هيومن فويس

اتهم وزير الخارجية اللبناني “جبران باسيل”، يوم الأربعاء، المجتمع الدولي بالتآمر على بلاده، من خلال عدم حل ملف اللاجئين السوريين الذين تستضيفهم لبنان على أراضيها.

وقال “باسيل” في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره القبرصي “نيكوس كريستودوليديس”، في العاصمة بيروت، أمس الأربعاء، إن لبنان لا يحتمل أن يساعد المجتمع الدولي ومن ضمنه الاتحاد الأوروبي النازحين السوريين على بقائهم فيه.

وأضاف “باسيل” بحسب مانقل موقع “حرية برس” أن إبقاء النازحين السوريين في لبنان هي مؤامرة، مشيرًا إلى أن 16 محافظة سورية من أصل 18، تتجه فيها الأوضاع إلى الهدوء، وأنه بعد الأحداث الأخيرة في الغوطة الشرقية هناك بعض الأماكن يزداد فيها الهدوء والاستقرار وباستطاعة السوريين العودة إليها.

وتابع “جبران” أنه من يود مساعدة النازحين السوريين عليه تأمين تلك المساعدة على الأراضي السورية، معربًا عن أمله بأن تدعم قبرص موقف لبنان هذا في المحافل الدولية.

من جهتها، قالت “د.علا بطرس” منسقة لجنة النازحين السوريين في التيار الوطني الحر، أنه “لا أحد يدافع أو يطالب بالعودة الآمنة للنازحين السوريين إلى بلادهم إلا الرئيس العماد ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل، وكأن النّزوح مسألة شخصية”.

ويستضيف لبنان 1.1 مليون لاجئ سوري منذ عام 2011، وتدفع مليشيات حزب الله المتحالفة مع نظام بشار الأسد باتجاه إخراج اللاجئين السوريين من لبنان وإعادتهم إلى سوريا ترويجا لمزاعم عودة الاستقرار بهدف دعم نظام الأسد.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الخارجية اللبنانية: بقاء السوريين في لبنان "مؤامرة"

هيومن فويس اتهم وزير الخارجية اللبناني “جبران باسيل”، يوم الأربعاء، المجتمع الدولي بالتآمر على بلاده، من خلال عدم حل ملف اللاجئين السوريين الذين تستضيفهم لبنان على أراضيها. وقال “باسيل” في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره القبرصي “نيكوس كريستودوليديس”، في العاصمة بيروت، أمس الأربعاء، إن لبنان لا يحتمل أن يساعد المجتمع الدولي ومن ضمنه الاتحاد الأوروبي النازحين السوريين على بقائهم فيه. وأضاف “باسيل” بحسب مانقل موقع "حرية برس" أن إبقاء النازحين السوريين في لبنان هي مؤامرة، مشيرًا إلى أن 16 محافظة سورية من أصل 18، تتجه فيها الأوضاع إلى الهدوء، وأنه بعد الأحداث الأخيرة في الغوطة الشرقية هناك بعض الأماكن يزداد

Send this to a friend