هيومن فويس 

أكد موقع “خبرني” الليلة الماضية، أن التقرير الأمني الذي زعم وجود مخطط للإساءة إلى بعض الرموز الوطنية الأردنية، والمنشور في مواقع التواصل وصحيفة القبس الكويتية، مفبرك بكافة تفاصيله.

ووفقا لمعلومات هذا الموقع الأردني، فإن التقرير “الأمني” المفبرك، جاءت تفاصيله من خارج حدود الأردن، وذلك بغرض إثارة البلبلة، ونشر الإشاعات، في توقيت حساس، للتشويش على القرار الأردني بشأن صفقة القرن.

وبحسب المعلومات التي أوردها “خبرني”، فإن كاتب التقرير المفبرك، يخضع للمتابعة، بعد رصد رقم دولي استخدمه عبر تطبيق واتساب، لبث التقرير المزعوم.

وأضاف الموقع:”التقرير المفبرك الذي فشل من كتبه بربط الروايات المزعومة، قفز أيضا على حقائق مهمة تتعلق بتضخيم البعض على حساب المؤسسية، وغفل أن آلية اتخاذ القرارات تتم عبر عدة مراحل في الأردن”.

وكان التقرير المزعوم أشار إلى مخطط للإساءة إلى بعض الرموز الوطنية الأردنية، كما عمد إلى بث أنباء مغلوطة حول عدد من القضايا الوطنية.

وكانت صحيفة “القبس” الكويتية قد نشرت تقريرا يقول إن مصادر أمنية وسياسية موثوقة أكدت أن الأردن نجا من مخطط خطير كان يهدف إلى زعزعة الاستقرار عبر الترويج لشخصية معروفة، قريبة من الملك عبد الله الثاني، بهدف استمالة الرأي العام وتأجيج الشارع. وأشارت إلى عدد من الجهات المتورطة، منها رجل أعمال مدان بالفساد، يرتبط بعمة الملك (زوجها)، وأحد قياديي الأجهزة الأمنية المعروف بولائه لمدير جهاز سابق، بالتعاون مع بعض الشخصيات البرلمانية والسياسية والإعلامية داخل البلاد وخارجها.

والمخطط الجهنمي كما وصفه أحد المطلعين لصحيفة القبس يتضمن التشكيك بالقدرة على اختيار رؤساء الحكومات، إلى جانب برنامج مدروس لإضعاف رئيس الحكومة عمر الرزاز، من خلال استغلال الظروف والقرارات الحكومية التي بدا أنها أُزّمت بشكل يفوق حجمها، فأُجّج الرأي العام ضد قرارات غير مدروسة، مثل قضية تعيينات أشقاء بعض النواب، وتعيينات في القطاع العام بعقود مرتفعة، والدفع الممنهج لحشود من العاطلين عن العمل من أبناء العشائر للاعتصام أمام الديوان، بهدف خلق حالة غير مسبوقة من الاستنفار والسلبية والمناهضة الشعبية للنظام.

بحسب المصادر الأمنية، عمد المتآمرون إلى فتح قنوات اتصال مع جماعة الإخوان المسلمين، غير المرخصة، للانضمام إلى الحركات الاحتجاجية، لكن رد الجماعة كان سلبيا.

المصدر: خبرني+القبس

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

هل عاش الأردن محاولة "انقلابية" فعلاً؟

هيومن فويس  أكد موقع "خبرني" الليلة الماضية، أن التقرير الأمني الذي زعم وجود مخطط للإساءة إلى بعض الرموز الوطنية الأردنية، والمنشور في مواقع التواصل وصحيفة القبس الكويتية، مفبرك بكافة تفاصيله. ووفقا لمعلومات هذا الموقع الأردني، فإن التقرير "الأمني" المفبرك، جاءت تفاصيله من خارج حدود الأردن، وذلك بغرض إثارة البلبلة، ونشر الإشاعات، في توقيت حساس، للتشويش على القرار الأردني بشأن صفقة القرن. وبحسب المعلومات التي أوردها "خبرني"، فإن كاتب التقرير المفبرك، يخضع للمتابعة، بعد رصد رقم دولي استخدمه عبر تطبيق واتساب، لبث التقرير المزعوم. وأضاف الموقع:"التقرير المفبرك الذي فشل من كتبه بربط الروايات المزعومة، قفز أيضا على حقائق مهمة تتعلق بتضخيم

Send this to a friend