هيومن فويس

قال مسؤول بارز: “إن الدول الخمسة: (الولايات المتحدة، وفرنسا، وبريطانيا، والسعودية، والأردن) ستطلب من المبعوث الخاص إلى سورية، ستيفان دي ميستورا أن يكون أكثر حزماً بمتطلباته بالنسبة إلى مفاوضات جنيف.”

واستشهد المسؤول نفسه بموقف فرنسا لصحيفة الحياة اللندنية، قائلاً: “إن فرنسا قالت منذ البداية أن سوتشي لا يحظى بشرعية دولية حقيقية”.

وأشار المسؤول إلى أن باريس ترى أن مؤتمر “سوتشي”، أظهر أن التأثير الروسي على نظام بشار الأسد “نسبي”، منوهاً إلى أن نظام الأسد يحاول تحريك الورقة الإيرانية ضد الورقة الروسية قدر المستطاع.

ومن جهته طلب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون يوم أمس الجمعة، من نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، القيام بكل ما بوسعه حتى يوقف نظام الأسد التدهور غير المقبول للوضع الإنساني في الغوطة الشرقية وإدلب.

ودعت وزيرة الدفاع الفرنسية، “فلورنس بارلي”، إلى فتح ممرات إنسانية في أسرع وقت، فيما توقع ديبلوماسي في مجلس الأمن أن يواجه دي ميستورا صعوبات في تشكيل لجنة صوغ الدستور.

وكانت مجموعة الدول الخمسة، قد اجتمعت في باريس في 23 كانون الثاني وقدمت “وثيقة الدول الخمس” المتعلقة بالملف السوري، تناولت مسألتي الدستور والانتخابات، في محاولةٍ منها لتأكد لروسيا وتركيا وإيران بعد مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي أن الورقة الدولية يجب أن تكون أساساً لما ينبغي العمل عليه من أجل الحل في سورية.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

هل بدأت عملية سحب الورقة السياسية السورية من روسيا؟

هيومن فويس قال مسؤول بارز: “إن الدول الخمسة: (الولايات المتحدة، وفرنسا، وبريطانيا، والسعودية، والأردن) ستطلب من المبعوث الخاص إلى سورية، ستيفان دي ميستورا أن يكون أكثر حزماً بمتطلباته بالنسبة إلى مفاوضات جنيف.” واستشهد المسؤول نفسه بموقف فرنسا لصحيفة الحياة اللندنية، قائلاً: “إن فرنسا قالت منذ البداية أن سوتشي لا يحظى بشرعية دولية حقيقية”. وأشار المسؤول إلى أن باريس ترى أن مؤتمر “سوتشي”، أظهر أن التأثير الروسي على نظام بشار الأسد “نسبي”، منوهاً إلى أن نظام الأسد يحاول تحريك الورقة الإيرانية ضد الورقة الروسية قدر المستطاع. ومن جهته طلب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون يوم أمس الجمعة، من نظيره الروسي، فلاديمير بوتين،

Send this to a friend