هيومن فويس
تحركات تركية لتحقيق إنجازات جديدة في سوريا

تجري تركيا تحضيرات دبلوماسية وعسكرية لإنجاز الملفات التي تؤثر على توازنات المرحلة الجديدة في سوريا، وتنفيذا لسياسات فاعلة تؤثر على سير التحركات بالعملية الدستورية.

وقالت مصادر تركية لصحيفة “الشرق الأوسط” ورصدت الوسيلة إن التصعيد العسكري الأخير بمناطق شمال وشرق سوريا، يهدف لتحقيق إنجازات على الأرض.

وأضافت المصادر أن أنقرة تضمن من خلاله التأثير في العملية السياسية قبل تسلم إدارة جو بايدن مقاليد الحكم في واشنطن.

ورجحت المصادر أن تغير إدارة بايدن بعض أوجه السياسة الأمريكية في سوريا، باتجاه العمل مع الحلفاء والمنظمات الفاعلة.

وأكدت المصادر أن أنقرة من أبرز الحلفاء الفاعلين في الملف السوري، وأن تركيا لن تغير موقفها في سوريا.

وأشارت المصادر أن الجيش التركي أعاد تمركزه شمال غربي سوريا، فيما دفع بتعزيزات عسكرية جديدة إلى خطوط التماس.

ولفتت المصادر أن هذه التعزيزات باتت تشكل حائلاً أمام محاولات النظام التقدم في المنطقة.

وبينت أن أنقرة ليست قلقة بشكل كبير من إدارة بايدن، وأن اتفاقاتها مع أمريكا وروسيا في منبج وشرق الفرات ستضمن الحفاظ على تواجدها.

اقرأ أيضاً: مصادر مقربة من رامي مخلوف تتحدث عن دوافع انتهاجه الخطاب الديني البحت!

وتواصل القوات التركية إرسال تعزيزات عسكرية كبيرة إلى ريف إدلب وجنوب طريق “أم 4” الدولي تحديداً، بهدف تثبيت النقاط العسكرية.

وتعارض روسيا بشكل متكرر حجم القوات التركية في مناطق شمال غرب سوريا.

اقرأ أيضاً: تركيا تنتصر للسوريين مجدداً وقرارا جديد

أفادت مصادر إعلامية بأن المجلس الأعلى لمراقبة البث في تركيا، فرض عقوبة على قناة “خبر ترك” التلفزيونية بتهمة نشر خطاب الكراهية ضد اللاجئين السوريين المتواجدين في تركيا.
وقالت المصادر إن المجلس الأعلى فرض غرامة مالية بحق قناة “خبر ترك” بسبب بثها لبرنامج “تيكي تك” الذي تضمّن خطابًا عنصريًا على لسان مقدّمه المذيع “فاتح ألتايلي”.

وأطلق “ألتايلي” في منتصف الشهر الجاري تصريحات عنصرية ضد اللاجئين السوريين قال فيها إن اللاجئين السوريين أصبحوا أصحاب تركيا والأتراك هم الضيوف.

وأضاف أن السوريين سيطردون الأتراك من تركيا، لأنهم أحرار للغاية وليس لديهم أي التزامات بشأن أي موضوع.

يذكر أن السلطات التركية اتخذت في وقت سابق عدة إجراءات صارمة ضد الجهات التي تنشر الخطاب العنصري ضد اللاجئين السوريين بتركيا.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تحركات تركية لتحقيق إنجازات جديدة في سوريا

هيومن فويس تحركات تركية لتحقيق إنجازات جديدة في سوريا تجري تركيا تحضيرات دبلوماسية وعسكرية لإنجاز الملفات التي تؤثر على توازنات المرحلة الجديدة في سوريا، وتنفيذا لسياسات فاعلة تؤثر على سير التحركات بالعملية الدستورية. وقالت مصادر تركية لصحيفة “الشرق الأوسط” ورصدت الوسيلة إن التصعيد العسكري الأخير بمناطق شمال وشرق سوريا، يهدف لتحقيق إنجازات على الأرض. وأضافت المصادر أن أنقرة تضمن من خلاله التأثير في العملية السياسية قبل تسلم إدارة جو بايدن مقاليد الحكم في واشنطن. ورجحت المصادر أن تغير إدارة بايدن بعض أوجه السياسة الأمريكية في سوريا، باتجاه العمل مع الحلفاء والمنظمات الفاعلة. وأكدت المصادر أن أنقرة من أبرز الحلفاء الفاعلين

Send this to a friend