هيومن فويس

شنَّ رجل الدين الشيعي العراقي، مقتدى الصدر، أمس السبت، هجومًا لاذعًا على قائد “فيلق القدس” في “الحرس الثوري” الإيراني، قاسم سليماني، عقب فوز كتلته “سائرون” في الانتخابات النيابية في العراق.

حيث وجَّه “الصدر” رسالة تهديد مباشرة لـ”سليماني”، قال فيها: “أمامك ٤٨ ساعة لمغادرة العراق.. زمن (ولاية الفقيه) يلفظ أنفاسه في العراق والأشهر المقبلة ستشهد تقهقرًا للمرتزقة الإيرانيين في سوريا واليمن”، بحسب موقع صحيفة ” الوئام ” السعودية.

وكانت كتلة “سائرون” التي يقودها “الصدر” قد انتصرت في الانتخابات النيابية في العراق، حيث تصدرت كتلته لائحة الأحزاب الفائزة.

وبالرغم من أن نتائج الانتخابات العراقية تظهر فوزًا ساحقًا للمقربين أو المدعومين من قِبَل إيران، إلا أن تصدر تيار “الصدر”؛ الذي يطالب بانسحاب إيران من الأراضي العراقية له دلالاته.

ولهذا سارع الجنرال، قاسم سليماني، إلى بغداد في الأيام الأخيرة بغية التأثير على مسار تشكيل الحكومة المزمع.

وكان علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، قد هدد خلال زيارته للعراق قبيل إجراء الانتخابات، بأن إيران لن تسمح لقفز الليبراليين والشيوعيين إلى السلطة في العراق.

وذلك في إشارة واضحة إلى التيار الصدري؛ الذي يتكون من أحزاب واتجاهات عدة من بينهم شيوعيون.

ويلقي خبراء إصلاحيون باللائمة على “ولايتي”، ويعتبرون أنه خدم “الصدر” حين تدخل في الشؤون العراقية الداخلية.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الصدر يمهل سليماني 48 ساعة لمغادرة العراق

هيومن فويس شنَّ رجل الدين الشيعي العراقي، مقتدى الصدر، أمس السبت، هجومًا لاذعًا على قائد "فيلق القدس" في "الحرس الثوري" الإيراني، قاسم سليماني، عقب فوز كتلته "سائرون" في الانتخابات النيابية في العراق. حيث وجَّه "الصدر" رسالة تهديد مباشرة لـ"سليماني"، قال فيها: "أمامك ٤٨ ساعة لمغادرة العراق.. زمن (ولاية الفقيه) يلفظ أنفاسه في العراق والأشهر المقبلة ستشهد تقهقرًا للمرتزقة الإيرانيين في سوريا واليمن"، بحسب موقع صحيفة " الوئام " السعودية. وكانت كتلة "سائرون" التي يقودها "الصدر" قد انتصرت في الانتخابات النيابية في العراق، حيث تصدرت كتلته لائحة الأحزاب الفائزة. وبالرغم من أن نتائج الانتخابات العراقية تظهر فوزًا ساحقًا للمقربين أو المدعومين

Send this to a friend