هيومن فويس: وكالات

أعلنت ميليشيا “حزب الله” اللبناني أمس الجمعة أن عدد قواتها المُشارِكة في الحرب ضدّ الشعب السوري انخفض في الفترة الأخيرة، نافية في الوقت نفسه مشاركتها في معارك إدلب.

وزعم “حسن نصر الله” الأمين العامّ للميليشيا في مقابلة تلفزيونية أمس أن تخفيض عدد القوات في سوريا جاء لعدم الحاجة لأعداد كبيرة فيها نافياً أن يكون ذلك متعلقاً بالعقوبات أو التقشف المالي.

وادّعى “نصر الله” أنه إذا دعت الحاجة لعودة كل مَن كان في سوريا فسيفعلون ذلك، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن عناصر ميليشياه لا يشاركون حالياً في المعارك التي تقودها روسيا في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وحول إخراج إيران وحزب الله من سوريا، ذكر “نصر الله” أن ما تقوله روسيا هو أنها “غير مقتنعة حتى الساعة بوجوب أو ضرورة خروجنا أو طهران” مدعياً أن “هناك حالة تنسيق كبيرة بين الجانبين الروسي والإيراني، وهما أقرب إلى بعض من أي وقت مضى، وإن لم يكن هناك تطابُق”.

وكانت تقارير إعلامية تحدثت عن أن العقوبات الأمريكية المفروضة على ميليشيا “حزب الله” مباشرة حدت بشكل كبير من قدراتها وأجبرتها على اتباع إجراءات تقشف حيث باتت تصرف 60% فقط من رواتب منتسبيها.

وتأثرت الميليشيا كذلك بالإجراءات التقييدية ضدّ إيران وأكد المبعوث الأمريكي لإيران “برايان هوك” في وقت سابق أن العقوبات الأمريكية على إيران أدت إلى الحد من تمويل وكلائها وحلفائها.

يُشار إلى أن صفحات موالية للنظام نعت أمس مقتل أحد قياديي ميليشيا حزب الله في معارك حماة، وبثت صوراً لتشييعه ظهرت فيها رايات الميليشيا الطائفية، فيما أعلنت الفصائل الثورية سحق مجموعة كاملة للحزب بصواريخ موجهة على محاور القتال.

المصدر: نداء سوريا

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

حزب الله: لا نشارك بمعارك "إدلب"

هيومن فويس: وكالات أعلنت ميليشيا "حزب الله" اللبناني أمس الجمعة أن عدد قواتها المُشارِكة في الحرب ضدّ الشعب السوري انخفض في الفترة الأخيرة، نافية في الوقت نفسه مشاركتها في معارك إدلب. وزعم "حسن نصر الله" الأمين العامّ للميليشيا في مقابلة تلفزيونية أمس أن تخفيض عدد القوات في سوريا جاء لعدم الحاجة لأعداد كبيرة فيها نافياً أن يكون ذلك متعلقاً بالعقوبات أو التقشف المالي. وادّعى "نصر الله" أنه إذا دعت الحاجة لعودة كل مَن كان في سوريا فسيفعلون ذلك، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن عناصر ميليشياه لا يشاركون حالياً في المعارك التي تقودها روسيا في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

Send this to a friend