هيومن فويس: وكالات

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم الخميس 26 ديسمبر 2019 مجددا دعمه لقـ.ـوات المــشير خليـ.ـفة حفتر التي تشـ.ـن هجـ.ـوماً على طرابلس مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا ورفـ.ـضه التدخل في الشؤون الليبية، في اتصال مع رئيس الوزراء الايطالي جوزيبي كونتي.

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية بسام راضي في بيان إن السيسي أجرى اتصالا هاتفيا مع كونتي تناول خصوصا “الوضع في ليبيا”.

وأكد السيسي علنا دعمه لقـ.ـوات حفـ.ـتر في 17 كانون الاول/ديسمبر الجاري بعد أيام من تـ.ـلويح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بارسـ.ـال قـ.ـوات تركية الى ليبيا لدعم حكومة الوفاق الوطني في طرابلس.

وقال السيسي في تصريحات للصحف المصرية الحكومية والخاصة نشرت الثلاثاء “لن نسـ.مح لأحد أن يعتقد أنه يستطيع السيطرة علي ليبيا والسودان ولن نسمح لأحد بالسيطرة عليهما” و”لن نتخلـ.ـى عن الجيش الوطني اللـ.ـيبي” الذي يقـ.ـوده حفتر.

واضاف أنه “أمر في صميم الأمن القـ.ـومي المصري”، مشيرا الى أن السودان وليبيا “دول جوار” مباشر لمصر.

وتشهد العلاقات بين تركيا ومصر توتـ.ـراً منذ أن أعلن اردوغان رفـ.ـضه لاطـ.ـاحة الرئيس الاسـ.ـلامي الراحـ.ـل محـ.ـمد مرسي من قبل الجيش، الذي كان يقوده السيسي انذاك، في العام 2013.

وتشهد ليبيا صراعـ.ـا وفوضـ.ـى منذ سـ.ـقوط الزعـ.ـيم السابق معـ.ـمر القـ.ـذافي في عام 2011.

وقبل أيام، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم إن بلاده ستزيد الدع.ــم العـ.ـسكري لليبيا إذا اقتضت الضرورة عبر الخيارات الجوية والبرية والبحرية، في حين قال وزير خارجية اليونان نيكوس دندياس من بنغازي إن حكومة الوفاق الوطني بطرابلس لا تملك حق التوقيع على مذكرة التفاهم الأمـ.ـني والبحري مع تركيا.

وأضاف الرئيس التركي -في حفل تدشين أول غواصـ.ـة محلية الصـ.ـنع- إن أنقرة لن تتراجع على الإطـ.ـلاق عن اتفاقاتها البـ.ـحرية والأمـ.ـنية المـ.ـبرمة مع ليبيا، وستقف بجانب الحكومة الليبية حتى يتحقق السلام والاستقرار والأمـ.ـن، ونفـ.ـي أردوغان أن تكون مذكرة التفاهم الموقعة بين الطرفين تتضمن بنودا تتـ.ـعارض مع القانون الدولي.

وتساند تركيا حكومة الوفاق برئاسة فـ.ـائز السـ.ـراج المعترف بها دوليا، وقالت أنقرة إنها قد ترسل قـ.ـوات إلى ليبيا إذا طلبت حكومة السراج ذلك. ووقع البلدان الشهر الماضي اتفاقا لترسيم مناطق النفـ.ـوذ البحري، وهو ما أثار غـ.ـضب اليونان.

مسؤول يوناني
في المقابل، زار وزير الخارجية اليوناني مدينة بنغازي (شرقي ليبيا) ، والتقى مسؤولين في حكومة طبرق المساندة للـ.ـواء المتقـ.ـاعد خليفة حـ.ـفتر، حيث التقى رئيس الحكومة الموازية عبـ.ـد الـ.ـله الثني ووزير خارجية هذه الحكومة غير المعترف بها دوليا.

وناقش المسؤول اليوناني والمسؤولين في حكومة طبرق مذكرة التفاهم الأمـ.ـني والبحري المبرمة بين حكومة الوفـ.ـاق والحكومة التركية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقال وزير خارجية اليونان نيكوس دندياس إن حكومة الوفاق لا تملك حق إبرام مذكرة التـ.ـفاهم المذكورة.

وترى أثينا أن الاتفاق البحري والأمني المبرم بين طرابلس وأنقرة ينتـ.ـهك قانون البحار المعتمد دوليا، وينـ.ـتهك الحـ.ـقوق السيادية لليونان ودول أخرى، في إشارة إلى مصر وقبرص.

واحتـ.ـجت اليونان في العاشر من الشهر الحالي لدى الأمم المتحدة على الاتفاق البحري بين حكومة الوفاق والحكومة التركية، واصفة إياه بأنه يزعـ.ـزع السـ.ـلام والاستقرار الإقليميين في منطقة المتوسط.

وكان البرلمان التركي صـ.ـادق السبت على الاتفاق الأمنـ.ـي المبرم مع حكومة الوفاق بطرابلس، وهو ما يفـ.ـسح المجال لتقديم تركيا مساعدات عـ.ـسكرية لحكومة طرابلس في مواجـ.ـهتها مع قـ.ـوات حـ.ـفتر والدول الداعـ.ـمة لها.

احتـ.ـجاز سفينة
وفي سياق متصل، قال أحمد المسماري المتحدث باسم قوات حفتر إنها احـ.ـتجزت سفينة ترفع علم غرينادا ويقودها طاقـ.ـم تركي قـ.ـبالة سواحل ليبيا، مضيفا أنه تم تسليم السفينة إلى ميناء رأس الهـ.ـلال (شرقي ليبيا) للتفـ.ـتيش والتـ.ـحقق من حمـ.ـولتها.

ويشهد محور اليرموك (جنوبي العاصمة الليبية طرابلس) اشـ.ـتباكات متقطعة بالأسـ.ـلحة الثقـ.ـيلة بين قوات حكومة الوفاق وقـ.ـوات حفتر.

وتشن قـ.ـوات حفتر منذ أبريل/نيسان الماضي هجـ.ـوما على طرابلس بهـ.ـدف السـ.ـيطرة عليها، وصـ.ـدت قـ.ـوات حكومة الوفاق هذا الهـ.ـجوم وتتركز الاشـ.ـتباكات في الأحياء الجنوبية للعاصمة.

المصدر: مونت كارلو والجزيرة نت

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

ليبيا.. السيسي يتوعد بمحاربة الجيش التركي

هيومن فويس: وكالات أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم الخميس 26 ديسمبر 2019 مجددا دعمه لقـ.ـوات المــشير خليـ.ـفة حفتر التي تشـ.ـن هجـ.ـوماً على طرابلس مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا ورفـ.ـضه التدخل في الشؤون الليبية، في اتصال مع رئيس الوزراء الايطالي جوزيبي كونتي. وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية بسام راضي في بيان إن السيسي أجرى اتصالا هاتفيا مع كونتي تناول خصوصا "الوضع في ليبيا". وأكد السيسي علنا دعمه لقـ.ـوات حفـ.ـتر في 17 كانون الاول/ديسمبر الجاري بعد أيام من تـ.ـلويح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بارسـ.ـال قـ.ـوات تركية الى ليبيا لدعم حكومة الوفاق الوطني في طرابلس. وقال السيسي

Send this to a friend