هيومن فويس 

أكد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد، الأربعاء، حرص بلاده على وجود دور عربي في سوريا سياسيا أو أمنيا، وذلك برغم اختلاف الإمارات مع منهج الحكومة السورية في انتهاج الكثير من الخطوات داخليا.

وأضاف الشيخ عبدالله خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف: “نحن الآن أمام تطور نشهده بزيادة النفوذ التركي والإيراني وغياب الدور العربي، ونعتقد أن هذا الغياب غير مقبول”.

وأوضح أن “هناك تعاون مع روسيا وآخرين لبحث احتواء سوريا، بحيث تكون جزءا من المنطقة العربية والدور والجهد العربي”.

وأشار إلى أن “الإمارات قررت إعادة فتح سفارتها في دمشق لبدء مسيرة إعادة سوريا إلى حضنها العربي”، مضيفا أن ذلك “يتطلب أيضا دورا من الأطراف العربية وفي دمشق، للعمل سويا من أجل دور سوري عربي”.

وعن العلاقات بين أبوظبي وموسكو، قال الوزير الإماراتي إن العلاقات بين الإمارات وروسيا تواصل الازدهار، مشيرا إلى أنه “يتطلع لمزيد من التعاون الثقافي بين البلدين”.

وأوضح وزير الخارجية الإماراتي: “نتعاون مع روسيا في مواجهة التحديات التقليدية والحديثة”، مبينا: “هناك تزايد في أعداد السياح الروس في الإمارات وارتفاع في نسبة التجارة المتبادلة”.

من جانبه، أشاد وزير الخارجية الروسي بالدور الإماراتي في تمهيد الطريق للحل السياسي في ليبيا، مضيفا: “نؤيد حل قضايا المنطقة من خلال الحلول السياسية”.

وأشار لافروف إلى أنه ناقش مع الشيخ عبدالله بن زايد سبل تطوير العلاقات بين البلدين، لافتا إلى أن هناك تعاون عسكري وتقني بين روسيا والإمارات.

وأضاف: “نسعى للقضاء على التطرف والإرهاب في المنطقة”، وأكمل: “نؤيد حل القضية الفلسطينية من خلال القرارات الدولية”.

وخلال حديثه عن الولايات المتحدة، قال المسؤول الروسي: “لن ننجر إلى سباق تسلح جديد، ونحن لم نرفض أي تنسيق مع واشنطن”، مبينا: “سنحافظ على حقنا في الرد بالمثل على أي خيار أميركي بشأن نشر الصواريخ في العالم”.

المصدر: سكاي نيوز عربية

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الإمارات تتجاهل جرائم الأسد.. وتتحدث عن الخطرين التركي والإيراني في سوريا

هيومن فويس  أكد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد، الأربعاء، حرص بلاده على وجود دور عربي في سوريا سياسيا أو أمنيا، وذلك برغم اختلاف الإمارات مع منهج الحكومة السورية في انتهاج الكثير من الخطوات داخليا. وأضاف الشيخ عبدالله خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف: "نحن الآن أمام تطور نشهده بزيادة النفوذ التركي والإيراني وغياب الدور العربي، ونعتقد أن هذا الغياب غير مقبول". وأوضح أن "هناك تعاون مع روسيا وآخرين لبحث احتواء سوريا، بحيث تكون جزءا من المنطقة العربية والدور والجهد العربي". وأشار إلى أن "الإمارات قررت إعادة فتح سفارتها في دمشق لبدء مسيرة إعادة

Send this to a friend