هيومن فويس

جدد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأحد، عرض بلاده تقديم مساعدات عسكرية للجيش اللبناني إذا أبدت بيروت رغبة في ذلك

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها الوزير الإيراني بمطار بيروت الدولي في مستهل زيارته الأولى إلى لبنان منذ تشكيل الحكومة الجديدة في هذا البلد العربي أواخر الشهر الماضي، حسب وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية.

ففي رده على سؤال بشأن استعداد بلاده لدعم الجيش اللبناني عسكريا، قال ظريف: “نحن لدينا دائما مثل هذا الاستعداد، وكنا قد أعلنا في غير مناسبة عن هذا التوجه في إيران، لكننا بانتظار أن تكون هذه الرغبة متوفرة لدى الجانب اللبناني”.

وأوضح أن هناك هدفين لزيارته؛ “الأول هو إعلان التضامن والوقوف إلى جانب لبنان، والثاني إعلان الجمهورية الإيرانية استعدادها الكامل لتقديم الدعم للحكومة اللبنانية على الصعد كافة”.

وهنأ ظريف الشعب اللبناني بتشكيل الحكومة الجديدة.

وانتقل المسؤول الإيراني من المطار مباشرة الى مقر سفارة بلاده في بيروت؛ حيث سيعقد لقاءات مع الأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية، على أن يلي ذلك لقاء مع الأمين العام لحركة “الجهاد الإسلامي” زياد نخالة، وكذلك لقاء مع القوى والفصائل الفلسطينية.

على أن يبدأ صباح الإثنين لقاءاته الرسمية مع المسؤولين اللبنانيين؛ فيستقبله رئيس البلاد ميشال عون، ثم رئيس مجلس النواب (البرلمان) نبيه بري، وكذلك سيلتقي وزير الخارجية جبران باسيل في الوزارة.

وسيكون للوزير الإيراني لقاء مع رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري عند السادسة من مساء الإثنين.

في هذا الصدد، أفادت وسائل إعلام لبنانية بأن ظروف سيعقد كذلك لقاءً مع الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله.

ومن المتوقع -حسب المصدر ذاته- أن يقدم ظريف عرضا بتسليح الجيش يمنظومات دفاع جوي إيرانية، خاصة أن نصر الله أعلن استعداده للتوسط لدى ايران لتوفير هذه المنظومة.

وقال نصر الله في خطاب ألقاه الأسبوع الماضي إنه مستعد للحصول على أنظمة دفاع جوي للجيش اللبناني من إيران لـ”مواجهة الطائرات الإسرائيلية ولتأمين كل ما يريده ليصبح أقوى جيش في المنطقة”.

بعد عشرة أيام على انتهاء أزمة تشكيل الحكومة اللبنانية، ينطلق قطار الزيارات الرسمية العربية والإقليمية إلى لبنان، حيث يصل إلى بيروت، خلال الساعات المقبلة، كل من وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط والمستشار في الديوان الملكي السعودي نزار العلولا.

وكان رئيس الوزراء الإيطالي جيوزيبي كونتي أوّل المسؤولين الدوليين الذين زاروا لبنان، الأسبوع الماضي، بعد تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، بعد عراقيل دامت تسعة أشهر، فيما ينتظر اللبنانيون أيضا زيارة لممثلة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغرني خلال الأيام المقبلة.

وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

إيران تحاول الهيمنة على الجيش اللبناني

هيومن فويس جدد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأحد، عرض بلاده تقديم مساعدات عسكرية للجيش اللبناني إذا أبدت بيروت رغبة في ذلك جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها الوزير الإيراني بمطار بيروت الدولي في مستهل زيارته الأولى إلى لبنان منذ تشكيل الحكومة الجديدة في هذا البلد العربي أواخر الشهر الماضي، حسب وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية. ففي رده على سؤال بشأن استعداد بلاده لدعم الجيش اللبناني عسكريا، قال ظريف: "نحن لدينا دائما مثل هذا الاستعداد، وكنا قد أعلنا في غير مناسبة عن هذا التوجه في إيران، لكننا بانتظار أن تكون هذه الرغبة متوفرة لدى الجانب اللبناني". وأوضح أن هناك

Send this to a friend