هيومن فويس: وكالات

أكدت مصادر عسـ.ـكرية تركية أن القـ.ـوات المـ.ـسلحة مستعدة للتـ.ـوجه إلى ليبيا والقيام بمـ.ـهامها، حال تلقيها التعليمات.

جاء ذلك عقب مؤتمر صحفي للمتحدثة باسم وزارة الدفـ.ـاع ناديدا شبنم أكـ.ـطوب، تقييما لأنـ.ـشطة الوزارة خلال العام 2019، في العاصمة أنقرة.

وقالت المصادر تعليقا على موضوع ارسال قـ.ـوات إلى ليبيا، “إن القـ.ـوات المـ.ـسلحة التركية مستعدة للـ.ـقيام بكافة أنواع المـ.ـهام داخل وخارج تركيا حال تلـ.ـقيها التـ.ـعليمات”.

وتوقع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الخميس، حصول حكـ.ـومته على تفـ.ـويض من البرلمان التركي في 8 – 9 يناير من أجل إرسال جنـ.ـود إلى ليبيا تلـ.ـبية لدعوة الحكومة الـ.ـشرعـ.ية.

وأكّد أن بلاده ستقدم جميع أنواع الدعم لحكومة طرابلس في كفـ.ـاحها ضد الجـ.ـنرال الانـ.ـقلابي خـ.ـليفة حفتر، المدعوم من دول أوروبية وعربية مختلفة.

وفـ.ـجر الخميس، دخلت مذكرة التـ.ـفاهم الخـ.ـاصة بالتعاون الأمـ.ـني والعـ.ـسكري بين تركيا وليبيا حيـ.ـز التنفيذ، بعد نشرها في الجريدة الرسمية التركية.

ونشرت الجريدة قرار المـ.ـصادقة على مذكرة التـ.ـفاهم التي أبـ.ـرمت بين حكومتي تركيا والوفـ.ــاق الوطني الليبية في 27 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وكانت قد طلبت حكومة الوفـ.ـاق الليبية رسميا من تركيا تقديم دعـ.ـم عـ.ـسكري لمواجـ.ـهة قـ.ـوات اللـ.ـواء المتـ.ـقاعد خلـ.ـيفة حفتر. وبينما أعلنت الجزائر نيتها اتخاذ إجراءات جديدة في الملف الليبي، أكدت تونس تمـ.ـسكها بالحـ.ـياد، وأبدت روسيا رفـ.ـضها للتـ.ـدخل الخارجي.

وقد نقلت وكالة رويترز مساء الخميس أن حكومة الوفـ.ـاق الليبية طلبت رسميا من تركيا دعـ.ـما عـ.ـسكريا بحـ.ـريا وبريا وجت.ـويا.

وبهذا الشأن، قال مبعوث الرئيس التركي إلى ليبيا، أمر الـ.ـله إيشلر، إن بلاده لا يمكن إلا أن تستـ.ـجيب لطلب الدعـ.ـم الذي تقدمت به حكومة الوفاق الليبية المعـ.ـترف بها دوليا.

وقال إيشلر في تغريدة على تويتر إن موافقة البرلمان التركي على تفـ.ـويض الحكومة التركية بتقديم العـ.ـون العـ.ـسكري لليبيا سيظهر مرة أخرى للشعب الليبي الشقيق ولحكومته المشروعة أن تركيا ستكون دائما بجانبهم.

ويأتي ذلك بعد ساعات من إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الخميس أن حكومته طلبت تفـ.ـويضا من البرلمان لإرسال قوات إلى ليبيا لدعم حكومة الوفـ.ـاق في مواجـ.ـهة قـ.ـوات حفتر.

وقد فتح الرئيس أردوغان الطريق لتدخـ.ـل عـ.ـسكري تركي مباشر في ليبيا بإعلانه عن تصـ.ـويت قريب في البرلمان على إرسال جنـ.ـود لدعم حكـ.ـومة الوفاق الوطني.

ولتـ.ـبرير هذا التدخل، أكدت تركيا أن حكومة الوفاق معـ.ـترف بها من قبل الأمم المتحدة، بينما حـ.ـفتر لا يتمتع بشـ.ـرعية دولية رغم أنه يحصل على مساعدة من بعض الدول.

وكشف أردوغان أن البرلمان التركي سيدرس في يناير/كانون الثاني المقبل مذكرة تنـ.ـص على السـ.ـماح بإرسال جـ.ـنود إلى ليبيا من أجل دعم حكومة الوفـ.ـاق الوطني.

وقال في خـ.ـطاب بالعاصمة أنقرة “سنقدم المـ.ـذكرة لإرسـ.ـال جنـ.ـود إلى ليبيا فور استـ.ـئناف أعمال البرلمان” يوم 7 يناير/كانون الثاني المقبل.

وأضاف الرئيس التركي “إن شاء اللـ.ـه سنكون قادرين على إقراره يوم 8 أو 9 يناير/كانون الثاني وعلى تلبية دعوة الحكومة الليبية الشـ.ـرعية”.

وتابع “سندعم بكل الوسائل حكومة طرابلس التي تقاوم جـ.ـنرالا انقـ.ـلابيا تدعمه دول عربية وأوروبية”، في إشارة إلى اللواء المتـ.ـقاعد خلـ.ـيفة حفتر.

حلف جديد

من جانبه، أعلن المجلس الأعلى الجزائري للأمن أنه بصدد اتخاذ جملة من التدابير “لحـ.ـماية حدودنا وإقليمنا وتفـ.ـعيل دورنا بملفي ليبيا ومالي”.

وفي لقاء هو الأوّل من نوعه منذ العام 2013، انعقد اليوم الخميس في العاصمة الجزائرية المجلس الأعـ.ـلى للأمـ.ـن لدراسة الأوضاع في المنطقة، خصوصا على الحدود مع ليبيا ومالي.

وحسب بيان لرئاسة الجمهورية، فقد “قرر المجلس الأعلى للأمن جملة من التدابير يتعين اتخاذها لحتـ.ماية الحدود، كما قرر الرئيس تبون عقد اجتماعات للمجلس الأعلى للأمـ.ـن بصفـ.ـة دورية وكلما اقت.ـتضى الوضع ذلك”.

وفي وقت سابق، قال وزير الداخلـ.ـية الليبي فتحـ.ـي باشاغا إن حكومته ستطلب من تركيا رسميا دعتـ..ـمها عسـ.ـكريا، “وهذا سيكون لمواجت.ـهة القـ.ـوات المـ.ـرتزقة التابعة لخـ.ـليفة حـ.ـفتر” التي تستغل “قـ.ـواعد ومطـ.ـارات لدول أجنبية”.

المصدر: الأناضول والجزيرة نت

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الجيش التركي: بنادقنا موجهة نحو حفتر.. وننتظر شارة البدء

هيومن فويس: وكالات أكدت مصادر عسـ.ـكرية تركية أن القـ.ـوات المـ.ـسلحة مستعدة للتـ.ـوجه إلى ليبيا والقيام بمـ.ـهامها، حال تلقيها التعليمات. جاء ذلك عقب مؤتمر صحفي للمتحدثة باسم وزارة الدفـ.ـاع ناديدا شبنم أكـ.ـطوب، تقييما لأنـ.ـشطة الوزارة خلال العام 2019، في العاصمة أنقرة. وقالت المصادر تعليقا على موضوع ارسال قـ.ـوات إلى ليبيا، "إن القـ.ـوات المـ.ـسلحة التركية مستعدة للـ.ـقيام بكافة أنواع المـ.ـهام داخل وخارج تركيا حال تلـ.ـقيها التـ.ـعليمات". وتوقع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الخميس، حصول حكـ.ـومته على تفـ.ـويض من البرلمان التركي في 8 - 9 يناير من أجل إرسال جنـ.ـود إلى ليبيا تلـ.ـبية لدعوة الحكومة الـ.ـشرعـ.ية. وأكّد أن بلاده ستقدم جميع أنواع الدعم

Send this to a friend