هيومن فويس

قال خالد الضاهر، السياسي اللبناني والنائب السابق، إن كشف إيران دخول مواطنيها إلى لبنان دون ختم جوازات سفرهم، كان بهدف عرض انتصارات طهران وبيان مدى هيمنتها على لبنان، متوقِّعاً فرض عقوبات خليجية ودولية جديدة على بيروت.

جاءت تصريحات الضاهر بعد جدل حول سماح مديرية الأمن العام اللبناني بدخول الإيرانيين إلى لبنان عبر مطار بيروت الدولي دون ختم جوازاتهم، ما أثار ضجة سياسية كبيرة بالبلاد؛ خوفاً من توسُّع نفوذ إيران.

وأوضح الضاهر لـ”الخليج أونلاين”، أن “الصورة اتضحت منذ مجيء ترامب (تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للحكم) وتهديداته، وحصل هذا الإجراء بأن يدخل الإيرانيون لبنان دون ختم جواز السفر؛ لأنه كان يعتبر كل من يدخل لبنان حرساً ثورياً وتطوله عقوبات”.

وبيَّن النائب اللبناني السابق أن دخول الإيرانيين إلى لبنان ظهر من خلال وكالة “إيرنا” الإيرانية، التي بثَّت الخبر بعد كلام قاسم سليماني (قائد فيلق القدس الإيراني) بأنهم حققوا انتصاراً في لبنان من خلال حصولهم هم وحلفائهم على 74 نائباً.

وخرجت جماعة “حزب الله” وحلفاؤها في الانتخابات التي أُجريت في مايو 2018، بنفوذ كبير في البرلمان.

وجاءت تصريحات سليماني، في خضم الصراع باليمن (عبر الحوثيين)، وأراد من خلالها -وفق ما قاله الضاهر- أن “يُظهر للشعب الإيراني أنهم دفعوا تكاليف كثيرة وأثماناً باهظة ومئات المليارات من الدولارات في استثمارات بالمجتمعات العربية والإسلامية، وأنهم لن يتراجعوا دون أن يحققوا الأهداف، والدليل أن الإيراني يدخل إلى لبنان بلا ختم جواز السفر”.

وتساءل السياسي اللبناني، خلال حديثه لـ”الخليج أونلاين”، عن سبب مجيء الإيرانيين إلى لبنان، فهم ليسوا مستثمرين، إلا إن كان استثماراً في الإرهاب ولدعم الحرس الثوري الإيراني، على حد وصفه.

وعن صمت السلطات اللبنانية عن هذه الإجراءات، قال: إنه “ليس خافياً على أحد أن هناك أطرافاً سياسية في لبنان مثل قوى الثامن من آذار أو التيار الوطني الحر، وهي حليفة للنظام السوري والإيراني، ومؤثرة في السلطة وسكتت”.

وبيَّن أن لبنان يعمل تحت تأثير سلاح “حزب الله”، وتأتي الضغوط الإيرانية والسورية عليه في ظل تخلِّي الدول العربية عن دعم القوى السيادية فيه، وأشار إلى أن الشعب اللبناني يدافع عن نفسه بطريقة بدائية.وفق ما نقلته شبكة شام الإخبارية.

ويرى النائب السابق أن “هناك نوعاً من الصراع الخفي داخل لبنان، ولكنه على استحياء”. وتساءل عن سبب معاملة الإيرانيين بهذا الشكل، قائلاً: إنَّ “هذا يُعَدُّ التفافاً على العقوبات التي تطولهم”.

وشدَّد على أنه “من المفترض على السلطات اللبنانية أن تحسم أمرها، وأن تكون مصلحةُ لبنان واللبنانيين أولويةً وليس مصلحة إيران؛ لأن هذا الأمر انكشف بطريقة بشعة”.

وتعتبر واشنطن “حزب الله”، المدعوم من المليشيات الإيرانية، منظمة إرهابية وشددت العقوبات في السنوات الأخيرة على أشخاص متهمين بالتعامل معه، كما يُصنِّف الاتحاد الأوروبي الجناح العسكري للحزب باعتباره جماعة إرهابية.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الضاهر: إيران كشفت هيمنتها على لبنان عبر ختم الجوازات

هيومن فويس قال خالد الضاهر، السياسي اللبناني والنائب السابق، إن كشف إيران دخول مواطنيها إلى لبنان دون ختم جوازات سفرهم، كان بهدف عرض انتصارات طهران وبيان مدى هيمنتها على لبنان، متوقِّعاً فرض عقوبات خليجية ودولية جديدة على بيروت. جاءت تصريحات الضاهر بعد جدل حول سماح مديرية الأمن العام اللبناني بدخول الإيرانيين إلى لبنان عبر مطار بيروت الدولي دون ختم جوازاتهم، ما أثار ضجة سياسية كبيرة بالبلاد؛ خوفاً من توسُّع نفوذ إيران. وأوضح الضاهر لـ"الخليج أونلاين"، أن "الصورة اتضحت منذ مجيء ترامب (تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للحكم) وتهديداته، وحصل هذا الإجراء بأن يدخل الإيرانيون لبنان دون ختم جواز السفر؛ لأنه

Send this to a friend