هيومن فويس

أصدرت محكمة سودانية حكما يقضي بسجن 9 متظاهرات لمدة شهر وجلدهن 20 جلدة، لكن بسبب ضغط المحامين تم العدول عن تنفيذ عقوبة الجلد إلى حين صدور قرار محكمة الاستئناف.

وقال “التحالف الديمقراطي للمحامين” إن تسع نساء محتجات في السودان حُكم عليهن يوم السبت بالجلد 20 جلدة والسجن شهرا بسبب مشاركتهن في الاحتجاجات.

وأضاف في بيان على صفحته في “فيسبوك”، أن “الحضور بباحة المحكمة استقبل الحكم بالاستهجان، ما جعل الأجهزة الأمنية تلجأ لاستخدام القوة لتفريقهم”.

اعتذار وتصويب==============//=/========/=/========تتقدم "الصفحة الرسمية للتحالف الديمقراطي للمحامين" باعتذار لقرائها…

Gepostet von ‎التحالف الديمقراطى للمحامين/ السودان‎ am Samstag, 9. März 2019

ونتجت عن إعلان الرئيس السوداني، عمر البشير، حالة الطوارئ الشهر الماضي، سلسلة إجراءات، من بينها إنشاء محاكم طوارئ في أنحاء البلاد، مثل تلك المحكمة الموجودة في الخرطوم التي أدانت النساء التسع.

وقال “التحالف الديمقراطي للمحامين” وهو جزء من “تجمع المهنيين السودانيين” المنظم الرئيسي للاحتجاجات الشعبية في البلاد، إن أكثر من 800 شخص حوكموا أمام محاكم الطوارئ، كما ندد التحالف بما وصفه “التعدي على حرمات البيوت السودانية وهتك أعراضها على ضوء التنفيذ الخاطئ لقانون الطوارئ”.

وتشهد المدن السودانية منذ 19 ديسمبر الماضي، احتجاجات شبه يومية ضد حكم الرئيس عمر البشير، وقد أسفرت حتى الآن عن مقتل وإصابة العشرات.

استجابة واسعة حظيت بها الدعوة لموكب “المرأة السودانية” الذي حث عليه تجمع المهنيين وحلفاؤه المؤيدون للاحتجاجات بالسودان، ترجمت في مسيرات نسوية نُظمت بالعاصمة الخرطوم ومدن أخرى الخميس احتفاء بيوم المرأة العالمي في 8 مارس/آذار من كل عام.

كان مذاق الاحتفاء بالمرأة في السودان هذا العام مختلفا، فمنذ حلول مارس/آذار الجاري تنادى النشطاء ليكون الشهر خاصا بالنساء، “فنون النسوة هي نون النضال على امتداد تاريخ هذه الأرض، فما نادى فينا منادي الوطن يوما للذود عنه إلا وكانت النساء في مقدمة الصفوف تذود عن حياضه بكل السبل الممكنة”، كما جاء في بيان لتجمع المهنيين وهو يمهد للمواكب لمناصرة المرأة السودانية.

عزم التظاهر
تقول سارة، وهي شابة في الثلاثينيات من العمر، بينما تنتظر موعد الموكب في الواحدة ظهرا بلهفة للجزيرة نت إنها شاركت في غالب المظاهرات السلمية التي خرجت في الخرطوم ونجحت في الإفلات من الاعتقال بأعجوبة، لكنها أخذت نصيبا وافرا من التنكيل بالضرب والاختناق بالغاز المدمع، دون أن يفت ذلك من عضدها ولا إصرارها على الخروج في كل مرة بحثا عن الحرية والعيش الكريم، كما تقول.

ثم تبدي ثقة وهي تحمل في يدها علم السودان، بأن المرأة السودانية هي من ستصنع الفرق خلال الاحتجاجات المطالبة برحيل النظام، “لأن الأذى الذي حاق بالنساء في ظل الحكم الحالي لم يحدث من قبل”.

“رأيت أمًّا فقدت ابنها برصاص الأمن، وأختا تبكي شقيقها بحسرة تقطع نياط القلب بعد أن سقط شهيدا في احتجاجات أم درمان قبل عدة أسابيع، غير أولئك المعتقلات في السجون دون ذنب سوى دعوتهن للتغيير. فالنساء بلا شك وبفضل الألم الذي يعصرهن في هذه الحياة يمثلن وقود الثورة”، وفق تعبير سارة.

المصدر: RT + رويترز ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

محكمة سودانية تقرر "جلد" 9 متظاهرات

هيومن فويس أصدرت محكمة سودانية حكما يقضي بسجن 9 متظاهرات لمدة شهر وجلدهن 20 جلدة، لكن بسبب ضغط المحامين تم العدول عن تنفيذ عقوبة الجلد إلى حين صدور قرار محكمة الاستئناف. وقال "التحالف الديمقراطي للمحامين" إن تسع نساء محتجات في السودان حُكم عليهن يوم السبت بالجلد 20 جلدة والسجن شهرا بسبب مشاركتهن في الاحتجاجات. وأضاف في بيان على صفحته في "فيسبوك"، أن "الحضور بباحة المحكمة استقبل الحكم بالاستهجان، ما جعل الأجهزة الأمنية تلجأ لاستخدام القوة لتفريقهم". https://www.facebook.com/2073452246280273/photos/a.2073457879613043/2077985462493618/?type=3 ونتجت عن إعلان الرئيس السوداني، عمر البشير، حالة الطوارئ الشهر الماضي، سلسلة إجراءات، من بينها إنشاء محاكم طوارئ في أنحاء البلاد، مثل تلك

Send this to a friend