هيومن فويس

تتجه أنظار الكثير من أبناء الأمة الإسلامية تجاه تركيا فى عهد الطيب أردوغان في متابعة مستمرة لمشروع جديد يمثل في وجهة نظرهم بداية حلم عودة الخلافة، فتركيا الآن أصبحت ملاذا آمنا للمستضعفين في مشارق الأرض ومغاربها، فقد وقفت تركيا حكومة وشعبا مع كثير من قضايا الأمة موقفا مشرفا منذ بداية سفن الحرية التى كانت تؤد كسر الحصار عن شعب غزة الأبي، وكذلك موقف أردوغان فى مؤتمر دافوس، وحين جاء الربيع العربي، أيدت تركيا شعوب المنطقة العربية في مطالبتهم بالحرية والكرامة، ولم يتغير هذا الموقف حتى بعد الانتكاسات التى لحقت بالربيع العربي، كل هذه المواقف جعلت أنظار الأمة تتجه صوب إسلام بول (كما سماها فاتحها السلطان محمد الفاتح) لتستعيد أمجاد الخلافة التي حكمت العالم أكثر من ألف عام، كان ما يقارب من نصفها فى مدينة محمد الفاتح رحمه الله.

ورغم أن أردوغان وحزب العدالة والتنمية دائما ما يتحدثون على أنهم ليسوا مشروعا إسلاميا إلا أن خلفية الحزب ومؤسسيه والتصريحات المتعاقبة من قيادة الحزب والحكومة تثير عواطف المسلمين لاعتبار مشروع تركيا الحديث هو بداية لمشروع الخلافة الجديدة. والحقيقة رغم أني أتمنى أن يكون ذلك صحيحا لكن الواقع يجعل هذا الأمر فى غاية الصعوبة إن لم يكن مستحيلا إن استمرت الأمور على نفس النهج، وذلك للأسباب التالية:

طبيعة الشعب التركي الآن ومع النزعة القومية التى رسخها فيهم أتاتورك جعلت الشعب منغلقا على نفسه كثيرا، فليس منفتحا على الشعوب الأخرى العربية وغير العربية

1- يعتبر حزب العدالة والتنمية الحزب الحاكم حزبا لا يحمل أيدلوجية واضحة كما يظن المتابعون من الخارج، فالحزب فيه الإسلامي واليساري والليبرالي والصوفي والحركي وغيرها، والذى يجمع كل هؤلاء هو المشروع الاقتصادي الذى جاء به أدروغان ومن معه وأثبت نجاحا باهرا، وخطورة هذا المشهد فى أنه إذا حدثت اخفاقات للحزب في الجانب الاقتصادي سيخصم مباشرة من رصيد الحزب، وهذا ما جعل البعض يعزو الاخفاقات فى رئاسة المدن الكبيرة كأنقرة واسطنبول إلى العامل الاقتصادي.

2- لا يوجد تنظيم قوي أو كتلة صلبة للحزب، فقد كان حزب العدالة يتحالف سابقا مع جماعة فتح الله غولن حتى توغلت الأخيرة فى جميع مفاصل الدولة تقريبا، وخططت للانقلاب الأخير على حزب العدالة والتنمية، ورغم فشل الانقلاب، والقبض على كثير من أبناء هذا التنظيم، إلا أن بعض المتابعين يقولون أنه لا يزال التنظيم يملك قوة على الأرض وأتباعا، وهذه فى الحقيقة عادة التنظيمات السرية فليس من السهل القضاء عليها. لكن هذا الأمر جعل أردوغان وقيادة الحزب تغفل لفترات طويلة عن تكوين الكتلة الصلبة، وإن كان المتابع يدرك أن الحزب الآن يهتم بتكوين هذه الكتلة، ونسأل الله أن لا يكون الوقت قد تأخر كثيرا.

3- طبيعة الشعب التركي الآن ومع النزعة القومية التى رسخها فيهم أتاتورك جعلت الشعب منغلقا على نفسه كثيرا، فليس منفتحا على الشعوب الأخرى العربية وغير العربية، ويكفيك أن تدرك ذلك إذا جئت فى زيارة إلى تركيا، فتجد غالب الشعب لا يعرف إلا اللغة التركية، وبعضهم فى مناصب تجعلهم يتعاملون مع جنسيات أخرى، ومع ذلك لا يحسنون إلا لغتهم الأم. ومن الإنصاف أيضا القول بأن الحكومة بدأت الاهتمام بدراسة اللغات الأخرى وخاصة اللغة العربية، لكن كما قلت تظل النزعة القومية بارزة وبوضوح فى كثير من أبناء الشعب التركي، حتى أن غالبية دارسي الإلهيات لا يحسنون اللغة العربية.

4- أيضا ترتب على العنصر السابق عدم تفاعل الحكومة التركية تفاعلا قويا مع الجاليات العربية والإسلامية فى الدولة فيوجد أكثر من ثلاثة ملايين سوري ونصف مليون عراقي والآلاف من الجنسيات الأخرى كمصر وفلسطين والأردن والمغرب ودول القوقاز ووسط آسيا، ومع ذلك يُقَيّم الكثير من قيادات هذه الجاليات تفاعل الحكومة معهم بالضعف، فالكثير من أبناء هذه الجاليات على مستوى علمي رفيع كأساتذة الجامعة والأطباء والمهندسين والعلماء الشرعيين، وغالبهم لا يجد عملا فى الدولة ولا يعمل إلا فى المؤسسات التابعة لهذه الجاليات، فلا تكاد تلمح خطة حقيقية وممنهجة للدولة التركية فى الاستفادة من هذه الطاقات الضخمة، والتي لا تكلف الدولة أي إعداد مسبق؛ بل هؤلاء جاهزون للاستثمار مباشرة، والإنتاج فى جانب العلم والمعرفة.

الخلاصة نستطيع القول أن مشروع قيادة الأمة بعيد عن تركيا الآن ولهذه الأسباب التى ذكرتها، ولا يعني ذلك أن ننفض أيدينا من تركيا، بل بالعكس قد يكون هذا المقال وغيره نقطة انطلاقة لزيادة الوعي لدي الشعوب الإسلامية من عرب وترك وفرس وغيرها إلى الاتحاد والتعايش من أجل انطلاقة جديدة تحيي الأمة من سباتها العميق.

المصدر: مدونات الجزيرة- أحمد خضير

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

حقيقة أم وهم.. هل يقود أردوغان مشروع الخلافة الجديد؟

هيومن فويس تتجه أنظار الكثير من أبناء الأمة الإسلامية تجاه تركيا فى عهد الطيب أردوغان في متابعة مستمرة لمشروع جديد يمثل في وجهة نظرهم بداية حلم عودة الخلافة، فتركيا الآن أصبحت ملاذا آمنا للمستضعفين في مشارق الأرض ومغاربها، فقد وقفت تركيا حكومة وشعبا مع كثير من قضايا الأمة موقفا مشرفا منذ بداية سفن الحرية التى كانت تؤد كسر الحصار عن شعب غزة الأبي، وكذلك موقف أردوغان فى مؤتمر دافوس، وحين جاء الربيع العربي، أيدت تركيا شعوب المنطقة العربية في مطالبتهم بالحرية والكرامة، ولم يتغير هذا الموقف حتى بعد الانتكاسات التى لحقت بالربيع العربي، كل هذه المواقف جعلت أنظار الأمة تتجه

Send this to a friend