هيومن فويس: متابعات

بحث رئيس النظام السوري بشار الأسد مع وزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيز مساعي استعادة الأمن في المنطقة.

وقالت الخارجية العمانية في تغريدات عبر “تويتر” اليوم الأحد: “استقبل الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية معالي الوزير يوسف بن علوي الذي يزور دمشق حاليا​​​.”وأضافت الخارجية “نقل (ابن علوي) خلال اللقاء تحيات حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم [(قابوس بن سعيد)، كما تم بحث العلاقات الثنائية وسبل تطويرها وتعزيز المساعي الرامية إلى استعادة الأمن والاستقرار في المنطقة”. وكان ابن علوي” عقد جلسة مباحثات رسمية في دمشق مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم، استعرضا خلالها العلاقات الثنائية، والتطورات الراهنة على الساحة العربية والإقليمية”.

وكان قد أكد وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، في شهر شباط- فبراير، أن إقامةَ الدولة الفلسطينية شرطٌ لأي تطبيع مع الكيان الصهيوني، نافياً أن تكون زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لبلاده أو لقاؤه هو يوسف بن علوي بنتنياهو في وارسو “شكلاً من أشكال التطبيع”.

وفي مقابلة مع قناة روسيا اليوم، قال بن علوي إن سلطنة عمان أبلغت نتنياهو، حين زارها مؤخراً، موقفاً صريحاً وقوياً بأنه “لا يمكن إقامة علاقات مع إسرائيل ولا أمن لهم إلا بقيام الدولة الفلسطينية”.

لا تطبيع .. فقط “سوء فهم”
وتعليقاً على ما شهده مؤتمر وارسو، الذي دعت إليه واشنطن وأقيم في بولندا يومي 13 و 14 فبراير من “لقاءات مباشرة بين عدد من وزراء الخارجية العرب ونتنياهو، ودفاع بعضهم عن تل أبيب مثلما بينته تسريبات روجتها وسائل الإعلام العبرية”، قال بن علوي: “الأمر ليس كما يبدو، هناك سوء فهم ولا يوجد تفاهم أو قصد في ما حدث”.

وأضاف: “لا يمكن تجاوز حقيقة الإشكال الفلسطيني ولا مجال لإقامة أي علاقات مستقيمة بين العرب وإسرائيل إلا بقيام دولة فلسطينية ذات سيادة.. وهم يدركون ذلك لكنهم يحاولون”.

وتابع قائلاً: “حين زرت فلسطين وتجولت في القدس شعرت أن الإسرائيليين ينتابهم القلق والخوف وفي المقابل يبني الفلسطينيون قوتهم على المقاومة المتمثلة في تمسكهم بحقوقهم”. وكان بن علوي قد زار الأراضي المحتلة العام الماضي في فبراير وأكتوبر وجاءت الثانية بعد زيارة نتنياهو إلى مسقط.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

وزير خارجية سلطنة عُمان يزور بشار الأسد

هيومن فويس: متابعات بحث رئيس النظام السوري بشار الأسد مع وزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيز مساعي استعادة الأمن في المنطقة. وقالت الخارجية العمانية في تغريدات عبر "تويتر" اليوم الأحد: "استقبل الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية معالي الوزير يوسف بن علوي الذي يزور دمشق حاليا​​​."وأضافت الخارجية "نقل (ابن علوي) خلال اللقاء تحيات حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم [(قابوس بن سعيد)، كما تم بحث العلاقات الثنائية وسبل تطويرها وتعزيز المساعي الرامية إلى استعادة الأمن والاستقرار في المنطقة". وكان ابن علوي" عقد جلسة مباحثات رسمية في دمشق مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم،

Send this to a friend