هيومن فويس

كشفت دولة قطر الاثنين عن موقفها من تطبيع العلاقات مع النظام السوري وإعادة فتح سفارتها في دمشق، وذلك بعد خطوات مشابهة لدول خليجية.

 

وقال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إنه “ليست هناك أي مؤشرات مشجعة على تطبيع العلاقات مع النظام  السوري”، في إجابته عن سؤال حول إمكانية فتح الدوحة سفارتها في دمشق.

وفي تصريحات صحفية قال الوزير القطري إن بلاده “ما زالت تعارض عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية ولا ترى ضرورة لإعادة فتح سفارة هناك”، مضيفا أن “الأسباب التي أدت إلى تعليق مشاركة سوريا في الجامعة العربية ما زالت قائمة”.

وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

قطر: الأسد مجرم حرب

هيومن فويسكشفت دولة قطر الاثنين عن موقفها من تطبيع العلاقات مع النظام السوري وإعادة فتح سفارتها في دمشق، وذلك بعد خطوات مشابهة لدول خليجية. وقال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إنه "ليست هناك أي مؤشرات مشجعة على تطبيع العلاقات مع النظام  السوري"، في إجابته عن سؤال حول إمكانية فتح الدوحة سفارتها في دمشق.وفي تصريحات صحفية قال الوزير القطري إن بلاده "ما زالت تعارض عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية ولا ترى ضرورة لإعادة فتح سفارة هناك"، مضيفا أن "الأسباب التي أدت إلى تعليق مشاركة سوريا في الجامعة العربية ما زالت قائمة".وكالات

Send this to a friend