هيومن فويس: وكالات

لإسرائيل خطـ.ـط كبيرة من أجل الأردن، ولكن هذه الخطط لا تشمل المـ.ـلك عبـ.ـد الـ.ـله. عدة مقالات لكتاب من اليمين ورجال دعاية للنظام، التي نشرت الأسبوع الماضي في الصحف (كارولين غليك في “إسرائيل اليوم”، آريه الداد في “معاريف”، موتي كارفل في “مكور ريشون”، وغيرهم).

لقد طرحت هذه المقالات، وفق “القدس العربي” مبررات متشابهة ونتائج متشابهة. هل كان هذا الأمر فجائياً؟ ربما. والأكثر احتمالاً هو أن الخيـ.ـال المـ.ـشبوه ينبع من تعليمات الجهة نفسها.

كانت جميع المقالات موجهة لهدف واحد: تفجـ.ـير اتفاق السلام مع الأردن. ويبدو أن ضم غور الأردن هو عمـ.ـلية تكـ.ـتيكية استـ.ـهدفت ضـ.ـرب عصـ.ـفورين بحـ.ـجر واحد، العمل على ضم الضفة الغربية وإلغاء الاتفاق مع الأردن. والهدف الاستراتيجي هو إسقاط العـ.ـائلة الهاشـ.ـمية المالكة وتجسيد حلم أن الأردن هو فلسطين.

هذا الحلم يشارك فيه جميع اليمين في إسرائيل، سواء كان يميـ.ـناً بيبياً أو كان يفضل بديل آخر مثل جـ.ـدعون سـ.ـاعر. وهذا بالطبع يشمل ساعر نفـ.ـسه، المؤيد المتـ.ـحمس لفكرة “الأردن هو فلسطين”. اليمين يمـ.ـقت المـ.ـلك عبـ.ـد الـ.ـله ويتحدث عنه وكأنه يتحدث عن عبد يحاول التحـ.ـرر من العـ.ـبودية، عربي وقـ.ـح تجرأ على رفع رأسه.

وحسب اليمين، فإن الهاشميين توجوا ملوكاً بشكل مصطنع من قبل البريطانيين، وبناء على ذلك، فإن حكمهم أجنبي وغير شرعي. “أنا” اليمين العنصرية تثور وتغضب على شخص يثق بنفسه، هو المـ.ـلك عبد اللـ.ـه.

من يتجرأ على معارضة إسرائيل بضم الغور؟ فهي التي تمسكه من نقطة ضعـ.ـفه. واستمرار حكمه يعتمد عليها وعلى أفضالها. وإذا تجرأ على فتح فمه حول الغور فإن إسرائيل ستغلق عنه صنـ.ـبور المياه. والهدف هو إهـ.ـانة عـ.ـبد الـ.ـله وإخراجه عن طوره إلى أن يؤجل أو يلغي اتفاق السلام. حينها يمكن العمل على إزاحـ.ـته عن الحكم.

يصفونه بـ”المصـ.ـطنع” ويهـ.ـددونه بإغلاق “صنبور المياه” ويأملون “ربيـ.ـعاً أردنياً” ويعانقون قـ.ـاتل الأردنيين

اليمين في إسرائيل يأمل حدوث ربيع أردني، وانتـ.ـفاضة الأغلبية الفلسطينية في المملكة، وأن تمتلئ الشوارع بمظاهرات الاحتـ.ـجاج إلى حين تنفيذ انقـ.ـلاب في الحكم. وعندما سيتم طـ.ـرد عبد الـ.ـله بشكل مخـ.ـجل وبعـ.ـار ثم يسيطر الفلسطينيون على الأردن، وسيكون بالإمكان استكمال ضم الضفة الغربية وإقامة الكونفـ.ـيدرالية بين السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية والأردن الفلسطيني.

الفلسطينيون في الضفة الغربية سيحصلون على حقوق سياسية في الأردن بالطبع، وليس في إسرائيل. هذه هي الخطة. والملك عـ.ـبد الله يشوش على هذه الخطة. واتفاق السلام مع الأردن يشوش أيضاً عليها. لذلك، سيتم إزاحــ.ـتهما عن الطريق.

ثم إن الأردن أيضاً يزعـ.ـج اليمين في الحرم. وثمة مقالات أخرى في صحف اليمين تتناول رغبة اليـ.ـهود وحـ.ـقهم في تغيير الوضع القائم في الحـ.ـرم. إن طلب الحد الأدنى هو السماح لليـ.ـهود بالوصول بحرية من أجل الصـ.ـلاة في الحـ.ـرم، وطلب الحد الأعلى هو هـ.ـدم المسجد الأقصى وإقامة الهـ.ـيكل مكانه.

الأوقـ.ـاف الأردنية تزعـ.ـجهم، فهي واثقة من نفسها ووقـ.ـحة جداً. وهذا سبب آخر لإزاحة من يدعم الأوقاف من الطريق، وهو الملك عبد الله. وإلغاء اتفاق السلام الذي يعترف بمكانة ودور الأردن الخاصين في الحـ.ـرم.

بهذا المعنى، فإن قرار المـ.ـلك عبد الـ.ـله عدم تجديد اتفاق تأجير أراضي الباقورة والغـ.ـمر يخدم اليمين. وربما لم يعمل بنيامين نتنياهو بشكل خـ.ـاص على تغييره. وقد يكون هذا هو السبب (إضافة إلى التوبيـ.ـخ الذي تلقاه من نجله يئير) الذي جعل نتنياهو يعانـ.ـق الحـ.ـارس الإسرائيلي الذي قتل المواطنين الأردنيين.

اليمين يريد تسخين القطاع المقابل للأردن، وملئه بالـ.ـدم الشرير. هذا الاتفاق أيضاً يعتبر أحد بقايا فترة أوسلو الخـ.ـيانية، عملية خـ.ـيانة أخرى للخـ.ـائن رابين. وإزاحة عبد الـ.ـله هي المفتاح من ناحية اليمين من أجل ضم الضفة دون ضم ملايين الفلسطينيين الذين لا توجد لهم حقوق.

بقلم: روغل الفر، هآرتس 22/12/2019

المصدر: القدس العربي

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

لأول مرة.. إسرائيل سنطيح بالملك عبد الله بأسرع وقت!

هيومن فويس: وكالات لإسرائيل خطـ.ـط كبيرة من أجل الأردن، ولكن هذه الخطط لا تشمل المـ.ـلك عبـ.ـد الـ.ـله. عدة مقالات لكتاب من اليمين ورجال دعاية للنظام، التي نشرت الأسبوع الماضي في الصحف (كارولين غليك في “إسرائيل اليوم”، آريه الداد في “معاريف”، موتي كارفل في “مكور ريشون”، وغيرهم). لقد طرحت هذه المقالات، وفق "القدس العربي" مبررات متشابهة ونتائج متشابهة. هل كان هذا الأمر فجائياً؟ ربما. والأكثر احتمالاً هو أن الخيـ.ـال المـ.ـشبوه ينبع من تعليمات الجهة نفسها. كانت جميع المقالات موجهة لهدف واحد: تفجـ.ـير اتفاق السلام مع الأردن. ويبدو أن ضم غور الأردن هو عمـ.ـلية تكـ.ـتيكية استـ.ـهدفت ضـ.ـرب عصـ.ـفورين بحـ.ـجر واحد، العمل على

Send this to a friend