هيومن فويس

قال وزير الخرجية المصري سامح شكري إن فكرة استبدال قوات عربية بالقوات الأخرة الموجودة في سوريا واردة وتناقش على المستوى الإعلامي وفي المناقشات بين الدول.

ونقلت صحيفة “الأهرام” المصرية الجمعة عن “شكري” قوله إن هذه الفكرة لا تتردد على المستوى الإعلامي فقط، وإنما هي مطروحة أيضا في المناقشات بين المسؤولين الدوليين، لبحث إمكانية مساهمة ذلك في إحلال السلام بسوريا وفقا لتعبيره.

وأضاف شكري أن هذا المناقشات حول هذا الموضوع لم تكتمل، مضيفا أن الموضوع يتطلب بحثا وتقديرا لكل العناصر المرتبطة به، و”لا يمكن القول أنه اختمر لطرحه عمليا وماديا لاتخاذ قرار حياله”.

وفي السياق ذاته أبدى وزير الخارجية المصري اعتراضه على آلية استخدام حق النقض “فيتو” في مجلس الأمن، قائلا إن وجوده أعاق قدرة مجلس الأمن على لعب دور في تحقيق السلم والأمن الدوليين، لافتا إلى وجود توافق دولي على ضرورة إزالة حق النقض أو تنظيم استخدامه، وفق قوله.

وسبق أن استخدمت روسيا حق النقض12 مرة في مجلس الأمن لمنع محاسبة النظام السوري على جرائم ارتكبها ضد السوريين أو لعرقلة إيصال المساعدات إلى المناطق المحاصرة، أو لعرقلة التحقيق في جرائم من بينها استخدام الأسلحة الكيماوية أكثر من مرة.

وكان وزير الخارجية المصري قال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان الأحد الماضي إن فرنسا لم تطلب من مصر إرسال قوات عسكرية إلى سوريا، وذلك عقب الضربة العسكرية المحدودةالتي شاركت فيها فرنسا إلى جانب بريطانيا والولايات المتحدة ضد مواقع للنظام ردا على ارتكابه مجزرة بالأسلحة الكيماوية في مدينة دوما شرق العاصمة السورية دمشق.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” نقلت عن مسؤولين أمريكيين منتصف نيسان الفائت قولهم إن واشنطن تسعى لاستبدال قوات عربية بالقوات الأمريكية المتواجدة في سوريا، مضيفة أن الإدارة الأمريكية تواصلت مع كل من السعودية وقطر والإمارات ومصر حول ذلك.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مصر..إرسال قوات عربية لسوريا "وارد"

هيومن فويس قال وزير الخرجية المصري سامح شكري إن فكرة استبدال قوات عربية بالقوات الأخرة الموجودة في سوريا واردة وتناقش على المستوى الإعلامي وفي المناقشات بين الدول. ونقلت صحيفة "الأهرام" المصرية الجمعة عن "شكري" قوله إن هذه الفكرة لا تتردد على المستوى الإعلامي فقط، وإنما هي مطروحة أيضا في المناقشات بين المسؤولين الدوليين، لبحث إمكانية مساهمة ذلك في إحلال السلام بسوريا وفقا لتعبيره. وأضاف شكري أن هذا المناقشات حول هذا الموضوع لم تكتمل، مضيفا أن الموضوع يتطلب بحثا وتقديرا لكل العناصر المرتبطة به، و"لا يمكن القول أنه اختمر لطرحه عمليا وماديا لاتخاذ قرار حياله". وفي السياق ذاته أبدى وزير الخارجية

Send this to a friend