هيومن فويس

بعث الرئيس فلاديمير بوتين ببرقية تحية للمشاركين في قمة جامعة الدول العربية الملتئمة في تونس اليوم، معربا عن استعداد روسيا لتعزيز الشراكات مع بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وكتب بوتين: “تخوض العديد من بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا امتحانا صعبا من نزاعات مسلحة وتفاقم التهديد الإرهابي والمشاكل الاجتماعية والاقتصادية”.

وأضاف: “روسيا تنطلق من ضرورة تسوية الأزمات في المنطقة بالطرق السياسية الدبلوماسية، واستنادا للقانون الدولي ومبادئ احترام سيادة الدول وسلامة أراضيها”.

وتابع: “هذا ينسحب بالكامل على سوريا، حيث تتعرض قوى الإرهاب لضربات ساحقة، ولحدّ كبير بفضل الجهود الروسية”.

وشدد الرئيس الروسي على ضرورة إطلاق العملية السياسية في سوريا والمباشرة بحل المشاكل الإنسانية الملحة في هذا البلد.

ولفت بوتين إلى أن أهم الشروط اللازمة لاستتباب الوضع بشكل مستدام في المنطقة، تسوية الصراع العربي الإسرائيلي، بما يكفل حلا عادلا للقضية الفلسطينية.

وجدد الرئيس الروسي التأكيد على تمسك بلاده بالمبادرات التي طرحتها للشرق الأوسط، وتهدف إلى تشكيل تحالف واسع لمكافحة الإرهاب برعاية أممية، وصياغة تدابير جماعية للأمن في الخليج، معربا في هذه المناسبة عن استعداد روسيا لتعزيز الشراكات مع دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في جميع المجالات.

نطلقت أشغال القمة العربية الثلاثين في تونس بحضور القادة وكبار المسؤولين السياسيين العرب، حيث تتم مناقشة ملفات عدة أبرزها القضية الفلسطينية ورفض سيادة إسرائيل على الجولان.

وفي هذا السياق، أكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز رفض بلاده “القاطع” لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان التي احتلتها من سوريا في حرب عام 1948.

وقال العاهل السعودي في كلمته في افتتاح القمة العربية “نجدد التأكيد على رفضنا القاطع لأي إجراءات من شأنها المساس بالسيادة السورية على الجولان”.

من جهته، قال الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي إن القمة العربية بحاجة لأن تعكس أهمية إقامة دولة فلسطينية من أجل تحقيق الاستقرار الإقليمي، قائلا إنه لابد من التأكيد على مركزية القضية الفلسطينة في العمل العربي.

وأضاف الرئيس التونسي أنه من غير المقبول أن تستمر المنطقة العربية في صدارة بؤر التوتر والإرهاب في العالم، مؤكدا على ضرورة العمل على إنهاء الأزمة الليبية بعيدا عن الصراعات ومن خلال الحل السياسي.

وسيصادق المجتمعون على مشروع إعلان تونس الذي أعده وزراء الخارجية العرب قبل يومين، وتضمّن تأكيدا على مركزية القضية الفلسطينية ورفض قرار الرئيس الأميركي الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل وبالقدس عاصمة.

وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

القمة العربية: بوتين يحيي الزعماء العرب

هيومن فويس بعث الرئيس فلاديمير بوتين ببرقية تحية للمشاركين في قمة جامعة الدول العربية الملتئمة في تونس اليوم، معربا عن استعداد روسيا لتعزيز الشراكات مع بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وكتب بوتين: "تخوض العديد من بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا امتحانا صعبا من نزاعات مسلحة وتفاقم التهديد الإرهابي والمشاكل الاجتماعية والاقتصادية". وأضاف: "روسيا تنطلق من ضرورة تسوية الأزمات في المنطقة بالطرق السياسية الدبلوماسية، واستنادا للقانون الدولي ومبادئ احترام سيادة الدول وسلامة أراضيها". وتابع: "هذا ينسحب بالكامل على سوريا، حيث تتعرض قوى الإرهاب لضربات ساحقة، ولحدّ كبير بفضل الجهود الروسية". وشدد الرئيس الروسي على ضرورة إطلاق العملية السياسية في سوريا والمباشرة

Send this to a friend