ترجمة

الناتو يعلن الجاهزية الكاملة ويستعد.. التفاصيل كاملة

هيومن فويس

الناتو يعلن الجاهزية الكاملة ويستعد.. التفاصيل كاملة

قال أمين عام حلف شمال الأطلسي “الناتو” ينس ستولتنبرغ، الأربعاء، إن قوات الحلف في حالة الجاهزية الكاملة، مضيفا أن الحلف يعمل على تعزيز الأمن في الدول الأعضاء.

وطالب ستولتنبرغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتن بـ” وقف الحرب فورا وسحب قواته من أوكرانيا”.

وشدد أمين عام الحلف على أن “الناتو” لن يتسامح مع أي هجوم يستهدف سيادة الدول وسلامتها. وأكد ستولتنبرغ أن الحلف سواصل تقديم الدعم العسكري إلى أوكرانيا.

وفي وقت سابق، صرح ينس ستولتنبرغ، بأن التحالف العسكري المؤلف من 30 دولة بصدد تغيير وضعيته الأمنية في أوروبا بشكل جذري في المستقبل ردا على الحرب الروسية بأوكرانيا.

وقال مسؤولون ودبلوماسيون إن من المقرر أن يبلغ حلف شمال الأطلسي قادته، الأربعاء، بأن عليهم وضع خطط جديدة لردع روسيا عقب اجتياحها أوكرانيا بما يشمل نشر مزيد من القوات والدفاعات الصاروخية في شرق أوروبا. بحسب سكاي نيوز

اقرأ أيضاً: لأول مرة.. البنتاغون يدلي بتصريحات نارية حول طائرة بيرقدار

وجه الرئيس الأمريكي جو بايدن، بمنح أوكرانيا أسلحة قوية ومساعدات عسكرية بقيمة 200 مليون دولار، وفقا لما أفادت قناة سكاي نيوز عربية في خبر عاجل لها قبل قليل.

وكانت وزارة الدفاع الروسية، أعلنت عن قصف 79 موقعا عسكريا للقوات المسلحة الأوكرانية، وذلك خلال العمليات التي جرت اليوم السبت في أوكرانيا.

وذكر إعلام روسي، أن قوات أوكرانية أطلقت النار على سفينة روسية في بحر آزوف، فيما أعلنت المخابرات الأوكرانية، عن مقتل 7 مدنيين في كييف بعد إطلاق النار على حافلتهم.

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية الميجر جنرال إيجور كوناشينكوف، إن الطائرات الحربية والدفاعات الجوية الروسية أسقطت خمس طائرات مسيرة وصاروخا تكتيكيا أمس.

وأضاف كوناشينكوف – في تصريحات نقلتها وكالة أنباء “تاس” الروسية – أن “طائرات القوات الجوية الروسية أصابت 145 هدفا للقوات المسلحة الأوكرانية أمس شملت ثلاثة أنظمة صواريخ “بوك إم-1″ المضادة للطائرات، وثمانية مراكز قيادة ومراكز اتصالات، وخمسة مستودعات للذخيرة والوقود، و78 مجموعة من المعدات العسكرية”.

وفي أحدث التصريحات الأمريكية، قال مسؤول رفيع بالبنتاغون: القوات الأوكرانية تستخدم المسيرات بمهارة عالية وتحتفظ بمعظم مخزونها منها، وقال: نتحدث مع حلفائنا وشركائنا بشأن تزويد أوكرانيا بقدرات من بينها مسيرات بيرقدار التركية

وأضاف المصدر المسؤول: نواصل التشاور مع الحلفاء والشركاء لتلبية احتياجات الدفاع الجوي الأوكراني، وفي رسالة أعضاء الكونغرس لإدارة بايدن أشاروا فيها: على واشنطن النظر في استراتيجية لتوفير طائرات مسيرة للأوكرانيين .

لا يهدأ سعي تركيا نحو تطوير الصناعات الدفاعية العسكرية، فقد كشفت شركة “بايكار” (Baykar) النقاب عن هيكل طائرة جديدة مسيرة تنتمي إلى الجيل السادس من المقاتلات الحربية لخوض الحروب والهيمنة على سماء المستقبل.

وكتب المدير التقني للشركة سلجوق بيرقدار في تغريدة على تويتر “سمكة أكبر وأكثر رشاقة دخلت مرحلة الإنتاج بعد 3 سنوات ونصف، المقاتلة المسيرة بيرقدار قزل إلما (التفاحة الحمراء) قادمة، ترقبوا”.

في هذا التقرير ترصد الجزيرة نت ميزات الطائرة الجديدة وانعكاساتها على قدرات تركيا وسبب تسميتها “التفاحة الحمراء”.

خصائص الطائرة
وفقا لتقارير تركية وتصريحات سلجوق بيرقدار، فإن طائرة “بيرقدار قزل إلما” تتميز بأنها:

ستطير بسرعة أقل من سرعة الصوت، لكنها ستتجاوز في المستقبل هذه السرعة، وستتمكن من الإقلاع بحمولة زنتها 1.5 طن من الذخيرة داخل جسمها وعلى جناحيها.

التحليق بسرعة 900 كيلومتر/ساعة لمدة 5 ساعات متواصلة، وعلى ارتفاع يبلغ 12 كيلومترا، القدرة على التخفي من الرادارات.

الجانب الأكثر أهمية الذي يميزها عن النماذج التي طورتها دول أخرى هو قدرتها على الهبوط والإقلاع من سفن هجوم من طراز “تي سي جي أناضول” (TCG Anadolu) المحلية.

تمتلك ذيولا أمامية أفقية وخلفية عمودية، الأمر الذي سيمتعها بقدرات قوية على المناورة باستقلالية.

ستتمكن “بيرقدار قزل إلما” من القتال ضد الطائرات الحربية ذات السعة الأعلى، فضلا عن أنها ستفتح آفاقا جديدة في القتال الجوي عبر ما تملكه من مزايا القتال غير المأهول، والاستقلالية التي يوفرها لها الذكاء الاصطناعي.

الجيل السادس
من جهته، قال وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي مصطفى ورانك في تصريح صحفي إن العالم سيبدي اهتماما بطائرة التفاحة الحمراء التركية لا بمقاتلات “إف-35” (F-35) الأميركية عندما تعرض في السوق.

وفي هذا السياق، ذكر إسماعيل حقي نائب رئيس الاستخبارات العسكرية السابق في رئاسة الأركان التركية أن استخدام تركيا طائراتها المسيرة المحلية غيّر مجرى العمليات في سوريا وليبيا وأذربيجان، كما أن استخدام طائرة “بيرقدار قزل إلما” سيغير الكثير من الأحداث لمصلحة تركيا.

وأكد حقي للجزيرة نت أن تركيا تستخدم في صناعتها العسكرية مواد محلية في معظمها، وتخطط للاستغناء تماما عن استيراد المواد الخام في التصنيع.

البنتاغون” يستخلص الدروس من استخدام الطائرات المسيرة التركية في الحرب

نشرت صحيفة “فورين بوليسي” مقالا لمراسلها في البنتاغون وشؤون الأمن القومي جاك ديستش، عن الدروس التي تعلمها الجيش الأمريكي من حرب أذربيجان لاستعادة إقليم ناغورنو قرة باغ.

وقال إن أذربيجان في الوقت الذي سيطرت على الأجواء في الحرب ضد أرمينيا في الخريف الماضي وانتصرت فيها معتمدة على الطائرات التركية المسيرة “الكاميكاز”، اتضح للإستراتيجيين العسكريين الأمريكيين أمر واحد: لقد أصبح من السهل تصيد وقتل الجنود أكثر من أي وقت آخر وعمل هذا بطريقة رخيصة.

ومع انتشار الطائرات المسيرة الرخيصة في ميادين الحرب حول العالم، يمكن قتل أي جندي لتركه موقعه لفترة قصيرة من أجل الذهاب إلى الحمام. وقال العقيد سكوت شو، قائد مجموعة الحروب غير المتكافئة الذي سينهي مهمته في القيادة: “يمكن مشاهدة دبابات ومدافع ضُربت بطائرات مسيرة”.

وما بدا واضحا بعد هزيمة أرمينيا في الخريف الماضي، هو أن أمريكا لم تعد تتمتع بتفوق لا منازع له ضد المنافسين لها مثل الصين -وهو أمر قبله المسؤولون الدفاعيون منذ وقت- لكن الدول الفقيرة تستطيع الحصول على احترام جوي من المواد المتوفرة لديها. وقال: “ما يظهر من ذلك النزاع أن دولة ليست لديها ميزانية عسكرية كبيرة قادرة على القيام بحرب عسكرية مشتركة. ولست بحاجة لأن تكون الولايات المتحدة أو روسيا، وسعر الدخول في حرب مشتركة هو أقل مما يعتقد، ولست بحاجة إلى سلاح الجو الأمريكي المتدرب بدرجات متفوقة وقدرات باهرة من أجل القيام بعمليات أرض- جو أو جو- جو”.

وفي الحرب التي استمرت ستة أسابيع، نشرت أذربيجان طائرات “بيرقدار تي بي 2” التركية لتخفيض مساحة المعركة وتدمير القوات المسلحة الأرمينية، وكذا خط الإمدادات اللوجيستي الذي لم يصل بعد إلى الخطوط الأمامية.

وفي الوقت الذي استعادت فيه أذربيجان مساحات واسعة من المنطقة المتنازع عليها، لعبت أشرطة الفيديو الدعائية التي صورت القوافل الأرمينية المدمرة ومخازن الذخيرة دورا العسكري الجديد. وفي الأيام الأخيرة للحرب، استعرض رئيس أذربيجان إلهام علييف قائمة من الدبابات والعربات الأرمينية المدمرة، بما فيها 250 دبابة و50 عربة للمشاة وأربع صواريخ روسية الصنع من نوع أس- 300.

وفي منتصف تشرين الأول/ أكتوبر، نسب علييف الانتصار في الحرب للطائرات التركية المسيرة التي دمرت معدات عسكرية أرمينية بقيمة مليار دولار. لكن لا يعرف كيفية ترجمة هذه الأرقام إلى حقائق. ويقول “شو” إن حرب التضليل تجعل من الصعوبة فهم ما حدث في الواقع. وليس من الواضح أيضا للخبراء الدور الذي تلعبه الطائرات المسيرة في حرف مسار الحرب.

ولكن بعضهم يقول إن الحرب في ناغورنو قره باغ تعني أن الوقت الذي كانت فيه الولايات المتحدة تعتمد على “الصدمة والترويع” الذي طبع بداية غزو العراق، قد مضى بلا رجعة. وبدلا من ذلك على الولايات المتحدة التحضير لحرب الضربة القاضية أو القتال التدريجي كحروب الاستنزاف في الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *