هيومن فويس

ردت مليشيات شيعية عراقية موالية لإيران، على تهديدات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بتوجيه ضربة عسكرية على سوريا، بالدعوة للجهاد، مهاجمين في الوقت ذاته سياسة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، تجاه قضايا المنطقة.

وقال ليث العذاري عضو المكتب السياسية لمليشيا “عصائب أهل الحق” بقيادة قيس الخزعلي، الأربعاء، إن سياسة “النأي بالنفس” هي فعل الضعفاء، ونحن نطمح لبناء دولة العراق القوي، وعلينا إحلال السلام ودعم الاستقرار في سوريا.

وأضاف أن “النأي بالنفس ليس من مصلحة العراق، بل من واجبه أن يدعم الاستقرار في الدول المجاورة”، داعيا العراقيين إلى ضرورة “الجهاد في سوريا بأقل الإمكانات، حتى لو بكلمة”.

وأردف العذاري: “نحن نطمح لبناء دولة العراق القوي، ولكن الضغط الأمريكي هو الذي أخر نمو العراق، وبوجود أمريكا جاءت داعش والقاعدة”، لافتا إلى أن “زعزعة الأمن في سوريا سينعكس على العراق”.

وأشار إلى أن “العراق ليس بمعزل عن التهديدات التي أطلقتها الإدارة الحمقاء لأمريكا، وكانت واشنطن بسبب دعمها لتنظيمات مسلحة قد أسقطت كثيرا من محافظات العراق”، مضيفا أن “واجبنا اليوم هو الحفاظ على الإنجازات التي حققناها بالسنوات الماضية إضافة إلى حماية الحدود”.

ورأى العذاري أن “الضربة الأميركية على سوريا، ستعيد الأنفاس إلى الإرهابيين، وفي حال قوي الإرهاب هناك، فهذا الأمر بشكل حتمي سيهدد العراق خصوصا في ظل الأوضاع الحالية”.

وكان رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أعلن في نهاية آذار/ مارس الماضي، أن بلاده تريد تحقيق “توازن” في علاقاتها مع واشنطن ومع طهران، مؤكدا أن هذه السياسة تصب في صالح العراق.

وقال العبادي خلال مشاركته في “منتدى العراق للطاقة” في بغداد إن العراق “ينأى بنفسه” عن التوتر بين إيران والولايات المتحدة، معربا عن أمله في “ألا تنسحب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران”.

من جهته، قال زعيم مليشيا “النجباء” أكرم الكعبي، الأربعاء، إن “سياسة الاستكبار الخارجية قائمة على صناعة الإرهاب الوحشي وقتل الشعوب ونهب خيرات البلدان، بحسب بيان له.

وبحسب قوله فإنه “بعد هزيمة الإرهاب في العراق وسوريا وفضح تحالف الشر بقيادة أمريكا الذي يقوم بإبقاء محميات لداعش في سوريا قرب البوكمال، وفي العراق بوادي حوران، نجد أن أحمق الشر الأمريكي ( ترامب ) يحاول تدارك مشروعهم المهزوم وحماية الإرهاب التكفيري بشكل مباشر بعد أن عجز الكيان الصهيوني بهجماته المتكررة على سوريا عن دعم الإرهاب وحمايته”.

ولفت إلى أن “كل ذلك يكشف خبث ودناءة الاستكبار العالمي وأن سياسته الخارجية قائمة على صناعة الإرهاب الوحشي وقتل الشعوب ونهب خيرات البلدان”.

وتابع الكعبي بأن “هذه السياسة الاستعمارية تجعلنا نعلنها وبكل فخر أننا صنفنا الثالوث المشؤوم (أمريكا وبريطانيا وإسرائيل) على لائحة الإرهاب ونقول لهم: إننا ننتظركم في سوريا وسنقاومكم ونكافحكم وسننتصر عليكم كما انتصرنا على إرهابكم المتمثل بصنيعتكم داعش والنصرة وباقي مجاميع التكفير”.

وخاطب الأمين العام للنجباء الأمريكان بالقول: “لنَ نسمح لمشروعكم الشيطاني الماسوني أن يدمر بلداننا أو يستهدف مقدساتنا والله ناصرنا فنعم المولى ونعم النصير”.

وكان رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر، قد استنكر تصريحات الولايات المتحدة بشأن رأس النظام السوري، مشددا على أنه لن يتهاون تجاه المساس بـ”المقدسات الإسلامية” في سوريا.

وقال مقتدى الصدر في بيان، الأربعاء، إن “تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص سوريا في هذه الأيام تصريحات استفزازية ستجر المنطقة إلى الهاوية”، مضيفا: “لن نقف مكتوفي الأيدي إذا ما تعرضت مقدساتنا في سوريا للخطر”.

وأضاف الصدر في بيان له أن الحروب ليست حلا عقلانيا على الإطلاق والتدخل بشأن الشعوب والدول أمر مرفوض، “فالشعب السوري هو المعني الأوحد بتقرير مصيره وحكومته”.

وأشار إلى أن العراق لن يسمح بتوسع الحرب مع سوريا، قائلا: “نحن نبدي للحكومة العراقية استعدادنا لحماية الحدود الغربية لكي نبعد الشر الأمريكي بل الاحتلال الأمريكي لسوريا”.

وتوعد ترامب بقصف سوريا بصواريخ حديثة وذكية، داعيا روسيا للتوقف عن دعم الرئيس السوري بشار الأسد الذي وصفه بـ”الحيوان القاتل لشعبه”.

وهاجم ترامب رئيس النظام السوري بشار الأسد بشدة، وقال إنه “سيدفع ثمنا باهظا”، ردا على ما قال إنه هجوم بالأسلحة الكيماوية على مدينة دوما في الغوطة الشرقية قرب دمشق.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

ميليشيات شيعية تدعوا للجهاد بسوريا

هيومن فويس ردت مليشيات شيعية عراقية موالية لإيران، على تهديدات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بتوجيه ضربة عسكرية على سوريا، بالدعوة للجهاد، مهاجمين في الوقت ذاته سياسة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، تجاه قضايا المنطقة. وقال ليث العذاري عضو المكتب السياسية لمليشيا "عصائب أهل الحق" بقيادة قيس الخزعلي، الأربعاء، إن سياسة "النأي بالنفس" هي فعل الضعفاء، ونحن نطمح لبناء دولة العراق القوي، وعلينا إحلال السلام ودعم الاستقرار في سوريا. وأضاف أن "النأي بالنفس ليس من مصلحة العراق، بل من واجبه أن يدعم الاستقرار في الدول المجاورة"، داعيا العراقيين إلى ضرورة "الجهاد في سوريا بأقل الإمكانات، حتى لو بكلمة". وأردف العذاري: "نحن

Send this to a friend