هيومن فويس: وكالات

أفاد مسـ.ـؤولون أميركيون بأن أنظـ.ـمة الدفـ.ـاع الجـ.ـوي باتـ.ـريوت فُعّـ.ـلت في قـ.ـاعدة عـ.ـين الأسد الجـ.ـوية (غربي العراق) وقاعـ.ـدة أخرى بأربيل (شمالي البلاد)، حسب صحيفة واشنطن بوست الأميركية.

وأضاف المسؤولون أن الهدف من نشر المنـ.ـظومة المضـ.ـادة للصـ.ـواريخ هو حمـ.ـاية القـ.ـوات الأميركية وقوات التـ.ـحالف الدولي الموجودة في العراق والتي تعرضت في الأشهر الأخيرة لهـ.ـجمات ممن وصـ.ـفوهم بالمتـ.ـمردين المدعـ.ـومين من إيران.

وكشف المسؤولون عن تفعـ.ـيل نظامين آخرين قصـ.ـيري المدى في قاعـ.ـدة الأسد الجوية وقـ.ـاعدة عسكرية في أربيل، إضافة إلى نظام دفـ.ـاع صاروخـ.ـي قصـ.ـير المدى في معسكر التـ.ـاجي القريب من بغداد.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر عسكري عراقي أن الجيـ.ـش الأميركي فـ.ـعّل منـ.ـظومة “باتـ.ـريوت” الدفـ.ـاعية في قاعدتين عسـكـ.ـريتين غربي وشمالي العراق.

وأضاف المصدر، وهو ضـ.ـابط في وزارة الدفـ.ـاع طلب عدم نشر اسـ.ـمه، أن منظومة باتريوت التابعة للجيش الأميركي تم تفعليها في قاعدتي عين الأسد في محافظة الأنبار وقاعدة الحرير في محافظة أربيل بإقليم كردستان شمالي البلاد.

وأوضح المصدر أن أنظمة أخرى من المقرر أن يتم نشرها لاحقا في “قاعدة بلد الجوية” بمحافظة صلاح الدين (شمال) و”قاعدة التاجي” شمالي بغداد.

ويتزامن تفعيل منظومة باتريوت مع اتفاق عراقي أميركي على عقد مفاوضات رسمية يومي 10 و11 يونيو/حزيران المقبل، لبحث الوجود العسكري الأميركي ومستقبل التعاون الاقتصادي بين البلدين.

ويأتي هذا التطور في ظل تنفيذ قوات التحالف منذ أسابيع عمليات إخلاء لعدد من قواعدها في العراق، وإعادة التمركز بأقل عدد من القوات لتأمين حمايتها من هجمات محتملة من مليشيات حليفة لإيران، بحسب مسؤولين أميركيين.

وتصاعدت نبرة العداء للوجود الأميركي في العراق لدى فصائل مسلحة مقربة من إيران إثر مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني والقيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس بغارة أميركية قرب مطار بغداد يوم 3 يناير/كانون الثاني الماضي.

وعقب الهجوم بيومين، صوّت البرلمان العراقي على قرار يطالب الحكومة بإنهاء الوجود العسكري الأجنبي في البلاد.

وانسحبت قوات التحالف الدولي حتى الآن من ست قواعد ومواقع عسكرية في محافظة الأنبار (غرب) ونينوى وكركوك (شمال) وبغداد (وسط).

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة,واشنطن بوست

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

طبول الحرب تقرع في العراق.. والأمريكي يفعل أنظمة "باتريوت"

هيومن فويس: وكالات أفاد مسـ.ـؤولون أميركيون بأن أنظـ.ـمة الدفـ.ـاع الجـ.ـوي باتـ.ـريوت فُعّـ.ـلت في قـ.ـاعدة عـ.ـين الأسد الجـ.ـوية (غربي العراق) وقاعـ.ـدة أخرى بأربيل (شمالي البلاد)، حسب صحيفة واشنطن بوست الأميركية. وأضاف المسؤولون أن الهدف من نشر المنـ.ـظومة المضـ.ـادة للصـ.ـواريخ هو حمـ.ـاية القـ.ـوات الأميركية وقوات التـ.ـحالف الدولي الموجودة في العراق والتي تعرضت في الأشهر الأخيرة لهـ.ـجمات ممن وصـ.ـفوهم بالمتـ.ـمردين المدعـ.ـومين من إيران. وكشف المسؤولون عن تفعـ.ـيل نظامين آخرين قصـ.ـيري المدى في قاعـ.ـدة الأسد الجوية وقـ.ـاعدة عسكرية في أربيل، إضافة إلى نظام دفـ.ـاع صاروخـ.ـي قصـ.ـير المدى في معسكر التـ.ـاجي القريب من بغداد. ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر عسكري عراقي أن الجيـ.ـش الأميركي فـ.ـعّل

Send this to a friend