هيومن فويس

دعا العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه الدول المستضيفة للاجئين السوريين، وفي مقدمتها الأردن، وذلك خلال استقباله المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي في عمان اليوم.

وشدد الملك على ضرورة “مواصلة التنسيق بين المملكة والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لضمان حصول اللاجئين والمجتمعات المستضيفة على الدعم الضروري”. كما جاء في بيان صادر عن الديوان الملكي، تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه.

وأضاف البيان أنه تم خلال اللقاء، استعراض الأعباء الكبيرة، التي سببتها أزمة اللجوء السوري على الاقتصاد الأردني، والضغوطات المتزايدة على القطاعات الخدمية، وأهمها التعليم والصحة والبنية التحتية.

من جهته تحدث غراندي عن الدور الكبير، الذي تقوم به المملكة الأردنية، في تقديم الخدمات الإنسانية والإغاثية للاجئين، مؤكدا حرص المفوضية على مواصلة التنسيق والتعاون مع الأردن، بما يخفف من آثار أزمة اللجوء السوري.

يذكر أن عدد اللاجئين السوريين في المملكة الأردنية بلغ 650 ألف لاجئ مسجلين لدى الأمم المتحدة، فيما تقدر العاصمة عمان عدد الذين لجأوا إلى البلاد بنحو 1,3 مليون لاجئ، منذ اندلاع النزاع السوري في 2011. وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

ملك الأردن يطالب المجتمع الدولي بمساندة الدول المضيفة للاجئين السوريين

هيومن فويس دعا العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه الدول المستضيفة للاجئين السوريين، وفي مقدمتها الأردن، وذلك خلال استقباله المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي في عمان اليوم. وشدد الملك على ضرورة "مواصلة التنسيق بين المملكة والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لضمان حصول اللاجئين والمجتمعات المستضيفة على الدعم الضروري". كما جاء في بيان صادر عن الديوان الملكي، تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه. وأضاف البيان أنه تم خلال اللقاء، استعراض الأعباء الكبيرة، التي سببتها أزمة اللجوء السوري على الاقتصاد الأردني، والضغوطات المتزايدة على القطاعات الخدمية، وأهمها التعليم والصحة والبنية التحتية. من جهته تحدث

Send this to a friend