هيومن فويس: صلاح قيراطة

القيادة السورية تعرف ماتريد وهاهي تجني ماكانت تريد . توفرت لدينا معلومات تقول أن عدداً من شركات الاستثمار السياحي الخليجية بدأت مؤخراً بتحضيرات للقيام بمشاريع في سورية ، في ظل تسهيلات سيقوم النظام بتقديمها.

وهذا ان دل على شيء فإنما يدل ان العرض لاقى القبول ، والقبول لم يكن ليكون لولا ان انه تطلع الى استقرار قادم باتت معالمه تتضح.

المعلومات تنقل عن ( مصادر مطلعة في اتحاد غرف السياحة السوري ) ان مجموعة شركات ( ماجد الفطيم ) الإماراتية تقدمت إلى وزارة السياحة لدى الحكومة السورية.

مؤكدةً استعدادها لتنفيذ مشروع مرافق البنى التحتية في مشروع المجمّع السياحي في الصبورة غرب مدينة دمشق. وأكدت المعلومات إلى أن اجتماعاً جرى بين شركات خليجية وموظفين في وزارة السياحة بهدف معاودة تمويل وتنفيذ المشاريع المتعاقد عليها قبل 2011.

وذكرت بأن تلك الشركات أعربت عن رغبتها في إقامة مشاريع جديدة. هذا وقد طلبت شركة ( الخرافي ) السورية من الحكومة وفقاً للمصادر ذاتها تعديل صيغة الاستثمار المتعاقد عليها، وأوفدت الشركة إلى دمشق مديراً جديداً لمشروعها لإعداد الترتيبات اللازمة للنهوض به، مبديةً استعدادها لمتابعه تنفيذ مشروع المجمع السياحي في منطقة كيوان بدمشق.

ويأتي هذا تتويجا لجهد حكومي سوري تم بذله من اجل الحصول على تجديد للشرعية التي تم التشكيك بها حتى ان البعض كان قد اعتقد بسقوطها فعلا والغاية البينة هي إعادة الثقة بما تسعى اليه دمسق عن طريق بوابة الاستثمارات وإعادة الإعمار، وقد أحجمت الدول الغربية عن الدخول في إعادة إعمار سوريا مالم يتم التوصل إلى حل سياسي.

تنويه: المقالات تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي هيومن فويس

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

شركات إماراتية تطرق باب الأسد

هيومن فويس: صلاح قيراطة القيادة السورية تعرف ماتريد وهاهي تجني ماكانت تريد . توفرت لدينا معلومات تقول أن عدداً من شركات الاستثمار السياحي الخليجية بدأت مؤخراً بتحضيرات للقيام بمشاريع في سورية ، في ظل تسهيلات سيقوم النظام بتقديمها. وهذا ان دل على شيء فإنما يدل ان العرض لاقى القبول ، والقبول لم يكن ليكون لولا ان انه تطلع الى استقرار قادم باتت معالمه تتضح. المعلومات تنقل عن ( مصادر مطلعة في اتحاد غرف السياحة السوري ) ان مجموعة شركات ( ماجد الفطيم ) الإماراتية تقدمت إلى وزارة السياحة لدى الحكومة السورية. مؤكدةً استعدادها لتنفيذ مشروع مرافق البنى التحتية في مشروع

Send this to a friend