هيومن فويس: متابعات

أصـ.ـيب مسـ.ـتشار الأمـ.ـن القـ.ـومي العراقي السابق موفق الربيعي بكـ.ـسور مختلفة بعد تعرضـ.ـه لحـ.ـادث دهـ.ـس في العاصمة البريطانية لندن.

وأوضح الربيعي في بيان مساء السبت، أن الحـ.ـادث أسفـ.ـر عن إصـ.ـابته “بكسـ.ـور متعددة في ثمانية أضـ.ـلاع في الجانب الأيمن من الصـ.ـدر مع كـ.ـسـ.ـور متعددة في لوح الكتف الأيمن”، مشيرا إلى أن “الخطـ.ـر قد زال” وأن الأطباء طمـ.ـأنوه “على حياته وعودته إلى حالـ.ـته الطبيعية وهو الآن في وعيه الكامل ويستـ.ـطيع القيام بمعـ.ـظم الأعمال الاعتيادية”.

وأكد أن السلـ.ـطات “ما زالت تبحث عن أسـ.ـباب الحـ.ـادث والجنـ.ـاة وسيكـ.ـشف قريبا كل شيء”.

وتسـ.ـلم الربيعي منـ.ـصب مستـ.ـشار الأمـ.ـن القومـ.ـي في العراق عقـ.ـب الغـ.ـزو الأمريكي، وكان قد أعلـ.ـن منذ سنوات أنه لا يزال يحتـ.ـفظ بالحبل الذي شـ.ـنق به الرئيس العراقي الراحـ.ـل صدام حسين.

وأبدى الربيعي ارتياحه لابتعاده عن الساحة السياسية العراقية، مشيرا الى أن “الصـ.ـراع السياسي بين الكـ.ـتل العراقية خاصة التي لها تمثيل مذهـ.ـبي أضر بالعمـ.ـلية السيـ.ـاسية، لا سيما وأن بعض السياسيين يتحدثون بلغة العـ.ـنف ويريدون تحقيق أهدافهم السـ.ـياسية بالقـ.ـوة”.

 

موفق باقر الربيعي (24 يونيو 1948 -) سياسي عراقي، وعضـ.ـو حالي في البرلمان العراقي. عينته سلـ.ـطة التحـ.ـالف المؤقـ.ـتة عضواً في مجلس الحكم العراقي في تموز 2003، وعين بعد ذلك مستـ.ـشاراً في الأمـ.ـن العراقي في نيسان 2004. وموفق الربيعي هو من سحب الحـ.ـديدة بيوم 30 كانون الأول 2006 تحت قـ.ـدم صدام حسين رئيس العراق السابق وأعـ.ـدمه.

نشأته

ولد في عام 1948 بأب شيـ.ـعي وأم سـ.ـنية ، تخرج من كلية الطب جامعة بغداد في عام 1977 بينما تخرج من كلية كِنْغْز الطبية بلندن في عام 1979. وكان الربيعي مدعوماً من محمد باقر الصـ.ـدر مؤسس حـ.ـزب الدعوة الإسـ.ـلامية الذي كان بمثابة حـ.ـزب المعارضة الرئيسي لصدام حسين. وكان الربيعي وهو شخـ.ـصية محـ.ـورية في الحركة منذ بداياته والتي أدت به إلى صـ.ـراع مباشر مع نظـ.ـام صدام حسين، وقد تعـ.ـرض للتعـ.ـذيب في ثلاث مناسبات منفـ.ـصلة وحكم عليه بالإعـ.ـدام غيابياً منذ مغادرته العراق لاستكمال دراسته في المملكة المتحدة.

وبقي الربيعي في المملكة المتحدة من 1979 إلى 2003 ، وكان الربيعي رئيس قسم الدعوة والحـ.ـزب الـ.ـدولية من عام 1979 إلى 1991 وذلك باستخدام منزله وقاعدته . وشارك في تنظيم مؤتمرات المعارضة ، ونشر أفـ.ـعال صدام وساهم في جمع الأموال والمساعدات لضـ.ـحايا صدام . وفي أعـ.ـقاب حـ.ـرب الخليج عام 1991 سعى الربيعي لجعل حزب الدعوة في التيار الرئيسي للمعـ.ـارضة العراقية مع الهدف المشترك المتمثل في إسقـ.ـاط صدام. لكن هذه السياسة جلبت له الصراع مع المتشـ.ـددين في طهران لهذا السبب الربيعي استقال من حـ.ـزب الدعوة في عام 1991 .

وكان الربيعي مساهماً رئيسيا في وثيقة معروفة بشكل واسع ، إعلان شيعة العراق ، تموز 2007 الذي دعا إلى حماية الحقوق المدنية لشيعة العراق. وأدرجت في وقت لاحق العديد من مبادئ هذا الإعلان في الدستور العراقي الجديد لعام 2004 في إطار مجلس الحكم الانتقالي.

المؤسسة السياسية

نشط في تشكيل الحكومة في فترة ما بعد الحـ.ـرب وذلك من خلال مؤتمر الناصـ.ـرية 15 نيسان 2003 ، وعيـّ.ـن الربيعي عضـ.ـواً في مجلس الحـ.ـكم العراقي في تموز 2003 ، وخـ.ـدم حتى انحلاله عام واحد في وقت لاحـ.ـق. وقد تم تحديده صاحب مهارات التفاوض والنزاهة في التـ.ـعامل مع التحديات في العراق من قبل جميع الأطراف ، وعين مستشار الأمـ.ـن الوطنـ.ـي العراقي (وكالة الأمـ.ـن القـ.ـومي) في نيسان 2004 من قبل سلطة التحالف المؤقتة.

وكان للربيعي دور فعال في صياغة وتنفيذ سياسة الحكومة باستخدام مجلس الأمـ.ـن الوطني كآلية للتأثير المباشر. عمل بشكل وثيق مع علي علاوي ، ثم وزير التجارة ، في مساعدة العراق في معرفة الجـ.ـناة وراء عمليات نهـ.ـب من ميزانية وزارة الـ.ـدفاع تحت إياد علاوي في عام 2005. وعمل كمفاوض رئيسي في الحكومة العراقية ،وقام بتمثيل العراق على الساحة الدولية في المؤتمرات الدولية والاجتماعات مع زعماء العالم لإعادة تأهـ.ـيل العراق على الصعيد الدولي. وكان الربيعي المرشح المفضل في العراق في المفـ.ـاوضات مع جامعة الدول العربية وإيران وحـ.ـلف شمال الأطلسي.

 

المصدر: وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

صور.. إصـ.ـابة المسؤول العراقي الذي يحتفظ بحبل إعـ.ـدام صدام حسين

هيومن فويس: متابعات أصـ.ـيب مسـ.ـتشار الأمـ.ـن القـ.ـومي العراقي السابق موفق الربيعي بكـ.ـسور مختلفة بعد تعرضـ.ـه لحـ.ـادث دهـ.ـس في العاصمة البريطانية لندن. وأوضح الربيعي في بيان مساء السبت، أن الحـ.ـادث أسفـ.ـر عن إصـ.ـابته “بكسـ.ـور متعددة في ثمانية أضـ.ـلاع في الجانب الأيمن من الصـ.ـدر مع كـ.ـسـ.ـور متعددة في لوح الكتف الأيمن”، مشيرا إلى أن “الخطـ.ـر قد زال” وأن الأطباء طمـ.ـأنوه “على حياته وعودته إلى حالـ.ـته الطبيعية وهو الآن في وعيه الكامل ويستـ.ـطيع القيام بمعـ.ـظم الأعمال الاعتيادية”. وأكد أن السلـ.ـطات “ما زالت تبحث عن أسـ.ـباب الحـ.ـادث والجنـ.ـاة وسيكـ.ـشف قريبا كل شيء”. وتسـ.ـلم الربيعي منـ.ـصب مستـ.ـشار الأمـ.ـن القومـ.ـي في العراق عقـ.ـب الغـ.ـزو الأمريكي، وكان

Send this to a friend