هيومن فويس: وكالات

ذكر مسـ.ـؤول تركي أن بلاده تنـ.ـوي إقامة مزيد من القـ.ـواعد العسـ.ـكرية المـ.ـؤقتة شمال العراق لضـ.ـمان أمـ.ـن حدودها وإبعاد مسلـ.ـحي منظمة PKK عنها.

ونقلت وكالة “رويترز” للأنباء عن “مسـ.ــ.ـؤول تركي” لم تسمه أمـ.ـس الخميس أن بلاده تعتـ.ـزم إقـ.ـامة مزيد من القـ.ـواعد العسـ.ـكرية المؤقتة شمال العراق بما يضمن أمن الحـ.ـدود الجنوبية لتركيا.

وذكرت تقارير إعلامية تركية أمس اﻷول أن الجيـ.ـش التركي أقام قاعـ.ـدة عـ.ـسكرية مؤقتة في إقليم “كردستان العراق” ﻹدارة عملية “المخـ.ـلب – النـ.ـمر” العـ.ـسكرية الجارية شمال العراق.

ويحافظ مسؤولو الإقليم العـ.ـراقي ذي الغـ.ـالبية الـ.ـكردية على عـ.ـلاقات جيدة مع تركيا، حيث تعـ.ـتبر منظمة “PKK” التي تنشط في جـ.ـبال وعـ.ـرة على الحدود بارتفاع يصل إلى 1900 متر عـ.ـدوّاً مـ.ـشتركاً للجانبين.

وتمثل عمـ.ـلية “المخـ.ـلب – النـ.ـمر” الشـ.ـق البـ.ـري المرافق لعمـ.ـلية “المـ.ـخلب – النسـ.ـر” الجوية، حيث أعلنت وزارة الدفاع التركية أمس تدمـ.ــ.ـير أكثر من 500 هـ.ـدف لـ”PKK” في الساعات الأولى من انطلاقها عبر ضـ.ـربات جـ.ـوية من طـ.ـائرات “إف-16” ومسيّرات إضافةً إلى المدفعـ.ـية والصـ.ـواريخ.

ونفَّذ الجيش التركي أيضاً عـ.ــملية إنزال جـ.ـوي لقوات من “الكـ.ـوماندوز” إلى المنطقة بالمـ.ـروحيات، حيث قامت بتفكـ.ـيك الألغـ.ـام والمتفـ.ـجرات وتدميـ.ـر الذخـ.ـائر والمـ.ـعدات والمقـ.ـرات.

شارك وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي مصـ.ـطفى ورانك في مراسم اختبار أول محـ.ـرك صـ.ـاروخ محلي متـ.ـوسط المـ.ـدى.

وجرى اختبار المحـ.ـرك (TEI-TJ300) في منـ.ـشأة شركة توسـ.ـاش لصناعة المحـ.ـركات (TEI)، بولاية أسـ.ـكي شـ.ـهير، الجمعة.

وفي كلمة عقب اختبار النموذج الأولي للمـ.ـحرك بنجاح، قال الوزير ورانـ.ـك، إن المـ.ـحرك الذي طـ.ـوره مهـ.ـندسون أتـ.ـراك يحمل أهـ.ـمية كبيرة، من حيث الارتـ.ـقاء أكثر بالصـ.ـناعات الدفـ.ـاعية.

وأوضح أن هذا النوع من المحـ.ـركات تم تصمـ.ـيمه للاستخدام في الصـ.ـواريخ المضـ.ـادة للسـ.ـفن، متوسطة المدى.

كما لفت إلى إمكانية استـ.ـخدام المحـ.ـرك في العديد من المـ.ـنصات المختلفة.

وأشار إلى أنه على الرغم من صـ.ـغر حجـ.ـم المحرك إلا أنه قـ.ـادر على انتاج قـ.ـوة تنـ.ـاهز نحو 400 حـ.ـصان.

ونوه الوزير أن مختـ.ـبر المحـ.ـركات في الشركة محلـ.ـي أيضا بشكل كامل.

ولفت ورانـ.ـك إلى مشـ.ـاركته العام الماضي في نفس المكان لاختـ.ـبار محرك مروحـ.ـية “غـ.ـوك بي” التركية متعددة الأغـ.ـراض.

وكانت قد توصلت شركة (STM) التركـ.ـية لهندسة وتجارة تكنـ.ـولوجيا الدفـ.ـاع، مساعيها لتطوير المزيد من المنتـ.ـجات الدفـ.ـاعية، وتصديرها إلى الخارج، وأبرز هذه المـ.ـنتجات طائـ.ـرات “كاميـ.ـكازي” من دون ط.ــيار.

ويطلق اسم ” كاميـ.ـكازي” على الطائرات المتفـ.ـجّرة الانتـ.ـحارية، حيث نجحت “STM” التركية في إنتاج النسـ.ـخ المسـ.ـيّرة منها.

استعرضت وكالة الأناضول،أعمال تصنيـ.ـع وتطوير هذا النوع من الطـ.ـائرات التركية، وذلك في منشأة “أوسـ.ـتيم تكنـ.ـوبارك” التي تفتح أبوابها لأول مـ.ـرة، لوسـ.ـيلة إعلامية.

واضطـ.ـرت شركة “STM” لنقل مقرها إلى هذه المنشأة بالعاصمة أنقرة، على خـ.ـلفية زيادة أنواع منتـ.ـجاتها الدفـ.ـاعية، وبالأخص في مجال الأنظمة المستـ.ـقلة والتكـ.ـتيكية، وتلقيها المزيد من الطـ.ـلبات لشراء مـ.ـنتجاتها.

وتتركز أعمال مهندسي الشركة التركية في الوقت الراهن، على تصنـ.ـيع وتطوير الطائرات الانتـ.ـحارية، مثل ذات الجـ.ـناح الثابت “ألباغـ.ـو”، وذات الجـ.ـناح المتحرك والمـ.ـروحي “كـ.ـارغو”، ومنها طائـ.ـرات ذات أجنـ.ـحة مروحـ.ـية تستخدم للطلـ.ـعات الاستكـ.ـشافية وتسمى “توغـ.ـان”.

ويكثف مهندسو “STM” جهودهم حالياً على الإنتاج المتسلسل للطـ.ـائرات الانتـ.ـحارية ذات الجـ.ـناح المتـ.ـحرك والمـ.ـروحي “كارغـ.ـو”، لتلبية طلـ.ـبات الشـ.ـراء المتزايدة عليها، لا سيما بعدما أثبتت “كارغـ.ـو” نجاحها إثر اسـ.ـتخدامها من قبل القـ.ـوات المسلـ.ـحة التركـ.ـية.

تركيا والعالم

في إبريل/نيسان عام 2017، أراد الحزب الحاكم في تركيا “العدالة والتنمية” كسب نقاط انتخابية لصالحه عبر الترويج لشعبية بلاده في العالم الإسلامي السني تحت حكم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. ولتحقيق ذلك، موّل الحزب إعلانا ترويجيا صُوِّر في الأراضي الباكستانية يُظهِر زوجين تركيين يجلسان في مقهى يتفاجآن بمذكرة الحساب التي سلّمها إليهما النادل الباكستاني وقد دُفعت، وقبل أن تتمكّن علامات الدهشة أكثر من الزوجين المشوّشين أخبرهما النادل أن “السيد أردوغان قام بتسديد الفاتورة”.

إلى حدٍّ أكبر مما يروج إليه الإعلان السابق، تتنامى العلاقات الإستراتيجية الممتدة لعقود بين البلدين، ففي باكستان التي دُعمت من أنقرة بعد وقت قصير من تقسيمها من قِبل الهند، لا غرابة أن تجد طرقا وشوارع باسم مؤسس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك، وبالمثل كان الوضع في تركيا التي يسمى طريق رئيسي في عاصمتها باسم مؤسس باكستان محمد علي جناح، وفي السنوات الأخيرة واصلت إسلام آباد مد يد العون لتركيا، فكان رئيس الوزراء الباكستاني آنذاك نواز شريف من أوائل من اتّصلوا بأردوغان لدعمه إثر محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في تركيا عام 2016.

وهو الموقف الذي ساهم في دفع أردوغان لتكثيف العلاقات الثنائية بين البلدين، تلك العلاقات التي كان يقودها أردوغان بنفسه، حين زار باكستان أربع مرات، آخرها في فبراير/شباط الماضي للمشاركة في الجلسة السادسة لمجلس التعاون الإستراتيجي الباكستاني التركي بصحبة وفد كبير من الوزراء والمستثمرين وممثلي قطاع الأعمال، ومنعا للعزلة الدولية لكلا البلدين، واصلت أنقرة دعم إسلام آباد في القضية الأهم الخاصة بإلغاء الحكومة الهندية المادة 370 التي أعطت وضعا ذاتيا لمنطقة جامو وكشمير المتنازع عليهما، مقابل ذلك لم تتوانَ باكستان عن الانضمام إلى مجموعة صغيرة من الدول التي انحازت إلى الموقف التركي خلال “عملية ربيع السلام” في شمال شرق سوريا في أكتوبر/تشرين الأول 2019، كما أكّدت مؤخرا دعمها للموقف العسكري التركي في المسرح السوري الحالي.

لكن الأهم بالنسبة لحليفَيْ واشنطن هو التعاون العسكري الوثيق القائم أيضا منذ فترة طويلة، فخلال الحرب الباردة مهّد الإدراك المتبادل للتهديد السوفيتي الطريق لتقوية العلاقات التركية الباكستانية خلال القرن الماضي، ثم بعد صعود أردوغان الذي أراد أن تصبح بلاده أكثر استقلالية عن “الغرب”، كانت باكستان -وهي الدولة الوحيدة ذات الأغلبية المسلمة التي تمتلك أسلحة نووية منذ عام 1997- خيارا مهما كشريك يمكنه أن يُحقِّق لأنقرة تنويعا في علاقاتها الدفاعية، وفي الوقت الذي يمر فيه الاتحاد الأوروبي بعملية تحوُّل، أضحت باكستان هي الشريك الإستراتيجي الذي يساعد تركيا للحفاظ على التوازن بين الشرق والغرب، ويزيد نفوذها في آسيا.

المصدر: نداء سوريا ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بعد سوريا وليبيا.. الجيش التركي يقيم قواعد عسكرية في دولة عربية كبرى

هيومن فويس: وكالات ذكر مسـ.ـؤول تركي أن بلاده تنـ.ـوي إقامة مزيد من القـ.ـواعد العسـ.ـكرية المـ.ـؤقتة شمال العراق لضـ.ـمان أمـ.ـن حدودها وإبعاد مسلـ.ـحي منظمة PKK عنها. ونقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن "مسـ.ــ.ـؤول تركي" لم تسمه أمـ.ـس الخميس أن بلاده تعتـ.ـزم إقـ.ـامة مزيد من القـ.ـواعد العسـ.ـكرية المؤقتة شمال العراق بما يضمن أمن الحـ.ـدود الجنوبية لتركيا. وذكرت تقارير إعلامية تركية أمس اﻷول أن الجيـ.ـش التركي أقام قاعـ.ـدة عـ.ـسكرية مؤقتة في إقليم "كردستان العراق" ﻹدارة عملية "المخـ.ـلب - النـ.ـمر" العـ.ـسكرية الجارية شمال العراق. ويحافظ مسؤولو الإقليم العـ.ـراقي ذي الغـ.ـالبية الـ.ـكردية على عـ.ـلاقات جيدة مع تركيا، حيث تعـ.ـتبر منظمة "PKK" التي تنشط في جـ.ـبال وعـ.ـرة

Send this to a friend