هيومن فويس

أعلنت وسائل إعلام جزائرية أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سيعود ظهر اليوم إلى أرض الوطن، بعد رحلة علاج في جنيف أجرى خلالها فحوص روتينية هناك.

كذلك قالت مصادر مطلعة جزائرية إنه من المنتظر أن يعود الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى الجزائر اليوم الأحد، بعد رحلة علاج في جنيف دامت أسبوعين.

ونقلت وكالة “رويترز” في وقت سابق من اليوم، أن طائرة حكومية جزائرية هبطت اليوم الأحد في مطار “كوينترين” بجنيف، حيث من المنتظر أن تقل بوتفليقة عائدا إلى بلاده.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس بوتفليقة، البالغ من العمر 82 عاما، نادرا ما يظهر في السنوات الأخيرة على العلن، وذلك منذ أن أُصيب بجلطة دماغية في عام 2013.

وقد دفع إعلانه الترشح مؤخرا لولاية خامسة لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة الشهر المقبل، دفع عشرات الآلاف من الجزائريين للخروج إلى الشوارع والتظاهر احتجاجا على ذلك.

وامتنعت السلطات الجزائرية عن التعليق على صحة بوتفليقة، ورفضت إدارة مستشفى جامعة جنيف، حيث يتلقى العلاج، التعليق أيضا.

وحذّرت جبهة التحرير الوطني، من دعوات العصيان المدني، داعية لليقظة والحيطة من التهور في القرارات، وذلك قبل ساعات من عودة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى الوطن من رحلة علاج في سويسرا.

وطالبت الجبهة التي تمثل الحزب الحاكم في الجزائر، بعدم إعطاء الفرصة لبعض الجهات المتهورة والمجهولة، التي تريد الدفع بالجزائر وشعبها نحو المجهول.

وحثّت الجبهة في بيان أصدرته اليوم الأحد، على العمل مع كل الأطراف السياسية للخروج من الأزمة بأقل ضرر ممكن.

ودعت في بيانها، كل الأطراف السياسية في البلاد إلى مراعاة المصالح الوطنية، والحفاظ على سلمية الحراك المدني لضمان الأمن والاستقرار. وأشارت إلى أن ما وصل إليه هذا الحراك هو مكسب ومفخرة للشعب الجزائري.

واعتبرت الجبهة في بيانها أن “العصيان المدني بالمفهوم الجزائري، هو أن يغلق المواطن البسيط صاحب المحل البسيط محله في وجه المواطن البسيط صاحب الدخل البسيط. هذا ليس عصيانا مدنيا. هذا كارثة على الحراك الشعبي السلمي”.

وناشدت المواطنين قائلة: “رجاء كفوا عن الترويج للعصيان المدني. فحتى أعرق الديمقراطيات في العالم تجد صعوبة في تنظيم عصيان مدني”.
وختمت: “من فضلكم النشر على أوسع نطاق، القضية جد حساسة وعاجلة”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بوتفليقة يعود للجزائر ..والحزب الحاكم يحذر المتظاهرين

هيومن فويس أعلنت وسائل إعلام جزائرية أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سيعود ظهر اليوم إلى أرض الوطن، بعد رحلة علاج في جنيف أجرى خلالها فحوص روتينية هناك. كذلك قالت مصادر مطلعة جزائرية إنه من المنتظر أن يعود الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى الجزائر اليوم الأحد، بعد رحلة علاج في جنيف دامت أسبوعين. ونقلت وكالة "رويترز" في وقت سابق من اليوم، أن طائرة حكومية جزائرية هبطت اليوم الأحد في مطار "كوينترين" بجنيف، حيث من المنتظر أن تقل بوتفليقة عائدا إلى بلاده. تجدر الإشارة إلى أن الرئيس بوتفليقة، البالغ من العمر 82 عاما، نادرا ما يظهر في السنوات الأخيرة على العلن، وذلك

Send this to a friend