هيومن فويس

شنَّت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا، الثلاثاء، هجومًا عنيفًا على الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والجماعة العربية، مبشرةً في الوقت نفسه بـ”جيل النصر”.

جاء ذلك في بيانٍ للجماعة نشرته على معرفاتها الرسمية؛ تعليقًا على المجرزة الفلسطينية بحق أبناء غزة في مسيرات ذكرى النكبة، والتي تزامنت أيضًا مع نقل السفارة الأمريكية من “تل أبيب” إلى القدس.

وقالت الجماعة: إنها “ترى في استهتار قوى الهيمنة العالمية وفي مقدمتها الدولتان الأعظم الولايات المتحدة وروسيا بالقانون الدولي ومواثيق حقوق الإنسان مدخلات غير حميدة لعلاقات إنسانية لا تخدم قضايا السلم والأمن الدوليين”.

وحمَّل البيان “المجتمع الدولي بكل أطره تداعيات الجريمة التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني، بكل أبعادها الإنسانية والسياسية”، مشددًا على “ضرورة عودة الأراضي المحتلة سنة 1967 إلى أصحابها الشرعيين.

وأضافت الجماعة: إنها “تنظر بإشفاق وريبة إلى دور جامعة الدول العربية”، محمِّلةً إياها المسئولية التاريخية عما يقع على شعوب العالم العربي من ظلم وعدوان وفي مقدمتهم الشعب الفلسطيني العراقي والسوري من رهق الاحتلال الإسرائيلي والصفوي الطائفي.

وفي سياقٍ ذي صلة، بشرَّ “إخوان سوريا”، بجيل النصر، بقولهم: إن “الجيل الفلسطيني الثالث من أبناء النكبة الفلسطينية هو الجيل الأقدر على نصرة قضيته والدفاع عنها، وإن معارك الشعوب لا تحسم بعقد ولا عقدين”.

وكان أكثر من 53 فلسطينيًّا قُتلوا وأُصيب نحو 2700 آخرون في مسيرات ذكرى النكبة (العودة) على حدود غزة، فيما نقلت الولايات المتحدة سفارتها رسميًّا أمس من “تل أبيب” إلى القدس.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

"إخوان سوريا" تشنّ هجومًا على أمريكا وروسيا والجامعة العربية

هيومن فويس شنَّت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا، الثلاثاء، هجومًا عنيفًا على الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والجماعة العربية، مبشرةً في الوقت نفسه بـ"جيل النصر". جاء ذلك في بيانٍ للجماعة نشرته على معرفاتها الرسمية؛ تعليقًا على المجرزة الفلسطينية بحق أبناء غزة في مسيرات ذكرى النكبة، والتي تزامنت أيضًا مع نقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" إلى القدس. وقالت الجماعة: إنها "ترى في استهتار قوى الهيمنة العالمية وفي مقدمتها الدولتان الأعظم الولايات المتحدة وروسيا بالقانون الدولي ومواثيق حقوق الإنسان مدخلات غير حميدة لعلاقات إنسانية لا تخدم قضايا السلم والأمن الدوليين". وحمَّل البيان "المجتمع الدولي بكل أطره تداعيات الجريمة التي ارتكبت بحق الشعب

Send this to a friend