هيومن فويس

ذكرت صحيفة “الغد” الأردنية، اليوم الخميس، أن المملكة وجهت دعوة رسمية لسوريا للمشاركة في أعمال “المؤتمر التاسع والعشرين لاتحاد البرلمانيين العرب” المنعقد في عمان مطلع مارس المقبل.

وأوضحت الصحيفة، نقلا عن مصادر نيابية، أن الدعوة وجهها رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة، لنظيره السوري، حمودة الصباغ.

وستأتي المشاركة السورية، في حال تمت تلبيتها، بعد سنوات من الغياب الذي كان سببه القرار العربي بمقاطعة سوريا وتجميد عضويتها في جامعة الدول العربية.

هذه الدعوة جرت على خلفية مؤشرات عدة تدل على بدء عملية تطبيع العلاقات بين سوريا والأردن ومن بينها رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي لعمان في دمشق مؤخرا وزيارة وفد رفيع للبرلمان الأردني إلى سوريا حيث التقى رئيسها، بشار الأسد، عام 2018، والدعوات من برلمان المملكة إلى إعادة العضوية السورية في الجامعة العربية.

وتزامن ذلك مع خطوات في المسار ذاته اتخذتها دول عربية أخرى على خلفية تعالي الأصوات الداعية لإعادة سوريا إلى جامعة الدول العربية، المنظمة التي تم حرمان الحكومة السورية من العضوية فيها عام 2011 بعد نشوب الأزمة العسكرية السياسية التي لا تزال مستمرة حتى الآن.

ومن أبرز هذه التطورات الزيارة الأولى لزعيم عربي إلى العاصمة السورية منذ 2011، والتي قام بها الرئيس السوداني، عمر البشير، حيث التقى الأسد، وإعلان الإمارات والبحرين عودة العمل في سفارتيهما لدى سوريا.

وتأتي دعوة سوريا للمشاركة في المؤتمر البرلماني العربي وسط تساؤلات كثيرة عن إمكانية دعوة دمشق إلى أعمال القمة العربية في تونس في مارس المقبل.

وشهدت علاقات البلدين، خلال فترة الأزمة “المستمرة” في سوريا، حالة من “الجفاء السياسي”، ظهرت معالمه واضحةً بعد طرد المملكة لسفير النظام لديها، في مايو/أيار 2014.

واختار الأردن منذ بداية الأزمة في جارته الشمالية الحياد في مواقفه “المعلنة” إزاء ما يجري، مُطالباً في كل المحافل الدولية بحلّ سياسي يضمن أمن سوريا واستقرارها.

إلا نظام بشار الأسد تمسك بـ”نغمة التشكيك” الدائم والاتهامات المستمرة لعمّان، بدعمها لـ”العصابات “الإرهابية” بسوريا، وهو ما نفاه الأردن جملةً وتفصيلاً.

ما يجري في سوريا، عملياً ليس في مصلحة الأردن، خاصة من الناحية الاقتصادية، فالتاريخ شاهد على أن دمشق كانت منفذاً لغالبية البضائع الأردنية المصدرة.

وهبطت قيمة الصادرات الأردنية وفق بيانات رسمية، إلى 13.9 مليون دولار في 2016، بعد أن سجلت 255.5 مليون دولار في 2011.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الأردن يوجه دعوة للأسد لحضور اجتماع عربي

هيومن فويس ذكرت صحيفة "الغد" الأردنية، اليوم الخميس، أن المملكة وجهت دعوة رسمية لسوريا للمشاركة في أعمال "المؤتمر التاسع والعشرين لاتحاد البرلمانيين العرب" المنعقد في عمان مطلع مارس المقبل. وأوضحت الصحيفة، نقلا عن مصادر نيابية، أن الدعوة وجهها رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة، لنظيره السوري، حمودة الصباغ. وستأتي المشاركة السورية، في حال تمت تلبيتها، بعد سنوات من الغياب الذي كان سببه القرار العربي بمقاطعة سوريا وتجميد عضويتها في جامعة الدول العربية. هذه الدعوة جرت على خلفية مؤشرات عدة تدل على بدء عملية تطبيع العلاقات بين سوريا والأردن ومن بينها رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي لعمان في دمشق مؤخرا وزيارة وفد

Send this to a friend