هيومن فويس

استدعت الخارجية الإيرانية القائم بالأعمال الإماراتي في طهران عقب يوم من هجوم الأهواز، وأوضحت أن الاستدعاء جاء بسبب تأييد مسؤولين إماراتيين لهذا الهجوم، يأتي ذلك عقب تصريحات للرئيس الإيراني حسن روحاني اتهم فيها دولا خليجية بدعم الجماعة التي تقف وراء الهجوم.

وكانت تغريدة للكاتب الإماراتي عبد الخالق عبد الله قد أثارت غضبا في إيران وعلى موقع تويتر، بعدما اعتبر أن الهجوم على العرض العسكري في الأهواز السبت لم يكن عملا إرهابيا.

وبعد الهجوم الذي نفذه أربعة مسلحين بالرصاص على العرض العسكري وأسفر عن مقتل 25 شخصا بينهم مدنيون، كتب أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإمارات عبد الخالق عبد الله تغريدة قال فيها إن “الهجوم على هدف عسكري ليس بعمل إرهابي، ونقل المعركة إلى العمق الإيراني خيار معلن وسيزداد خلال المرحلة القادمة”.

في المقابل، قال رئيس بلدية طهران محسن هاشمي إن ما غرد به بعض الكتاب في الإمارات بأنه إذا كان العرض العسكري المنظم داخل مدينة بحضور مدنيين عزل هدفا مبررا، فإنه يعني أن القواعد العسكرية “للمعتدين داخل الإمارات” هي هدف عسكري أيضا.

كما كتب الأمين العام لمجلس تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي تغريدة قال فيها إن “مستشار ولي عهد أبو ظبي الذي ارتكب انتهاكات صارخة للقانون الدولي” يؤكد تورط جهات أجنبية في هجوم الأهواز، متوعدا عبد الخالق بأنه سيندم.

وبدوره، كتب عبد الخالق تغريدة أخرى تندد بما أسماه تهديدا من مسؤول إيراني له، في إشارة إلى تغريدة رضائي، وقال “إن حدث لي مكروه لا سمح الله فهو بسبب الإرهاب الإيراني”.

وقال روحاني في وقت سابق إنّ الجماعة التي تقف وراء الهجوم على العرض العسكري الذي نفّذ يوم أمس السبت في الأهواز، تلقّت دعما ماليا وعسكريا من دول خليجية.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بعد هجوم الأهواز.. إيران تستدعي القائم بالأعمال الإماراتي

هيومن فويس استدعت الخارجية الإيرانية القائم بالأعمال الإماراتي في طهران عقب يوم من هجوم الأهواز، وأوضحت أن الاستدعاء جاء بسبب تأييد مسؤولين إماراتيين لهذا الهجوم، يأتي ذلك عقب تصريحات للرئيس الإيراني حسن روحاني اتهم فيها دولا خليجية بدعم الجماعة التي تقف وراء الهجوم. وكانت تغريدة للكاتب الإماراتي عبد الخالق عبد الله قد أثارت غضبا في إيران وعلى موقع تويتر، بعدما اعتبر أن الهجوم على العرض العسكري في الأهواز السبت لم يكن عملا إرهابيا. وبعد الهجوم الذي نفذه أربعة مسلحين بالرصاص على العرض العسكري وأسفر عن مقتل 25 شخصا بينهم مدنيون، كتب أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإمارات عبد الخالق عبد الله

Send this to a friend