هيومن فويس

أجرى وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، محادثات مع وزيرة الدولة لشؤون الهجرة البريطانية، كارولين نوكس، حول قضية اللاجئين السوريين ومسألة استقبال عناصر “الخوذ البيضاء” الفارين من النظام في الجنوب السوري.

وركز الصفدي خلال اللقاء، الذي انعقد اليوم الأربعاء في العاصمة عمان، حسب ما نقلته وكالة “بترا” الأردنية الرسمية، على بحث عملية “إعادة توطين 422 مواطنا سوريا كان الأردن سمح بمرورهم عبر المملكة لفترة محددة بينما تستكمل إجراءات إعادة توطينهم”، في إشارة إلى عناصر “الخوذ البيضاء” الذين استقبلتهم الأردن حاليا لنقلهم لاحقا إلى دول غربية.

بدورها، وضعت الوزيرة البريطانية الصفدي في “صورة الخطوات التي تتخذها بلادها لاستكمال إجراءات التوطين في الوقت الذي اتفق عليه”.

وثمنت نوكس، حسب “بترا”، “الدور الإنساني الكبير الذي يقوم به الأردن إزاء اللاجئين السوريين، مؤكدة ثبات دعم بلادها للمملكة لمساعدتها على تحمل عبء اللجوء”.

وكانت بريطانيا بين 3 دول إلى جانب كندا وألمانيا تعهدت باستقبال عناصر “الدفاع المدني السوري”، الذين تم إجلائهم عبر الجولان المحتل إلى الأردن بعد محاصرة النظام للمنطقة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

وزيرة بريطانيا تبحث في الأردن مصير "الخوذ البيضاء"

هيومن فويس أجرى وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، محادثات مع وزيرة الدولة لشؤون الهجرة البريطانية، كارولين نوكس، حول قضية اللاجئين السوريين ومسألة استقبال عناصر "الخوذ البيضاء" الفارين من النظام في الجنوب السوري. وركز الصفدي خلال اللقاء، الذي انعقد اليوم الأربعاء في العاصمة عمان، حسب ما نقلته وكالة "بترا" الأردنية الرسمية، على بحث عملية "إعادة توطين 422 مواطنا سوريا كان الأردن سمح بمرورهم عبر المملكة لفترة محددة بينما تستكمل إجراءات إعادة توطينهم"، في إشارة إلى عناصر "الخوذ البيضاء" الذين استقبلتهم الأردن حاليا لنقلهم لاحقا إلى دول غربية. بدورها، وضعت الوزيرة البريطانية الصفدي في "صورة الخطوات التي تتخذها بلادها لاستكمال إجراءات التوطين

Send this to a friend