سياسة

شاهد.. لحظة إطلاق صاروخ أوكراني على آلية روسية

هيومن فويس

شاهد.. لحظة إطلاق صاروخ أوكراني على آلية روسية

نشر الجيش الأوكراني لحظات إطلاق صاروخ مضاد للدروع على آلية عسكرية روسية من مسافة قريبة للغاية.

وكانت اللقطات توثق لحظة إطلاق الصاروخ على شاحنة، قيل إنها للقوات الخاصة الروسية، بحسب صحيفة “الصن” البريطانية.

وجاءت اللقطات من الأعلى ومن الجانب، فاللقطات الأولى جمعتها طائرة مسيّرة كانت تحلّق في المكان، بينما يبدو أن اللقطات الثانية صوّرتها كاميرا مثبتة في جسد الجندي الذي أطلق الصاروخ، أو بجانبه.

ولم يكن يفصل الجندي عن المركبة سوى أمتار معدودة.

وأظهر الفيديو كرة نار اشتعلت في المركبة لفترة وجيزة، لكنها واصلت السير بترنح، حيث اصطدمت بإشارة في الطريق وانحرفت على جانبه.

ووقع الحادث في منطقة كوزاشا لوبان، القريبة من خاركيف المتاخمة للحدود مع روسيا.

واعتبرت صحيفة “الصن” البريطانية، التي نشرت الفيديو، أن الهجوم أحدث الكمائن التي تنصبها القوات الأوكرانية للمركبات العسكرية الروسية الممتلئة بالجنود أثناء سيرها على الطرقات.

وكانت القوات الأوكرانية كثفت من نشر الفيديوهات التي تظهر لحظات استهداف الآليات العسكرية الروسية في الأيام الأخيرة، في محاولة على ما يبدو لإظهار الخسائر في صفوف الجيش الروسي ورفع المعنويات.

وفي المقابل، يواظب الجيش الروسي على نشر مقاطع فيديو تظهر الضربات التي يسددها للقوات الأوكرانية.

وتقول تقارير إخبارية إن أحد تكتيكات الجيش الأوكراني في الحرب، يقوم على استخدام الطائرات المسيّرة لرصد المركبات العسكرية الروسية.

وفي وقت لاحق، يرسل مشغّل الطائرة رسالة إلى القوات الموجودة على الأرض لكي تستعد لضرب الهدف القادم.

وفي حالات أخرى، تشارك الطائرات المسيّرة في استهداف مركبات الجيش الروسي.

اقرأ أيضاً: تصريحات مثيرة للدفاع الأوكراني مؤكداً وقوع خسائر كبيرة للقوات الروسية

أكد وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف، اليوم الخميس، مقتل 103 أطفال خلال العلميات العسكرية الروسية.
تصريحات وزير الدفاع الأوكراني

وأضاف وزير الدفاع الأوكراني: “لا بد من إيقاف العمليات العسكرية الروسية في بلادنا”.

تابع: “القوات الروسية تغلق الممرات الإنسانية وتمنع عبور المدنيين، وتقصف المناطق السكنية والمنشآت المدنية”.

كما دعا وزير الدفاع الأوكراني لمحاكمة روسيا أمام المحكمة الجنائية الدولية.

ومضى في القول: “كان من الممكن وقف الهجوم الروسي إذا لم يماطل الاتحاد الأوروبي”.

وذكر أن القوات الأوكرانية كبدت الجيش الروسي خسائر كبيرة، واستولت على عدد كبير من المعدات العسكرية الروسية.

ريزنيكوف قال أيضاً: “القوات الروسية اعتقدت أنها ستسيطر على أوكرانيا بسرعة”، مضيفاً “محطة زابوروجيا النووية تدار من قبل القوات الروسية”.

وأشار إلى أن الهجوم الروسي تسبب في أزمة إنسانية كبرى، مؤكداً أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لن يتوقف عند أوكرانيا.

ووجه وزير الدفاع الأوكراني رسالة ساحقة للأوروبيين، قائلاً: “أنتم الهدف التالي لبوتين”.

وأكمل حديثه: “لا يمكننا الانتصار على روسيا بمفردنا ونحتاج إلى مزيد من الدعم، ونطالب الاتحاد الأوروبي بمواصلة فرض عقوبات على الشركات الروسية”.

اقرأ أيضاً: شرط روسي جديد لإنهاء الحرب الأوكرانية

أعلن الكرملين، الأربعاء، أن فكرة أن تكون أوكرانيا دولة محايدة ولها جيشها الخاص مثل النمسا أو السويد يمكن أن يكون حلا وسطا محتملا في المحادثات مع كييف.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، قوله في اليوم الحادي والعشرين فيما تصفه روسيا بعملية عسكرية خاصة في أوكرانيا، “هذا الحل البديل الذي تتم مناقشته في الوقت الحالي يمكن اعتباره حلا وسطا”.

وأشار بيسكوف إلى تصريحات من قبل كبير المفاوضين الروس فلاديمير ميدينسكي، الذي قال في وقت سابق للتلفزيون الحكومي: “أوكرانيا تعرض نموذجا نمساويا أو سويديا من دولة محايدة منزوعة السلاح، ولكن في الوقت ذاته، لها جيشها وأسطولها البحري الخاصين بها”.

من جانبها، أعلنت الرئاسة الأوكرانية أنها ترفض فكرة أن تكون كييف محايدة على غرار السويد أو النمسا مطالبة بـ”ضمانات امنية مطلقة” في وجه روسيا.

وقال المفاوض الأوكراني ميخائيلو بودولياك في تعليقات نشرتها الرئاسة: “أوكرانيا في حالة حرب مباشرة مع روسيا الآن. والنسق لا يمكن أن يكون إلا ‘أوكرانيا’”.

وأوضح أنه يريد “ضمانات أمنية مطلقة” في وجه روسيا يتعهد الموقعون عليها التدخل إلى جانب أوكرانيا في حال حصول عدوان.
لافروف متفائل

من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن روح الأعمال التجارية بدأت تظهر في المحادثات مع أوكرانيا، التي تركز الآن على وضع محايد للبلد الذي تمزقه الحرب.

وأوضح لافروف على قناة “آر بي كيه تي في” الروسية، قائلا: “تجرى مناقشة الوضع المحايد بجدية فيما يتعلق بالضمانات الأمنية. هناك صيغ محددة في رأيي على وشك الاتفاق عليها”.

ولم يخض لافروف في التفاصيل، إلا أنه قال إن “روح الأعمال التجارية”، التي بدأت بالظهور في المحادثات تمنح الأمل في إمكانية الاتفاق على هذه المسألة.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قال، الثلاثاء، إن بلاده تدرك أنه لا يمكنها الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وكانت محاولة أوكرانيا للانضمام إلى التحالف العسكري الغربي مسألة حساسة بالنسبة لموسكو. بحسب سكاي نيوز

اقرأ أيضاً: أقوى اعتراف علني من أوثق حلفاء بوتين بشأن أوكرانيا

صرح رئيس الحرس الوطني الروسي ومسؤول أمن بوتين الشخصي السابق، اليوم الإثنين، أن العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا لا تسير بالسرعة التي أرادها الكرملين.

ماذا كشف أوثق حلفاء بوتين؟
قال رئيس الحرس الوطني الروسي فيكتور زولوتوف في كلمة ألقاها خلال قُداس، ترأسه بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية، إنه يعزو بطء العملية العسكرية إلى أن “القوى الأوكرانية اليمينية تختبئ خلف المدنيين”.

ويعد تصريح زولوتوف هذا “أقوى اعتراف علني حتى الآن، من أحد المسؤولين الروس، بأن الأمور لا تسير وفقاً للخطة الموضوعة”.

لكنه أضاف: “إننا نمضي صوب هدفنا خطوة خطوة وسيكون النصر لنا”، وفق ما نقلته”رويترز”.

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أبلغ الرئيس الروسي في وقتٍ سابق من الأسبوع الجاري “أن كل شيء يسير وفق الخطة”، ليعلن الأخير بعدها موافقته على استقدام مقاتلين من الشرق الأوسط للقاتل إلى جانبهم ضد القوات الأوكرانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.