هيومن فويس: وكالات

قصـ.ـف الجـ.ـيش الليبي، الجمـ.ـعة، حافـ.ـلة عـ.ـسكرية تحمل تعـ.ـزيزات لمليـ.ـشيا الجـ.ـنرال الانـ.ـقلابي خـ.ـليفة حفتر، في الطريق الرابطة بين منطقة تينـ.ـيناي ومدينة بني وليـ.ـد، جنوب العاصمة طرابلس.

جاء ذلك في تصريح أدلى به النـ.ـاطق باسم الجيـ.ـش الليبي محمـ.ـد قـ.ـنونو، نشره المركز الإعـ.ـلامي لعـ.ـملية “بركـ.ـان الغـ.ـضب” التابعة للحكومة.

وأضاف قنـ.ـونو، أن العـ.ـناصر الـ.ــمسـ.ـتهدفة بالحـ.ـافلة كانوا في طريقهم لدعـ.ـم المليـ.ـشيات الإرهـ.ـابية في عـ.ـدوانها على طرابلس، دون تفاصيل أكثر حول الخـ.ـسائر المحـ.ـتملة التي تكـ.ـبدتها.

وشـ.ـدد على أن المنطـ.ـقتين العسكـ.ـريتين الغـ.ـربية والوسـ.ـطى، هما لعـ.ـمليات للجـ.ـيش الليبي، ويمـ.ـنع التـ.ـحرك فيهما دون إ.ذن مسبق، سواء للآلـ.ـيات العسـ.ـكرية وشـ.ـبه العسـ.ـكرية أو شاحـ.ـنات نقل البضـ.ـائع والوقـ.ـود.

وحـ.ـذر قنـ.ـونو، المـ.ـدنـ.ـيين من خـ.ـطورة الاقتـ.ـراب من المواقع التي يسـ.ـتهدفها سـ.ـلاح الجـ.ـو التابع للجيـ.ـش في مناطق العـ.ـمليات.

وتنـ.ـازع مليـ.ـشيا حفتر، الحكومة على الـ.ـشـ.ـرعية والسـ.ـلطة في البلد الغـ.ـني بالنـ.ـفط، وتواصل هجـ.ـوما متـ.ـعثرا بدأته 4 أبريل/ نيسان 2019، للسيـ.ـطرة على العاصمة طرابلس، مقر الحكومة المعـ.ـترف بها دوليا، تكـ.ـبدت خلاله هـ.ـزائم سـ.ـاحـ.ـقة.

لا يفـ.ـتأ حفـ.ـتر في استخدام تعابـ.ـير ديـ.ـنية لعـ.ـملياته العسـ.ـكرية في دغـ.ـدغـ.ـة العـ.ـاطفة الديـ.ـنية لعـ.ـناصر الـ.ـتيار المـ.ـدخـ.ـلي الذين يقـ.ـاتلون معه، دون أن يمـ.ـيز بين عـ.ـسكري ومـ.ـدني، فعمـ.ـلية “الفتـ.ـح الـ.ـمـ.ـبين” التي أطـ.ـلقها حفـ.ـتر عند بداية هجـ.ـومه على طرابلس في 4 أبريل 2019، نسبة إلى فـ.ـتح الرسـ.ـول مـ.ـحمد (صلـ.ـى اللـ.ـه عـ.ـليه وسلـ.ـم) لمـ.ـكة في 20 رمـ.ـضان.

لكن الصــ.ـحابة لم تطـ.ـل رمـ.ـاحهم الآمنـ.ـين في بيوتـ.ـهم، بينما لم تتـ.ـوان مليشـ.ـيات حـ.ـفتر في قـ.ـتل المـ.ـدنيين بالشـ.ـهر الحـ.ـرام.

كما أن عملـ.ـية “طـ.ـيور أبـ.ـابيـ.ـل”، التي أطـ.ـلقها حفـ.ـتر، في 6 مايو الجـ.ـاري، نسبة إلى الطيـ.ـور التي أرسلها الـ.ـله للقـ.ـضاء على جيـ.ـش أبـ.ـرهـ.ـة الحبـ.ـشي الذي أراد هـ.ـدم الكعـ.ـبة، لا تنطبق على حفـ.ـتر (أبـ.ـرهة الليبي)، إلا في كونه من جاء بالجـ.ـنجويد لهـ.ـد.م بيـ.ـوت طرابلس على رؤ.و س الآ.منيـ.ـن.

تكتيك حـ.ـربي

واستـ.ـهداف الـ.ـ.مـ.ـدنيين جزء من خطة حـ.ـرب، سبق وأن استخدمها حـ.ـفتر في مايو 2017، وسمحت له بالسيطرة على قاعـ.ـدة الجفـ.ـرة الجوية الاستراتيجية وسط البلاد.

حيث كثف طـ.ـيرانه حينها من قـ.ـصف المـ.ـدنيين في مدن محافظة الجـ.ـفرة، القريبة من القـ.ـاعدة الجوية، وخـ.ـاصة ود.ان وهـ.ـون وسـ.ـوكنة، ووصل سكان هذه المـ.ـدن إلى قنـ.ـاعة أن القصـ.ـف العـ.ـنيف على بـ.ـيوتهم لن يتوقف إلا بعد خروج “القـ.ـوة الثالثة” التابعة لكتائب مصـ.ـراتة من القـ.ـاعدة.

حيث خـ.ـرجت مجموعة من السـ.ـكان للتظـ.ـاهر ضـ.ـد القـ.ـوة الثالثة التابعة للـ.ـحكومة الشـ.ـرعية، ومطالبة عنـ.ـاصرها بالخروج من محافظتهم (حتى يتوقف القـ.ـصف على مـ.ـدنهم).

وصـ.ـلت طائرة إضافية إلى ليبـ.ـيا قادمة من سوريا يرجّـ.ـح أنها تحمـ.ـل عـ.ـناصر من الميلـ.ـيشيات التابعة لنـ.ـظام اﻷسـ.ـد والمـ.ـرتزقة الر.وس من شركة “فاغـ.ـنر”.

وقال “مرصـ.ـد البوسـ.ـفور” المتخصص برصد حـ.ـركة الطائرات والسفن إن طائرة تابعة لشركة “أجـ.ـنحة الشام” العائدة لنظام اﻷسد هـ.ـبطت قـ.ـبل فـ.ـجر اليوم الثلاثاء في قاعـ.ـدة “الخـ.ـادم” الجوية على بعد 78 كيلومتراً عن مدينة بنغـ.ـازي شرقي ليبيا.

وأوضح أن الطائرة المذكورة أقلعت من دمشق ثم هبـ.ـطت في قاعدة “حميميم” الروسية ثم انتقلت إلى مطار “باسل الأسد الدولي” في “القـ.ـرداحة” قبل أن تـ.ـسافر إلى ليبيا، ما يشير إلى إمكانية أن تضم عناصر ميليشيات سوريين ومرتـ.ـزقة روسـ.ـاً من شركة “فاغـ.ـنر”.

وكانت اﻷمم المتحدة قد حـ.ـذرت من تبعات إرسال المـ.ـرتزقة إلى ليبيا، مؤكدة في تقرير نشرته وكالة “رويترز” أن روسيا تدفع بهم عبر شركة “فاغـ.ـنر” التابعة لها فيما تؤكد حكومة الوفاق الشرعية وصـ.ـول عناصر سوريين من الميلـ.ـيشيات إلى ليبيا عبر “أجـ.ـنحة الشام” لدعم “خلـ.ـيفة حفتر”.

وأعلنت تركيا وإيطاليا الخميس الماضي عن تعـ.ـرض مـ.ـحيط سـ.ـفارتيهما في طرابلس للقـ.ـصف من قبل قـ.ـوات حفـ.ـتر التي تحاول انتـ.ـزاع العاصمة من قبـ.ـضة قـ.ـوات حكومة الوفـ.ـاق منذ أكثر من عام.

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

ضربات موجعة تتلقاها قوات حفتر

هيومن فويس: وكالات قصـ.ـف الجـ.ـيش الليبي، الجمـ.ـعة، حافـ.ـلة عـ.ـسكرية تحمل تعـ.ـزيزات لمليـ.ـشيا الجـ.ـنرال الانـ.ـقلابي خـ.ـليفة حفتر، في الطريق الرابطة بين منطقة تينـ.ـيناي ومدينة بني وليـ.ـد، جنوب العاصمة طرابلس. جاء ذلك في تصريح أدلى به النـ.ـاطق باسم الجيـ.ـش الليبي محمـ.ـد قـ.ـنونو، نشره المركز الإعـ.ـلامي لعـ.ـملية "بركـ.ـان الغـ.ـضب" التابعة للحكومة. وأضاف قنـ.ـونو، أن العـ.ـناصر الـ.ــمسـ.ـتهدفة بالحـ.ـافلة كانوا في طريقهم لدعـ.ـم المليـ.ـشيات الإرهـ.ـابية في عـ.ـدوانها على طرابلس، دون تفاصيل أكثر حول الخـ.ـسائر المحـ.ـتملة التي تكـ.ـبدتها. وشـ.ـدد على أن المنطـ.ـقتين العسكـ.ـريتين الغـ.ـربية والوسـ.ـطى، هما لعـ.ـمليات للجـ.ـيش الليبي، ويمـ.ـنع التـ.ـحرك فيهما دون إ.ذن مسبق، سواء للآلـ.ـيات العسـ.ـكرية وشـ.ـبه العسـ.ـكرية أو شاحـ.ـنات نقل البضـ.ـائع والوقـ.ـود. وحـ.ـذر

Send this to a friend