هيومن فويس

قال أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الثلاثاء، إن المنطقة تحولت إلى ساحة للقتل ومسرح للصراعات وتصفية الحسابات، معتبراً أنها تعيش “مرحلة استثنائية”، حسب قوله.

وأكد الشيخ الصباح خلال افتتاح الدورة الثالثة لمجلس الأمة الكويتي للفصل التشريعي الخامس عشر، أنه “حان الوقت لأن تدرك شعوب المنطقة أنها مستهدفة في أمنها واستقرارها واقتصادها”.

وفي إشارة للأزمة الخليجية التي عصفت بالمنطقة منذ حصار السعودية والإمارات والبحرين لدولة قطر في يونيو 2017، تمنى أمير الكويت أن “تهدأ النفوس وتلتئم الجراح بما يعزز مكانة مجلس التعاون الخليجي ويجسد لُحمته؛ لتلبية آمال أبنائه وتطلعاته نحو غد آمن”.

ودعا الشيخ الصباح، الكويتيين إلى الحرص على النظام الديمقراطي والدفاع عنه، وصيانته من كل تجاوز، مؤكداً إيمانه بالديمقراطية “فكراً ونهجاً وممارسة”، وحرصه على دعمها، داعياً الجميع للارتقاء إلى مستوى مسؤوليتهم الوطنية.

من جانبه، حذر رئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق الغانم، مما وصفها بـ”تأثيرات كارثية محتملة” للمستجدات المتسارعة والمقلقة التي يشهدها الشرق الأوسط.

وفي خطابه خلال افتتاح الدورة الجديدة للمجلس شدد الغانم على ضرورة وضع هذه التطورات على رأس الأولويات.

وتعصف بالمنطقة أكبر أزمة شهدها الخليج العربي منذ عقود، وبدأت بنشر تصريحات ملفقة منسوبة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اتخذت على أساسها الرياض وأبوظبي والمنامة والقاهرة، قراراً بمقاطعة الدوحة وفرض حصار على البلاد ما يزال مستمراً حتى الآن.

كما تعيش السعودية تحت غضب وانتقادات دولية بعد تورطها بمقتل مواطنها الصحفي جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده بإسطنبول (2 أكتوبر 2018)، وتشير التحقيقات الأولية لتورط مقربين من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وإمكانية تلقيها أوامر من الأخير.

وتعم المنطقة أيضاً تحذيرات من مخاطر خطة أمريكية لتصفية القضية الفلسطينية، فيما بات يعرف إعلامياً بـ”صفقة القرن”، التي تدعمها عواصم عربية على رأسها الرياض وأبوظبي، والتي تنتهك حقوق الشعب الفلسطيني.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أمير الكويت: المنطقة تحولت لساحة صراعات وتصفية

هيومن فويس قال أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الثلاثاء، إن المنطقة تحولت إلى ساحة للقتل ومسرح للصراعات وتصفية الحسابات، معتبراً أنها تعيش "مرحلة استثنائية"، حسب قوله. وأكد الشيخ الصباح خلال افتتاح الدورة الثالثة لمجلس الأمة الكويتي للفصل التشريعي الخامس عشر، أنه "حان الوقت لأن تدرك شعوب المنطقة أنها مستهدفة في أمنها واستقرارها واقتصادها". وفي إشارة للأزمة الخليجية التي عصفت بالمنطقة منذ حصار السعودية والإمارات والبحرين لدولة قطر في يونيو 2017، تمنى أمير الكويت أن "تهدأ النفوس وتلتئم الجراح بما يعزز مكانة مجلس التعاون الخليجي ويجسد لُحمته؛ لتلبية آمال أبنائه وتطلعاته نحو غد آمن". ودعا الشيخ الصباح، الكويتيين إلى الحرص على النظام الديمقراطي

Send this to a friend