هيومن فويس

كشف تسجيل صوتي مسرّب لوزير الدفاع اللبناني السابق، عبد الرحيم مراد، قيامه بوساطة بين النظامين المصري والسوري لإعادة ترتيب العلاقات بين الجانبين.

وبحسب التسريب الذي نُشر، الخميس، فقد نظّم مراد زيارات سرية متبادلة لوفود مخابراتية سورية ومصرية إلى القاهرة ودمشق.

وقال مراد في المقطع الصوتي -الذي سُجّل قبل ثلاث سنوات خلال لقاء حزبي- إنه عمل على ترتيب العلاقة المصرية السورية بعد عام من وصول عبد الفتاح السيسي إلى سدة الرئاسة في مصر.

وذكر الوزير السابق في التسريب: “التقيت بأصدقاء، وهم كثر، في جهاز المخابرات وفي وزارة الخارجية وكثير من المؤسّسات، واستطعنا أن نقيم علاقة، كانت سرية في البداية، إلى أن أعلن عنها الرئيس الأسد”.

وأضاف: “كانت (العلاقات) سرية في البداية تحت الطاولة، وهي وفود أمنيّة تأتي وبكل تواضع بسيارتي أذهب إلى سوريا ويعودون والعكس بالعكس. وفود من سوريا تذهب إلى مصر وينسّقون مع بعضهم بعضاً فيما يتعلّق بالدمار والتخريب الذي يحصل في مصر، ومن يوجد من السوريين والمصريين، وتفاصيل أمنيّة أخرى، وإلى حدّ ما سياسية”.

وأوضح مراد في هذا التسريب -الذي يأتي في خضمّ المعارك الانتخابية الحالية في لبنان- أن العمل جارٍ على الارتقاء بالعلاقات المصرية السورية من بُعدها الأمني إلى السياسي، مشيراً إلى أن نشاطه هذا محلّ تقدير كبير من الجانبين المصري والسوري.

وكانت العلاقات المصرية السورية قد انقطعت تماماً خلال فترة حكم الرئيس المعزول، محمد مرسي، الذي أعلن النفير العام لنصرة سوريا قبل أسبوع من عزله، في يوليو 2013.

وبعد وصول عبد الفتاح السيسي إلى الحكم، أعلن الأسد وجود اتصالات بينه وبين القاهرة، بينما اتّهمت المعارضة السورية الحكومة المصرية بتزويد النظام بالأسلحة.وفق ما نقله موقع الخليج أونلاين.

وهذا الأسبوع، قال الرئيس اللبناني ميشال عون، إنه يعتبر الأسد رئيساً شرعياً لسوريا، وإن حكومته لا تجد بديلاً عن التعامل معه، وإن كانت العلاقة بينهما محدودة، على حدّ وصفه.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تسريب: وزير لبناني سابق يعترف بتوسّطه بين مصر والأسد

هيومن فويس كشف تسجيل صوتي مسرّب لوزير الدفاع اللبناني السابق، عبد الرحيم مراد، قيامه بوساطة بين النظامين المصري والسوري لإعادة ترتيب العلاقات بين الجانبين. وبحسب التسريب الذي نُشر، الخميس، فقد نظّم مراد زيارات سرية متبادلة لوفود مخابراتية سورية ومصرية إلى القاهرة ودمشق. وقال مراد في المقطع الصوتي -الذي سُجّل قبل ثلاث سنوات خلال لقاء حزبي- إنه عمل على ترتيب العلاقة المصرية السورية بعد عام من وصول عبد الفتاح السيسي إلى سدة الرئاسة في مصر. وذكر الوزير السابق في التسريب: "التقيت بأصدقاء، وهم كثر، في جهاز المخابرات وفي وزارة الخارجية وكثير من المؤسّسات، واستطعنا أن نقيم علاقة، كانت سرية في البداية،

Send this to a friend