هيومن فويس

قال موقع “يديعوت أحرونوت” إن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، اعترف، في لقاء له، اليوم الأحد في رام الله، مع وفد من حركة “السلام الآن” الإسرائيلية، بأنه يلتقي بشكل دوري مع رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية العامة (الشاباك)، وأن الاثنين يتفقان في نحو 99% من المواضيع.

وبحسب الموقع الإسرائيلي، فقد أبلغ رئيس السلطة الفلسطينية أعضاء الوفد الإسرائيلي، الذي شمل أيضا أعضاء كنيست إسرائيليين، بأن طاقم المفاوضات الأميركي الذي عينه الرئيس دونالد ترامب عرض عليه خطة سياسية تقوم على وحدة كونفيدرالية مع الأردن.

وتطرق أبو مازن، بحسب ما ذكر الموقع، إلى علاقاته مع رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قائلا: “عندي مشكلة مع نتنياهو، وليس مع الليكود.. أنا ورئيس (الشاباك) نلتقي بشكل دوري، ونتفق على 99% من الأمور”.

من جهته، نقل موقع “هآرتس” عن ناشطين شاركوا في اللقاء، أن أبو مازن أبلغ موفدي الرئيس ترامب بأنه يؤيد حل الكونفيدرالية، شرط أن تكون ثلاثية، وتشمل أيضا إسرائيل.

من جهته، قال يريف أفنهايمر، عضو إدارة حركة “السلام الآن”، الذي شارك في اللقاء، إن الرئيس عباس أبلغ الوفد الإسرائيلي بأنه “لا يعتزم هدم إسرائيل عبر إغراقها باللاجئين الفلسطينيين، لذلك نريد التوصل إلى حل متفق عليه يكون مقبولا لدى إسرائيل، ويشمل أيضا دول العالم”.

يشار إلى أن عباس سبق له أن وصف التعاون بين الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية وأجهزة الاحتلال الإسرائيلي بأنه “تنسيق مقدس”. 

في المقابل، تحرص الأجهزة العسكرية والأمنية الإسرائيلية باستمرار على إبراز دور السلطة الفلسطينية في رام الله في ما تسميه دولة الاحتلال بـ”مكافحة الإرهاب”، كما تثني بشكل دائم على التنسيق الأمني بين الجيش وقوات الأمن التابعة للاحتلال وأجهزة السلطة الفلسطينيية.

وترفع الجهات الأمنية الإسرائيلية باستمرار، وبشكل علني، تقارير للحكومة الإسرائيلية حول جدوى التنسيق الأمني، ودور أذرع السلطة الفلسطينية في منع انفجار الأوضاع في الضفة الغربية المحتلة، وتنشر الصحافة الإسرائيلية، بشكل شبه يومي، عن حملات اعتقال يومية لعشرات النشطاء من حركة “حماس” والمقاومة الفلسطينية من قلب البلدات الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها المدن الرئيسية الواقعة في يسمى بـ(المناطق أ) التي تتولى فيها السلطة الفلسطينية المسؤولية الأمنية أيضا. 

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

أبو مازن يعترف: أجري لقاءات دورية مع رئيس "الشاباك"

هيومن فويس قال موقع "يديعوت أحرونوت" إن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، اعترف، في لقاء له، اليوم الأحد في رام الله، مع وفد من حركة "السلام الآن" الإسرائيلية، بأنه يلتقي بشكل دوري مع رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية العامة (الشاباك)، وأن الاثنين يتفقان في نحو 99% من المواضيع. وبحسب الموقع الإسرائيلي، فقد أبلغ رئيس السلطة الفلسطينية أعضاء الوفد الإسرائيلي، الذي شمل أيضا أعضاء كنيست إسرائيليين، بأن طاقم المفاوضات الأميركي الذي عينه الرئيس دونالد ترامب عرض عليه خطة سياسية تقوم على وحدة كونفيدرالية مع الأردن. وتطرق أبو مازن، بحسب ما ذكر الموقع، إلى علاقاته مع رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قائلا:

Send this to a friend