هيومن فويس

قال رئيس هيئة التفاوض السورية “نصر الحريري” في تصريحات منتقدة عودة علاقات بعض الدول الخليجية مع النظام السوري: “يسجل التاريخ اليوم أنه في الوقت الذي يموت فيه شعبنا في سورية تحت وطأة الألم والبرد والمعاناة في مخيمات اللجوء الغارقة في مياه الشتاء الباردة فإن بعضا من إخوتنا في الدين والعروبة والثقافة والتاريخ يتسابقون في الانفتاح على المجرم المسؤول عن كل هذه الجرائم والانتهاكات”.

وأضاف، نعم يمكن لبشار المجرم أن ينتصر … يمكن أن ينتصر على المجتمع الدولي المتواطئ ,على الأمم المتحدة ومجلسها ,على منظمات ومعايير حقوق الإنسان, على الكثير من زعماء العالم …. لكنه لم ولن ينتصر على إرادة الشعب السوري الحر وصوته المطالب بالكرامة لانه سقط في عينه والأيام بيننا.

كما أشار الحريري في سلسلة تصريحات على تويتر: علينا جميعا كسوريين أن نقف مع انفسنا وقفة جادة وننظم صفوفنا ونرفع أصواتنا في كل مكان في العالم داخل سورية وخارجها في نشاطات ومظاهرات واعتصامات تحرك العالم من جديد نذكر فيه أنفسنا ونذكر العالم أنه لا سبيل للحل في سورية الا الانتقال السياسي الحقيقي ومحاسبة المجرمين.

واعتبر أن الرهان على فلسفة أن الانفتاح على نظام طهران في دمشق سيغير معادلة التوازن وسيؤدي إلى إبعاد بشار الأسد من حضن إيران هو رهان خاسر، هذا لم يصح عندما كانت إيران صديقة لنظام دمشق فكيف له أن يصح عندما تكون إيران محتلة للاسف الشديد ,لسوريا ولنظامها.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الحريري منتقداً تطبيع العرب مع الأسد: الآن تريدون محاربة إيران!

هيومن فويس قال رئيس هيئة التفاوض السورية "نصر الحريري" في تصريحات منتقدة عودة علاقات بعض الدول الخليجية مع النظام السوري: "يسجل التاريخ اليوم أنه في الوقت الذي يموت فيه شعبنا في سورية تحت وطأة الألم والبرد والمعاناة في مخيمات اللجوء الغارقة في مياه الشتاء الباردة فإن بعضا من إخوتنا في الدين والعروبة والثقافة والتاريخ يتسابقون في الانفتاح على المجرم المسؤول عن كل هذه الجرائم والانتهاكات". وأضاف، نعم يمكن لبشار المجرم أن ينتصر ... يمكن أن ينتصر على المجتمع الدولي المتواطئ ,على الأمم المتحدة ومجلسها ,على منظمات ومعايير حقوق الإنسان, على الكثير من زعماء العالم .... لكنه لم ولن ينتصر على

Send this to a friend