هيومن فويس: توفيق عبد الحق

اكد مفتي نظام الأسد “أحمد بدر الدين حسون” في كلمة له بمؤتمر الحادي والثلاثين للوحدة الاسلامية المقام في العاصمة طهران حاليا، أن الطريق الذي يصل طهران بالموصل وحلب وبيروت سالكة نحو القدس وتحريرها من الاحتلال.

وقال “حسون”: “مثلما وعد المسلمين في العام الماضي من مؤتمر الوحدة الاسلامية بتحقيق النصر على الارهاب في حلب، وقد تحقق ذلك، فانه يبشرهم اليوم بتحقيق النصر  الكامل على الارهاب في مجمل الاراضي السورية.”

ودعا حسون، الملقب بمفتي “البراميل المتفجرة” في سوريا، “كافة الى مساندة الشعب السوري بعد تحقيق نصره الكبير على التنظيمات الارهابية؛ ودعمه في اعادة بناء البلد معنويا وماديا.”

وزاد حسون، أن “الذين ساهموا  في الفتنة خلال العهد الاول للاسلام من خلال قتلهم للصحابة واهل البيت (ع) هم انفسهم اليوم يقتلون المسلمين في العراق وسوريا ويفجرون المصلين في  مسجد الروضة بمصر.” وفق ما نقلته وكالة تسنيم الإيرانية.

واعتبر “حسون” ان تاسيس مجمع التقريب بين المسلمين في العراق وبلدان اخرى بانه مؤشر على التقارب الكبير الذي يحصل بين الشعوب الاسلامية؛ ولفت الى ان الاعداء يعملون على بث الفرقة بين المسلمين وغايتهم هو ان ننسى فلسطين.

وشدد الشيخ حسون بان من يصوب بوصلته نحو فلسطين فهو دليل على ايمانه وصراطه المستقيم اما الذين يصوبون بنادقهم باتجاه المسلمين فهم الذين يعينون الاعداء على تحقيق غاياتهم لتقويض كيان الامة الاسلامية.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

حسون: طريق القدس سالك من طهران للموصل فحلب

هيومن فويس: توفيق عبد الحق اكد مفتي نظام الأسد "أحمد بدر الدين حسون" في كلمة له بمؤتمر الحادي والثلاثين للوحدة الاسلامية المقام في العاصمة طهران حاليا، أن الطريق الذي يصل طهران بالموصل وحلب وبيروت سالكة نحو القدس وتحريرها من الاحتلال. وقال "حسون": "مثلما وعد المسلمين في العام الماضي من مؤتمر الوحدة الاسلامية بتحقيق النصر على الارهاب في حلب، وقد تحقق ذلك، فانه يبشرهم اليوم بتحقيق النصر  الكامل على الارهاب في مجمل الاراضي السورية." ودعا حسون، الملقب بمفتي "البراميل المتفجرة" في سوريا، "كافة الى مساندة الشعب السوري بعد تحقيق نصره الكبير على التنظيمات الارهابية؛ ودعمه في اعادة بناء البلد معنويا وماديا."

Send this to a friend