هيومن فويس

اعلن الجيش الاردني “تحرير مواطن أردني مقيم في سوريا”، موضحا أنه تم اختطافه من جماعات مسلحة في جنوب سوريا، من أجل الحصول على فدية مالية.

وأوضح بيان الجيش الذي نشره اليوم الأحد، وبثه على موقعه الإلكتروني أن “القوات المسلحة ممثلة بمديرية الاستخبارات العسكرية، والوحدات ذات العلاقة وبمتابعة من رئيس هيئة الأركان المشتركة، قد تمكنت من تحرير المواطن الأردني منهل أحمد عبدالله حمدان، الذي اختطفته إحدى الجماعات المسلحة في مناطق الجنوب السوري”.

ونقل البيان عن مصدر مسؤول في القيادة قوله إن الأردني حمدان كان “يقيم هناك (في سوريا) منذ زمن طويل، ويدير مزارع تعود ملكيتها له، وكانت الجماعات المسلحة قد قامت بتعذيبه، وطلبت فدية مقابل إطلاق سراحه”.

وأوضح المصدر أن “الجهات الاستخباراتية كثفت أعمالها وتحرياتها حتى تمكنت من تحريره، حيث أعادته إلى أسرته في محافظة إربد (89 كلم شمال عمان) بعد اختطاف دام لأيام عدة”.

وأكد أن “القوات المسلحة الأردنية وهي ترابط على الثغور وتحمي الحدود، لتؤكد حرصها على فرض الأمن والأمان لحماية المواطن وستستخدم أقصى أنواع القوة لردع هذه العصابات أياً كانت غاياتها وأهدافها وولاءاتها”.

ولم يورد البيان أي تفاصيل إضافية حول عملية تحرير المواطن المخطوف الذي نشرت صوره وهو جالس وسط عائلته، ويتلقى التهاني من بعض افراد عشيرته.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

الجيش الأردني: تحرير أردني مخطوف بجنوب سوريا

هيومن فويس اعلن الجيش الاردني "تحرير مواطن أردني مقيم في سوريا"، موضحا أنه تم اختطافه من جماعات مسلحة في جنوب سوريا، من أجل الحصول على فدية مالية. وأوضح بيان الجيش الذي نشره اليوم الأحد، وبثه على موقعه الإلكتروني أن "القوات المسلحة ممثلة بمديرية الاستخبارات العسكرية، والوحدات ذات العلاقة وبمتابعة من رئيس هيئة الأركان المشتركة، قد تمكنت من تحرير المواطن الأردني منهل أحمد عبدالله حمدان، الذي اختطفته إحدى الجماعات المسلحة في مناطق الجنوب السوري". ونقل البيان عن مصدر مسؤول في القيادة قوله إن الأردني حمدان كان "يقيم هناك (في سوريا) منذ زمن طويل، ويدير مزارع تعود ملكيتها له، وكانت الجماعات المسلحة

Send this to a friend