هيومن فويس: وكالات

أفادت مـ.ـصادر عسـ.ـكرية بأن قـ.ـوات حكـ.ـومة الوفاق الليبية وسّـ.ـعت سيـ.ـطرتها جنوبي العاصمة في منطقة متـ.ـاخمة لمطار طرابلس، بينما واصلت قـ.ـوات اللـ.ـواء المتـ.ـقاعد خلـ.ـيفة حـ.ـفتر تراجعها. وفي تلك الأثناء تكـ.ـشفت تفاصيل عن مهمة فاشـ.ـلة لمرتـ.ـزقة بريطانيـ.ـين لصـ.ـالح حفـ.ـتر في وقت سابق.

وقالت المصادر العسـ.ـكرية من حكومة الوفاق إن قـ.ـواتهم أحـ.ـرزت تقدما في محـ.ـوريْ عـ.ـين زارة ووادي الربـ.ـيع جنوبي العاصمة طرابلس، كما سـ.ـيطرت على أجزاء واسعة من محور الخـ.ـلاطات المـ.ـتاخم لمطار العاصمة.

وأكدت المصادر استمرار تراجع قـ.ـوات حفتر في اتجاه منطقة قـ.ـصر بن غـ.ـشير المـ.ـتاخمة لجنوب العاصمة، مشيرة إلى أن هذا التراجع المستمر جاء بعد انسـ.ـحاب مرتـ.ـزقة شركة فاغـ.ـنر الروسية التي كانت تشرف على العـ.ـمليات القـ.ـتالية جنوبي طرابلس، إضافة إلى ما تعانـ.ـيه قوات حفتر من نقص في الذخـ.ـائر وانسـ.ـحاب عدد من مقـ.ـاتليها.

أعلنت قـ.ـوات حكومة الوفاق الليبية وسلـ.ـطات مديـ.ـنة بنـ.ـي وليـ.ـد الواقعة غربي البلاد أن مرتـ.ـزقة شركة “فاغـ.ـنر” الروسية ومسلحـ.ـين سوريين غادروا مطار المدينة مساء الأحد عقب انسحـ.ـابهم من محاور القـ.ـتال في جنوبي العاصمة طرابلس، بينما قصفـ.ـت طائرات إماراتية مسيرة مناطق في مدينة غريان جنوب غرب العاصمة عقب قـ.ـصف قـ.ـوات اللـ.ـواء المتـ.ـقاعد خلـ.ـيفة حفتـ.ـر مناطق في العاصمة.

وقال عـ.ـميد بلدية بنـ.ـي ولـ.ـيد سـ.ـالم نوير في تصريحات خـ.ـاصة للجزيرة إن مسلـ.ـحين روسيا وسوريين دخلوا السبت إلى المطار المدني لبنـ.ـي وليـ.ـد (180 كلم جنوب شرق طرابلس)، مع أسـ.ـلحة وثلاث منـ.ـظومات دفـ.ـاع جـ.ـوي وعـ.ـربات وآلـ.ـيات مسـ.ـلحة.

وأضاف المسؤول المحلي أن بعض هذه القـ.ـوات غادرت المطار في ثلاث رحلات جـ.ـوية، وأخرى برية عبر الطريق المؤدي إلى قاعدة الجـ.ـفرة الجوية وسط ليبيا، وهي معـ.ـقل لقـ.ـوات حفتر.

وصرح نوير بأن المطار ما زالت فيه أعداد كبيرة من المـ.ـسلحين الروس والسوريين تنتظر مغادرة المكان. وقدر المتحدث نفـ.ـسه في تصريحات أخرى لقناة “ليبيا الأحرار” عدد المـ.ـرتزقة الذين وصلوا المدينة بما بين 1500 إلى 1600.

وأوضح نوير أنه بعد وصول منظـ.ـومات الدفـ.ـاع الجـ.ـوي إلى المدينة، منح مشـ.ـايخ بنـ.ـي ولـ.ـيد مهلة لقـ.ـوات المرتـ.ـزقة التي تدعم قـ.ـوات حفـ.ـتر لمغادرتها حتى الساعة الثالثة من ظهر الأحد بالتوقيت المحلي، وإلا سيتم الهجـ.ـوم عليهم داخل مطار المدينة.

كتب يفغيني كروتيكوف، في “فزغلياد”، حول هـ.ـوية طائرات مـ.ـيغ-29 التي هاجـ.ـمت أهدافا تركية في المياه الليبية.

وجاء في المقال: تأتي تقارير غير مسبوقة من ليبيا عن عمـ.ـليات حـ.ـربية في البحر، تستخدم فيها الطـ.ـائرات. فقد هاجـ.ـمت طائرات مجهـ.ـولة (قيل إنها ميغ 29) سفينة تجارية تركية في ميناء طرابلس، وتعـ.ـرضت فرقـ.ـاطة تابعة للبـ.ـحرية التركية لهـ.ـجوم في المياه الليبية.

لم يتم تحديد عائدية طائرات مـ.ـيغ. تتوالد روايات من رحـ.ـم نظـ.ـرية المؤامـ.ـرة. ففي ميـ.ـنسك، على سبيل المثال، تؤكد بعض مصادر المعارضة بأن الطائرات بيلاروسية، وقد يكون الطيارون أيضا من مينـ.ـسك، كما هناك من لا يستبعد أن يكونوا صـ.ـربا.

لم يقدم الأتراك ولا جماعة طرابلس حتى الآن أي دليل على هـ.ـوية الطائرات أو جنـ.ـسية الطيارين.

عادة ما تكون تسجيلات المحادثات بين الطيارين كافية، ولكن إما أنهم يتواصلون بالإشارات، أو أن جـ.ـماعة السراج والأتراك غير مهيئين لالتقـ.ـاط الاتصالات. وعلى العموم، كشفت قـ.ـصة الطائرات فجأة أن حكومة الوفاق ليس لديها وسيلة للتتبع وغير قادرة على معرفة مصدر هذه السـ.ـرب غير الكامل.

وكان هناك من زعم أيضا بانطلاق طائرات ميغ-29 من قاعدة حميـ.ـميم الجوية (في سوريا)، استنادا إلى أقـ.ـاويل بأن بعض الطائرات الروسية وصلت إلى هناك منذ بعض الوقت كجزء من التناوب الدوري. ولكن الطائرات الروسية مـ.ـزودة بأرقام ويستطيع الأمريكيون والإسرائيليـ.ـون متابعتها يـ.ـدويا، وهي لا تستطيع التـ.ـلاشي هكذا ببساطة.

لذا، فإن مسألة ملـ.ـكية MiG ستشغل الجميع لفترة طويلة قادمة، إلى ذلك، فربما يزداد نشاط سـ.ـلاح حفتر الجوي مع حصول طائـ.ـرات مـ.ـيغ الغامـ.ـضة على الدعم التقني. ولكنها، على أية حال، غير كافية وحدها لعكس مسار المعـ.ـارك لمصلحة الجيش الوطني الليبي. لكنها يمكن أن تنهك أعـ.ـصاب الأتراك بصورة جـ.ـدية،وفق ما نقلته قناة روسيا اليوم.

وتأتي التطورات، في ظل إشادة السفير الأمريكي إلى طرابلس ريتشارد نورلاند، بمساهمة حكومة الوفاق الليبية في “دحـ.ـر الإرهـ.ـاب وتحقيق السلام”، حسب السفارة الأمريكية.

المصدر: وسائل إعلام

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مجدداً.. طرابلس تكتب النصر وحفتر ينهزم أكثر

هيومن فويس: وكالات أفادت مـ.ـصادر عسـ.ـكرية بأن قـ.ـوات حكـ.ـومة الوفاق الليبية وسّـ.ـعت سيـ.ـطرتها جنوبي العاصمة في منطقة متـ.ـاخمة لمطار طرابلس، بينما واصلت قـ.ـوات اللـ.ـواء المتـ.ـقاعد خلـ.ـيفة حـ.ـفتر تراجعها. وفي تلك الأثناء تكـ.ـشفت تفاصيل عن مهمة فاشـ.ـلة لمرتـ.ـزقة بريطانيـ.ـين لصـ.ـالح حفـ.ـتر في وقت سابق. وقالت المصادر العسـ.ـكرية من حكومة الوفاق إن قـ.ـواتهم أحـ.ـرزت تقدما في محـ.ـوريْ عـ.ـين زارة ووادي الربـ.ـيع جنوبي العاصمة طرابلس، كما سـ.ـيطرت على أجزاء واسعة من محور الخـ.ـلاطات المـ.ـتاخم لمطار العاصمة. وأكدت المصادر استمرار تراجع قـ.ـوات حفتر في اتجاه منطقة قـ.ـصر بن غـ.ـشير المـ.ـتاخمة لجنوب العاصمة، مشيرة إلى أن هذا التراجع المستمر جاء بعد انسـ.ـحاب مرتـ.ـزقة شركة فاغـ.ـنر

Send this to a friend