هيومن فويس: وكالات

انتشر مقطع فيديو مسرب لرئيس برلمان طبرق في ليبيا، عقيلة صالح، يتحدث عن آخر تطورات المشهد في البلاد.
وقال صالح في كلمته خلال اجتماع قبلي، إن الروس طلبوا من قوات حفتر طلب هدنة إنسانية، لأن الأوضاع على الأرض صعبة، ودخول العاصمة طرابلس شبه مستحيل.

وقرأ صالح تقريرا قدمه له مستشارون روس يقيم الوضع، يفيد بأن الطائرات F16 التركية قصفت إمدادات لقوات حفتر المتجهة إلى ترهونة، وأن الوضع على شفير الهاوية.

وحذر صالح من إسقاط مجلس نواب طبرق قائلا إن ذلك سيؤدي إلى أن يصبح مجلس النواب في طرابلس هو القائم بأعمال البرلمان الشرعي للبلاد.

وتهكم صالح على طلب حفتر للتفويض “كان يجب طلب التفويض في شيء يملكه”، وكان حفتر أعلن ما سماه “قبول التفويض” وتولي السلطة، الأمر الذي رأى فيه مراقبون إسقاطا لبرلمان طبرق واتفاق الصخيرات.

وتكبدت قوات حفتر سلسلة من الهزائم الميدانية في معظم محاور القتال بطرابلس خلال الأسابيع الماضية،لتعلن وقفا للعمليات العسكرية في شهر رمضان، وهو ما رفضته حكومة الوفاق الوطني.

وزارة الخارجية التركية، الخميس، حكومة الإمارات إلى أن “تتخلي عن اتخاذ موقف عدائي ضد تركيا، وأن تلزم حدودها”.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الوزارة حامي أقصوي، في رده على سؤال عن بيان لوزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية أدانت فيه ما سمته “التدخل التركي في ليبيا”.

وقال أقصوي “بيان وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، هو محاولة لإخفاء سياسة منافقة لدولة تقدم كافة أشكال الدعم للانقلابيين”، مشددًا أن تركيا تظهر دائمًا الاحترام للوحدة السياسية للدول العربية ووحدة أراضيها.

وأفاد أن تركيا من هذا المنطلق وقفت إلى جانب الشرعية في ليبيا ودعمت جهود الحل السياسي، مؤكدًا أن أنقرة ستواصل موقفها المبدئي هذا.

وبيّن أقصوي أن “الاتهامات البشعة بحق تركيا التي لا أساس لها، هي في الأصل نتاج محاولات هذا البلد (الإمارات) للتغطية على أنشطته الهدامة”.

وقال إن الإمارات قدمت لسنوات، أسلحة ومستلزمات عسكرية وجنود مأجورين (مرتزقة) للانقلابيين في ليبيا”.

وأوضح أن المجتمع الدولي على دراية بحركات زعزعة الاستقرار والأمن والسلم الدوليين التي تنفذها الإمارات في المنطقة بأسرها، ومنها اليمن وسوريا والقرن الأفريقي وليس ليبيا فقط.

وأضاف “وفي هذا الإطار، فإن دعم الإمارات للتنظيمات الإرهابية على رأسها (حركة الشباب)، والأنشطة الانفصالية في اليمن ليس سرًا، وندعو إدارة الإمارات إلى التخلي عن اتخاذ موقع عدائي ضد بلدنا، والتزام حدودها”.

من ناحية أخرى قال رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري، إن حكومة الوفاق نظمت صفوفها أكثر بعد توقيع الاتفاقية العسكرية مع تركيا، ولا تخشى أي مرتزقة يحضرهم خليفة حفتر.

جاء ذلك في مقابلة مع قناة الجزيرة، الخميس، تعليقا على ما نقلته عن مصادر مطلعة من أن مسؤولين إماراتيين وصلوا الخرطوم سرا، الثلاثاء، لبحث دعم حفتر بمزيد من المقاتلين المرتزقة.

وأوضح المشري أن قوات حكومة الوفاق، المعترف بها دوليا، أصبحت لديها القدرة على الهجوم، وليس الدفاع فقط، وقال “لا نخشى أي مرتزقة يحضرهم حفتر، وسنعيدهم إلى بلدانهم في توابيت”.

ورأى المشري أن “المشكلة الكبرى لدى حفتر الآن هي في الرجال، لأن هناك عزوفا في المنطقة الشرقية عن قواته، ولذلك تسعى الدول الداعمة له لتوفير مرتزقة يقاتلون معه”.

واعتبر أن الإمارات “أخذت أكبر من حجمها” بتدخلها في ليبيا وفي باقي دول الربيع العربي، وقال” أبو ظبي تحيك المؤامرات ضد ليبيا منذ 2013، عبر غرفة عمليات خاصة يديرها محمد دحلان.

وكانت قد قالت كوريري ديلا سيرا إن اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر يبدو اليوم مهزومًا على المستويين العسكري والسياسي، وإن الانقلاب الذي أعلنه يوم الاثنين يمكن يفسره بأنه خطوة استباقية لتحرك أطراف أخرى كانت على وشك الإطاحة به.

ونقلت الصحيفة الإيطالية -عن مصادر صحفية في بنغازي (شرق ليبيا) فضلت عدم الكشف عن هويتها خوفا من انتقام عناصر حفتر- أن القبائل التي دعمته في برقة (منطقة نفوذه شرق البلاد) تريد استعادة السلطة لبرلمان طبرق (شرق).

وأضافت تلك المصادر أن زعماء القبائل يتهمون حفتر بأنه قتل شبابهم بلا داع في المعارك التي خسرها في العاصمة طرابلس أمام قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا والتي يقودها فايز السراج.

وتسود في بنغازي المدينة والمراكز الرئيسية شرق البلاد حالة خوف من المعارك. وقالت تلك المصادر “نحن جميعًا محاصرون في المنزل بسبب فيروس كورونا، وينضاف الآن الخوف من اشتباكات الشوارع”.

وترى الصحيفة أن الانتكاسات العسكرية الأخيرة وضعت حفتر في وضع صعب بعد أن كان اختار في الرابع من أبريل/نيسان 2019 الانتهاك السافر لعملية الحوار بوساطة الأمم المتحدة مع حكومة السراج، وشن هجوما عسكريا على طرابلس.

وبدعم مصري وإماراتي وروسي قوي، تمكنت قواته من التمركز بسرعة في الأحياء الجنوبية من طرابلس، لكن قوات حكومة الوفاق الوطني دحرتها على عدة جبهات ودفعتها للانسحاب من صبراتة والمراكز الحضرية على الساحل الغربي إلى الحدود مع تونس.

وحسب الصحيفة فإنه وبعد الهزائم التي تعرضت لها قواته، بات حفتر معزولا. وأشارت إلى أن السفارة الأميركية في ليبيا عبرت عن أسفها لما حدث على الرغم من أملها في استئناف الحوار السياسي.

وكان حفتر قد أعلن -في خطاب ألقاه الاثنين الماضي من مقره في بنغازي- عن إيقاف العمل باتفاق الصخيرات السياسي المبرم عام 2015 واعتباره “جزءا من الماضي” وتفويض قيادة البلاد في هذه المرحلة إلى المؤسسة العسكرية التي يترأسها.

أعلن القائد العام “للجيش الليبي” المشير خليفة حفتر قبول “التفويض” الشعبي بقيادة البلاد في المرحلة المقبلة، فيما وصف المجلس الرئاسي في طرابلس الخطوة بـ”المسرحية الهزلية”.

المصدر: الجزيرة مباشر ووكالات

 

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

(تسريب) رئيس برلمان حفتر: الجيش ينهار.. وروسيا تعجز عن ايقاف الجيش التركي

هيومن فويس: وكالات انتشر مقطع فيديو مسرب لرئيس برلمان طبرق في ليبيا، عقيلة صالح، يتحدث عن آخر تطورات المشهد في البلاد. وقال صالح في كلمته خلال اجتماع قبلي، إن الروس طلبوا من قوات حفتر طلب هدنة إنسانية، لأن الأوضاع على الأرض صعبة، ودخول العاصمة طرابلس شبه مستحيل. وقرأ صالح تقريرا قدمه له مستشارون روس يقيم الوضع، يفيد بأن الطائرات F16 التركية قصفت إمدادات لقوات حفتر المتجهة إلى ترهونة، وأن الوضع على شفير الهاوية. وحذر صالح من إسقاط مجلس نواب طبرق قائلا إن ذلك سيؤدي إلى أن يصبح مجلس النواب في طرابلس هو القائم بأعمال البرلمان الشرعي للبلاد. وتهكم صالح على

Send this to a friend