هيومن فويس: وكالات

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، الجمعة، أنها لن تناقـ.ـش مع العراق مسألة انسـ.ـحاب قـ.ـواتها، مشـ.ـددة على أن الأخيرة ستواصل عـ.ـملها هناك.

وفي وقت سابق الجمعة، طلب رئيس الحكومة العراقية عـ.ـادل عبـ.ـد المـ.ـهدي، من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبـ.ـيو، في مكالمة هاتفية، إرسال وفد لمناقشة آلية انسـ.ـحاب آمـ.ـن للقـ.ـوات الأمريكية من العراق، وفق بيـ.ـان صادر عن حـ.ـكومة بغداد.

وقالت المتـ.ـحدثة باسم الخارجية الأمريكية مـ.ـورغان أورتـ.ـاغوس، في بيان اطلعت عليه الأناضول: “في هذا الوقت، سيكون أي وفد يتم إرساله إلى العراق مكرسًـ.ـا لمناقشة أفـ.ـضل طريقة لإعـ.ـادة الالتزام بشراكتنا الاسـ.ـتراتيجية، وليس لمناقشة انسـ.ـحاب القـ.ـوات”.

وأكدت أورتاغوس على استمرار الوجـ.ـود العسكـ.ـري الأمريـ.ـكي لـ “مواصـ.ـلة الكفـ.ـاح ضـ.ـد تنـ.ـظيم ” الـ.ـدولة”، مضيفة: “نحن ملتزمون بحـ.ـماية الأمريكيين والعراقيين وشركائـ.ـنا في التحالف (الدولي ضـ.ـد التنـ.ـظيم الإرهـ.ـابي)”.

ولفتت إلى أن وفداً من حلـ.ـف شمال الأطلسي “النـ.ـاتو” وصل وزارة الخارجية الأمريكية، الجمعة، لـ “مناقشة زيادة دور الحـ.ـلف في العراق، تماشيا مع رغـ.ـبة الرئيس (الأمريكي دونالد ترامب) في تقاسـ.ـم الأعبـ.ـاء في جميع جهـ.ـودنا للدفـ.ـاع الجـ.ـماعي”.

وأشارت إلى أنه “مع ذلك، هناك حاجة إلى إجراء محادثة بين الولايات المتحدة والحكومة العراقية، ليس فقط فيما يتعلق بالأمـ.ـن، ولكن أيضًا حول شراكتـ.ـنا المـ.ـالية والاقتـ.ـصادية والدبلوماسية”.

وصـ.ـوت البرلمـ.ـان العـ.ـراقي، الأحد، على قرار يطالب بموجـ.ـبه الحـ.ـكومة بإنـ.ـهاء التـ.ـواجد العسكري الأجنبي في البلاد، وقالت الحكومة لاحـ.ـقاً إنها تعمل على إعداد الخطوات القـ.ـانونية والإجـ.ـرائية لتنفيذ الـ.ـقرار.

واتخذ القرار على خلفـ.ـية مقـ.ـتل قـ.ـائد فيلـ.ـق القـ.ـدس الإيراني قاسـ.ـم سلـ.ـيماني، والقـ.ـيادي في “الحـ.ـشد الشـ.ـعبي” العراقي أبـ.ـو مهـ.ـدي المـ.ـهندس في غـ.ـارة جـ.ـوية أمريكية قرب مطار العاصمة بغداد قبل أسبوع.

وردت إيران، الأربعاء، بشن قصـ.ـف بصـ.ـواريخ باليـ.ـستية على قاعدتيـ.ـن عسـ.ـكريتين تـ.ـستضيفان جـ.ـنوداً أمريكيين في غربي العراق وشماله.

وأثار النزاع الأمريكي الإيراني غضـ.ـباً شـ.ـعبياً وحكومياً واسعاً في العراق، وسط مخـ.ـاوف من تحول البلد إلى ساحة نـ.ـزاع مفـ.ـتوحة بين الطـ.ـرفين.

وينتشر نحو خمـ.ـسة آلاف جـ.ـندي أمريكي في قواعـ.ـد عـ.ـسكرية بأرجاء العراق، ضمن التـ.ـحالف الدولي لمـ.ـحاربة تنظيم “الدولـ.ـة”.

وكانت قالت وزارة الخارجية الأميركية، الجمـ.ـعة، إن أي وفـ.ـد يتوجه إلى العراق سيبحث سبل إعادة الالتزام بالشراكة بين البلدين وليس الانـ.ـسحاب من العراق، وذلك رغم طلب رئيس الوزراء العراقي المستـ.ـقيل عـ.ـادل عبـ.ـد المهـ.ـدي من وزير الخارجية الأميركي مايك بوميـ.ـو إرسال وفـ.ـد لتنظيم انـ.ـسحاب الجـ.ـنود الأميركيين.

وأوضحت الخارجية في بيان صادر عن المتحدثة باسمها مـ.ـورغان أرتاغوس “وجودنا العـ.ـسكري في العراق يـ.ـهدف لمواصلة محـ.ـاربة داعـ.ـش، وكما قال وزير الخارجية، نحن ملتـ.ـزمون بحـ.ـماية الاميركيين والعراقيين وشـ.ـركائنا في التحالف”.

وأضافت “كنا واضـ.ـحين بشأن مهمتها الحاسـ.ـمة لمنـ.ـع عـ.ـودة داعـ.ـش في العراق”، مضيفة أنه “في الوقت الراهـ.ـن، سيكون أي وفد يتم إرساله إلى العراق سيعمل على مناقشة أفضل السـ.ـبل من اجل إعادة الالتزام بشـ.ـراكتنا الاستـ.ـراتيجية- ليس لبحث انسحاب القـ.ـوات، ولكن موقف قوتنـ.ـا المناسب والصـ.ـحيح في الشرق الأوسط”.

وجاء بيان اورتاغوس بعد صادر عن رئيس الوزراء العراقي المـ.ـستقيل عـ.ـادل عـ.ـبد المهـ.ـدي، قال فيه إنه طلب من بومبيو خلال اتصال هاتفي بينهما “إرسال منـ.ـدوبين إلى العراق لوضع آليات تطبيق قرار مجلس الـ.ـنواب بالانسـ.ـحاب الآمـ.ـن للقوات من العراق”.

وأوضحت أورتاغوس في بيانها أن “اليوم، يوجد وفد من حلـ.ـف شمال الأطلسي في وزارة الخارجية لمناقشة زيادة دور الناتو في العراق، تماشيا مع رغبة الرئيس (دونالد ترامب) في تقاسم الأعـ.ـباء في كافة جهـ.ـودنا الدفاعـ.ـية الجـ.ـماعية”.

وختمت بيانها بالقول إن “هناك حاجة إلى حوار بين الولايات المتحدة والحكومات العراقية ليس فقط فيما يتعلق بالأمـ.ـن، بل كذلك حول شراكتنا المـ.ـالية والاقتصادية والدبلوماسـ.ـية. نريد أن نكون صـ.ـديقا وشـ.ـريكا لعراق يتـ.ـمتع بالسيـ.ـادة والازدهـ.ـار والاسـ.ـتقرار”.

الأناضول والحـ.ـرة

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بيان أمريكي هو الأخطر في عام 2020

هيومن فويس: وكالات أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، الجمعة، أنها لن تناقـ.ـش مع العراق مسألة انسـ.ـحاب قـ.ـواتها، مشـ.ـددة على أن الأخيرة ستواصل عـ.ـملها هناك. وفي وقت سابق الجمعة، طلب رئيس الحكومة العراقية عـ.ـادل عبـ.ـد المـ.ـهدي، من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبـ.ـيو، في مكالمة هاتفية، إرسال وفد لمناقشة آلية انسـ.ـحاب آمـ.ـن للقـ.ـوات الأمريكية من العراق، وفق بيـ.ـان صادر عن حـ.ـكومة بغداد. وقالت المتـ.ـحدثة باسم الخارجية الأمريكية مـ.ـورغان أورتـ.ـاغوس، في بيان اطلعت عليه الأناضول: “في هذا الوقت، سيكون أي وفد يتم إرساله إلى العراق مكرسًـ.ـا لمناقشة أفـ.ـضل طريقة لإعـ.ـادة الالتزام بشراكتنا الاسـ.ـتراتيجية، وليس لمناقشة انسـ.ـحاب القـ.ـوات”. وأكدت أورتاغوس على استمرار الوجـ.ـود العسكـ.ـري الأمريـ.ـكي

Send this to a friend