هيومن فويس

قصفت طائرة استطلاع إسرائيلية بدون طيار، هدفاً شرق بلدة الحلوسية عند مجرى نهر الليطاني جنوب لبنان، بصاروخ واحد، اليوم الأحد.

وبينت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية في تصريح لها، أن الهدف الذي قصفته “إسرائيل” هو جهاز تجسس كانت قد زرعته في تلك المنطقة.

وقالت الوكالة: “سمع دوي انفجار في المنطقة الواقعة بين بلدتي الحلوسية والزرارية عند مجرى نهر الليطاني، تزامناً مع تحليق مكثف لطائرات استطلاع إسرائيلية، وطائرات حربية أخرى”.

وذكرت أن القوى الأمنية ومخابرات الجيش اللبناني ضربت طوقًا أمنيًا حول المنطقة التي شهدت الانفجار.

ولم يصدر أي تعقيب لبناني حول القصف، أو جهاز التجسس الذي تم تفجيره.

تسعى “إسرائيل” دائماً إلى الحصول على معلومات استخباراتية من الجانب اللبناني، من خلال مصادر بشرية وتقنية، وزرع أجهزة تجسس من خلال طيور، أو وضعها بين الصخور.

وشهد 12 يوليو 2006، حرباً إسرائيلية عنيفة على جنوب لبنان، بعد اختطاف حزب الله اثنين من جنودها خلال عملية عسكرية له.

وما تزال “إسرائيل” تحتل منطقة مزارع شبعا الحدودية، وتعتبر أن “حزب الله” اللبناني، يمثل تهديداً للأمن القومي الإسرائيلي.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

"إسرائيل" تقصف هدفاً في لبنان.. ما قصته؟

هيومن فويس قصفت طائرة استطلاع إسرائيلية بدون طيار، هدفاً شرق بلدة الحلوسية عند مجرى نهر الليطاني جنوب لبنان، بصاروخ واحد، اليوم الأحد. وبينت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية في تصريح لها، أن الهدف الذي قصفته "إسرائيل" هو جهاز تجسس كانت قد زرعته في تلك المنطقة. وقالت الوكالة: "سمع دوي انفجار في المنطقة الواقعة بين بلدتي الحلوسية والزرارية عند مجرى نهر الليطاني، تزامناً مع تحليق مكثف لطائرات استطلاع إسرائيلية، وطائرات حربية أخرى". وذكرت أن القوى الأمنية ومخابرات الجيش اللبناني ضربت طوقًا أمنيًا حول المنطقة التي شهدت الانفجار. ولم يصدر أي تعقيب لبناني حول القصف، أو جهاز التجسس الذي تم تفجيره. تسعى "إسرائيل"

Send this to a friend