هيومن فويس: محمد بلال العطار

العجز عن القول يسبق العجز عن العمل، والقدرة على القول سابقة للقدرة على العمل أَما وقد منحت الثورة للبعض منا القدرة على الكلام فأظهرت مَن تحرر عقله من مغتصبيه.

وأصبح عقله يتفتق عما بداخله من فكر حر، يحمل النفع للجميع، وهذه المجموعة واسعة، يبدد مساعيها انتشارها أفقياً في مشارق الأرض ومغاربها.

والكل يعرف بوجود الآخر، أفراد ومجموعات، ألا يجدر بهذه المجموعة أن تجد لها هيكلاً يتسع للجميع بمختلف مشاربهم وتوجهاتهم في الداخل والخارج،  وليكن هذا الهيكل بوتقة تنصهر فيه جميع الأفكار.

لتخرج لنا فكراً وسطياً لا يهضم حق أحدٍ، ولا يقصي أحد،  ولا يسمح للأنا الفردية أو الجمعية بالظهور والتمدد على حساب باقي الأنيات الفردية والجمعية، بهذا الفكر الناتج نستطيع صهر مجتمع فيه من التنافر ما فيه من مشتركات وهذا حال معظم الأمم والدول المحترمة ولسنا حالة فريدة.

تنويه: المقالات تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي هيومن فويس

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

هل سنتوقف عند الكلام؟

هيومن فويس: محمد بلال العطار العجز عن القول يسبق العجز عن العمل، والقدرة على القول سابقة للقدرة على العمل أَما وقد منحت الثورة للبعض منا القدرة على الكلام فأظهرت مَن تحرر عقله من مغتصبيه. وأصبح عقله يتفتق عما بداخله من فكر حر، يحمل النفع للجميع، وهذه المجموعة واسعة، يبدد مساعيها انتشارها أفقياً في مشارق الأرض ومغاربها. والكل يعرف بوجود الآخر، أفراد ومجموعات، ألا يجدر بهذه المجموعة أن تجد لها هيكلاً يتسع للجميع بمختلف مشاربهم وتوجهاتهم في الداخل والخارج،  وليكن هذا الهيكل بوتقة تنصهر فيه جميع الأفكار. لتخرج لنا فكراً وسطياً لا يهضم حق أحدٍ، ولا يقصي أحد،  ولا يسمح للأنا

Send this to a friend