هيومن فويس

أدان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيانٍ له صدر الخميس قرار رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية إليها.

وأكد الائتلاف الوطني في بيانه أن القدس أرض عربية فلسطينية، ولا يحق للاحتلال الإسرائيلي بمقتضى القوانين الدولية، باعتباره طرفاً محتلاً، ولا لأي جهة أجنبية ادعاء السيادة عليها، مشيراً إلى أن أية قرارات تصدر عن أي كان لن تستطيع أن تغير حقائق التاريخ والجغرافيا أو تنتزع الحقوق من أصحابها.

وقال الائتلاف الوطني في بيانه إن خطوة ترامب تتناقض مع قرارات الأمم المتحدة، بما فيها قرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن، وتهدد قيمة ومصداقية أي تفاهمات سابقة أو مستقبلية لإحلال السلام في المنطقة، إضافة إلى إضعاف أي فرص لنجاح تسويات محتملة.

وطالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الإدارة الأمريكية بالتراجع الفوري عن هذا القرار، واحترام إرادة الشعب الفلسطيني وحقوقه، وإرادة المجتمع الدولي.

ودعا الائتلاف في بيانه إلى ضرورة اتخاذ خطوات على مختلف المستويات، بما فيها قرار جديد من الجمعية العامة للأمم المتحدة يشدد على مواقفها السابقة، وإلغاء التدابير التي اتخذها الاحتلال الإسرائيلي حول وضع مدينة القدس وإدانة انتقال البعثات الدبلوماسية إليها.

وناشد الائتلاف في بيانه الدول العربية والإسلامية للتصدي للقرار، واتخاذ كافة الإجراءات الممكنة لوقف الانتهاكات المستمرة لحقوق الشعب الفلسطيني، والدفع باتجاه تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي بحق الاحتلال كمدخل لسلام شامل يعيد الحقوق لأصحابها وفِي مقدمتها الجولان السوري المحتل، ويمهد لمستقبل من التعاون المثمر والبناء، يحقق الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الائتلاف السوري: القدس أرض عربية فلسطينية

هيومن فويس أدان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيانٍ له صدر الخميس قرار رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية إليها. وأكد الائتلاف الوطني في بيانه أن القدس أرض عربية فلسطينية، ولا يحق للاحتلال الإسرائيلي بمقتضى القوانين الدولية، باعتباره طرفاً محتلاً، ولا لأي جهة أجنبية ادعاء السيادة عليها، مشيراً إلى أن أية قرارات تصدر عن أي كان لن تستطيع أن تغير حقائق التاريخ والجغرافيا أو تنتزع الحقوق من أصحابها. وقال الائتلاف الوطني في بيانه إن خطوة ترامب تتناقض مع قرارات الأمم المتحدة، بما فيها قرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن، وتهدد قيمة

Send this to a friend