرغ” الأمريكية مقالا يقول إن الرئيس المصري عـ.ـبدالفـ.ـتاح السيـ.ـسي “الدكـ.ـتاتور المـ.ـفضل للرئيس الأمريكي دونالد ترمب” لا يستطيع الاعتماد بعد الآن على واشنطن لإنـ.ـقاذه من مشكلاته.

وفي المقال الذي حمل عنوان “السيسي يعاني من تحول مذهل في الأقدار” يرى الكاتب “بوبي غوش”، أن الرئيس المصري يواجه عدة تحديات في الوقت الحالي بعد أن مثّل العام الماضي أفضل عام في حكمه.

يقول الكاتب إن الجـ.ـنرال السيسي الذي تحول إلى سياسي كان يترأس منذ عام فقط انتعـ.ـاشًا اقتصاديًا جعل مصر الاقتصاد الأسرع نموًا في الشرق الأوسط، وأحد أهم الأسـ.ـواق جذبًا للمستثمرين، وكذلك سمح له الاستفتاء الذي أجري العام الماضي بالبقاء في منصبه حتى عام 2030.

وكان يتمتع السيسي بدعم حماسي لأهم حلفاء مصر الأجانب وهما: الولايات المتحدة والسعودية، حيث قال عنه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إنه يقوم “بعمل عظيم”.

ومثل معظم المنطقة، تعاني مصر الآن من جائحة فيروس كورونا وتراجع أسعار النفط، وعلى الرغم من المساعدة الجديدة المقدمة من صندوق النقد الدولي، سيستمر اقتصادها في التعثر برأي الكاتب، إذ تباطأ النشاط التجاري، الذي كان بطيئًا بالفعل قبل تفشي الوباء، بشكل أخطر وأوسع.

ويضيف الكاتب أن “يأس” الحكومة المصرية من الموقف الاقتصادي يتضح جليا من خلال جهودها لاستئناف السياحة رغم التوقعات باستمرار تصاعد حالات الإصابة بالفيروس.

وبالإضافة إلى التحديات الداخلية يقول الكاتب إن السيسي يواجه الآن زوجًا من تحديات السياسة الخارجية أيضا على حدود مصر ربما يكونا السبب في أن يكون عام 2020 أصعب أعوام حكمه: فهو يدعم الجانب الخاسر في الحرب الأهلية في ليبيا، بينما تفشل مفاوضات سد النهضة مع إثيوبيا مما ينهى الآمال في حل هذا النزاع المرير حول المياه.

ومما يزيد الطين بلة، كما يرى الكاتب، هو أن حاكم مصر لا يستطيع أن يتوقع مساعدة تذكر من “معجبه” في البيت الأبيض، حيث يمثل انهيار المفاوضات بشأن سد النهضة فشل الوساطة الأمريكية، بعدما حاولت وزارة الخزانة الأمريكية التوسط بالمفاوضات، ومن غير المرجح أن يولي ترمب الأمر الكثير من الاهتمام في ظل مشكلاته الداخلية المتعددة ووسط حملة إعادة انتخابه.

وبالنسبة للشأن الليبي، يبدو أن الرئيس الأمريكي توصل إلى تفاهم مع تركيا التي تدعم الجانب الآخر في الحرب الأهلية.

قال وزير الداخلية الليـ.ـبي فتـ.ـحي باشـ.ـاغا إن الهـ.ـزيمة العسكـ.ـرية للـ.ـواء المتـ.ـقاعد خـ.ـليفة حفـ.ـتر زادت التوافق مع الولايات المتحدة حول الحل السياسي في ليبيا، وسط دعوات دولية لوقف القـ.ـتال وتلـ.ـويح مـ.ـصري بالتـ.ـدخل العسـ.ـكري.

وقال باشاغا -في تغريدة على تويتر اليوم الثلاثاء- إن ذلك “يؤكد أن عـ.ـقلية الانقـ.ـلاب العـ.ـداونية تهـ.ـدم ولا تبـ.ـني”.

وجاءت تصريحات باشاغا بعد يوم من لقاء عقده رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السـ.ـراج مع الجنـ.ـرال ستيفن تاونسند قائد القيـ.ـادة العسكـ.ـرية الأمـ.ـيركية في أفريقيا (أفريكـ.ـوم) والسفير الأميركي لدى طرابلـ.ـس ريتشارد نورلاند.

وأشار الوزير الليبي إلى أن المجتمعين اتفـ.ـقوا على ضرورة إنهاء التـ.ـدخلات الأجنبية غير الشـ.ـرعية ودعم سيادة ليبيا ووحدة أراضيها من أي تهـ.ـديدات خارجية.

وتابع أن الاجتماع تطـ.ـرق أيضا إلى العمل على تفـ.ـكيك المـ.ـليشيات الخارجة عن القـ.ـانون كونها أحد أسباب عدم الاستقرار ودعم جهود الحـ.ـكومة الليبية.

ووصف باشاغا اجتماع الحكومة الليبية مع السفير الأميركي وقيادة أفـ.ـريكوم بـالإيجـ.ـابي، موضحا أنه تم التوافق على دعم جهود الأمـ.ـن والاستقرار والاقتصاد وتعـ.ـزيز العمل المشترك بين الحكومة الليبية والولايات المتحدة.

وفي بيان للسفارة الأميركية قال السفـ.ـير نورلاند إن العـ.ـنف الحالي يزيد من احتـ.ـمال عودة تنظـ.ـيمي الدولـ.ـة الإسـ.ـلامية والقـ.ـاعدة في ليبيا، ويزيد من انقـ.ـسام البلاد لصالح الأطراف الأجنبية، ويطيل المـ.ـعاناة الإنسـ.ـانية، لذا يجب على الجهات الخارجية التوقف عن تأجيـ.ـج الصـ.ـراع، واحترام حـ.ـظر الأسـ.ـلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، والوفــ.ـاء بالالتزامات التي قدمتها في قمة برلين، وفق البيان.

أما الجنـ.ـرال تاونسـ.ـند -حسب البيان- فأشار إلى أن أفريكـ.ـوم وفرت الأمـ.ـن اللازم الذي مـ.ـكَّن وزارة الخـ.ـارجية الأميركية من القيام بهذا التواصل مع رئيس المجلس الرئاسي السـ.ـراج، وقال “أكدنا للوفد الليبي أن جميع الأطـ.ـراف بحاجة إلى العودة إلى وقف إطلاق النـ.ـار والمفاوضات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، لأن هذا الصـ.ـراع المأسـ.ـاوي يحـ.ـرم جميع الليبيين من مستقبلهم”.

وأشار بيان السفارة الأميركية إلى أنه من أجل دعـ.ـم السيادة الليبية والاستقرار السياسي والأمـ.ـن والازدهـ.ـار الاقتصادي، ستعمّق الولايات المتحدة مشاركتها مع مجموعة كامـ.ـ.لة من المحاورين من جميع أنحاء البلاد.

وكان قد أعلن الأزهـ.ـر الشـ.ـريف، أنه يتابع بقـ.ـلق ما تشـ.ـهده ليبيا من احتـ.ـدام الصـ.ـراع بين الليبيـ.ـين، والتدخـ.ـلات الخارجية ذات الأطماع التي تؤدي لمزيد من التشـ.ـرذم وتأجيـ.ـج الصـ.ـراع.

قال وزير الداخلية الليـ.ـبي فتـ.ـحي باشـ.ـاغا إن الهـ.ـزيمة العسكـ.ـرية للـ.ـواء المتـ.ـقاعد خـ.ـليفة حفـ.ـتر زادت التوافق مع الولايات المتحدة حول الحل السياسي في ليبيا، وسط دعوات دولية لوقف القـ.ـتال وتلـ.ـويح مـ.ـصري بالتـ.ـدخل العسـ.ـكري.

وقال باشاغا -في تغريدة على تويتر اليوم الثلاثاء- إن ذلك “يؤكد أن عـ.ـقلية الانقـ.ـلاب العـ.ـداونية تهـ.ـدم ولا تبـ.ـني”.

وجاءت تصريحات باشاغا بعد يوم من لقاء عقده رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السـ.ـراج مع الجنـ.ـرال ستيفن تاونسند قائد القيـ.ـادة العسكـ.ـرية الأمـ.ـيركية في أفريقيا (أفريكـ.ـوم) والسفير الأميركي لدى طرابلـ.ـس ريتشارد نورلاند.

وأشار الوزير الليبي إلى أن المجتمعين اتفـ.ـقوا على ضرورة إنهاء التـ.ـدخلات الأجنبية غير الشـ.ـرعية ودعم سيادة ليبيا ووحدة أراضيها من أي تهـ.ـديدات خارجية.

وتابع أن الاجتماع تطـ.ـرق أيضا إلى العمل على تفـ.ـكيك المـ.ـليشيات الخارجة عن القـ.ـانون كونها أحد أسباب عدم الاستقرار ودعم جهود الحـ.ـكومة الليبية.

ووصف باشاغا اجتماع الحكومة الليبية مع السفير الأميركي وقيادة أفـ.ـريكوم بـالإيجـ.ـابي، موضحا أنه تم التوافق على دعم جهود الأمـ.ـن والاستقرار والاقتصاد وتعـ.ـزيز العمل المشترك بين الحكومة الليبية والولايات المتحدة.

وفي بيان للسفارة الأميركية قال السفـ.ـير نورلاند إن العـ.ـنف الحالي يزيد من احتـ.ـمال عودة تنظـ.ـيمي الدولـ.ـة الإسـ.ـلامية والقـ.ـاعدة في ليبيا، ويزيد من انقـ.ـسام البلاد لصالح الأطراف الأجنبية، ويطيل المـ.ـعاناة الإنسـ.ـانية، لذا يجب على الجهات الخارجية التوقف عن تأجيـ.ـج الصـ.ـراع، واحترام حـ.ـظر الأسـ.ـلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، والوفــ.ـاء بالالتزامات التي قدمتها في قمة برلين، وفق البيان.

أما الجنـ.ـرال تاونسـ.ـند -حسب البيان- فأشار إلى أن أفريكـ.ـوم وفرت الأمـ.ـن اللازم الذي مـ.ـكَّن وزارة الخـ.ـارجية الأميركية من القيام بهذا التواصل مع رئيس المجلس الرئاسي السـ.ـراج، وقال “أكدنا للوفد الليبي أن جميع الأطـ.ـراف بحاجة إلى العودة إلى وقف إطلاق النـ.ـار والمفاوضات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، لأن هذا الصـ.ـراع المأسـ.ـاوي يحـ.ـرم جميع الليبيين من مستقبلهم”.

المصدر: الجزيرة مباشر ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بعد حديثه عن دخول الحرب الليبية.. أمريكا لـ "السيسي": لن ننقذك بعد الآن

هيومن فويس: وكالات نشرت شبكة "بلومـ.ـبرغ" الأمريكية مقالا يقول إن الرئيس المصري عـ.ـبدالفـ.ـتاح السيـ.ـسي "الدكـ.ـتاتور المـ.ـفضل للرئيس الأمريكي دونالد ترمب" لا يستطيع الاعتماد بعد الآن على واشنطن لإنـ.ـقاذه من مشكلاته. وفي المقال الذي حمل عنوان "السيسي يعاني من تحول مذهل في الأقدار" يرى الكاتب "بوبي غوش"، أن الرئيس المصري يواجه عدة تحديات في الوقت الحالي بعد أن مثّل العام الماضي أفضل عام في حكمه. يقول الكاتب إن الجـ.ـنرال السيسي الذي تحول إلى سياسي كان يترأس منذ عام فقط انتعـ.ـاشًا اقتصاديًا جعل مصر الاقتصاد الأسرع نموًا في الشرق الأوسط، وأحد أهم الأسـ.ـواق جذبًا للمستثمرين، وكذلك سمح له الاستفتاء الذي أجري العام

Send this to a friend