دراسات

ماذا يحدث عند وقوع انفجار نووي؟

هيومن فويس

ماذا يحدث عند وقوع انفجار نووي؟

مرة جديدة يحبس العالم أنفاسه، مترقبا بخوف اندلاع حرب نووية، فبعد إعلان الرئيس الروسي، فلايديمير بوتين، رفع حالة التأهب النووي، سجلت خطوة ثانية نحو المحظور، مع الهجوم على محطة زابوريجيا النووية شرق أوكرانيا.

على الإثر، استحضر الكثيرون كارثة تشيرنوبل التي وقعت عام 1986، على رأسهم الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، الذي اتّهم موسكو باللجوء إلى “الرعب النووي” والسعي “لتكرار” كارثة تشيرنوبل بقصفها المحطة.

ما الذي عليك فعله، في حال حصل هذا “السيناريو المرعب”؟
يجزم العلماء أن إطلاق المواد المشعة يؤثر على صحة الإنسان، ويزيد من خطر الإصابة بالسرطان، كما قد يحدث تغييرا في الحمض النووي ويخلف تشوهات في الأجيال القادمة.

وينصح خبراء الطاقة النووية، بالإسراع إلى إخلاء المنطقة التي تعرضت للإشعاع قبل أي إجراء آخر، ومن ثم يُنصح سكان المنطقة بعدم العودة إلى المنزل في حال التعرض لإشعاع نووي واللجوء إلى الأماكن العامة.

كذلك، لا يجب البقاء داخل السيارات كونها غير آمنة من المواد المشعة. وفي حال الاضطرار إلى الاحتماء بها، ينصح بغلق النوافذ ونظام التهوية.

كما يذكر أنه يتم توزيع أقراص اليود على السكان الذين يعيشون بالقرب من المواقع النووية، على أن تحفظ هذه الأقراص في نفس أماكن تخزين الأدوية الأخرى، في مكان آمن ودافئ (15 درجة مئوية إلى 30 درجة مئوية).

الوقت والمسافة ومكان الحماية
وفي حالة الطوارئ الإشعاعية أي إطلاق كبير للمواد المشعة في الجو، أحد أفضل الطرق للحماية من الإشعاع هو التعامل مع الكارثة بأسلوب “الوقت والمسافة ومكان الحماية”، ويمكن الاعتماد على هذا الاسلوب للمساعدة في الوقاية من الإشعاع.

الوقت: تقليل وقت التعرض للإشعاع يقلل من الجرعة الإشعاعية التي يتلقاها الجسم.

المسافة: كلما ابتعدت عن الحريق الناجم عن الانفجار النووي أو المنطقة المنكوبة، فإن جرعة الإشعاع تنخفض بزيادة المسافة بعدا عن المصدر.

مكان الحماية: توفر الخرسانة والحواجز المصنوعة من الرصاص أو حتى المياه، حماية من أشعة جاما التي تتكون على هيئة رزم طاقة.

في حالات الطوارئ الإشعاعية، ينصح بالاحتماء في منتصف المباني بعيدا عن النوافذ وفي الطوابق السفلى أو الأقبية.

كما أن مسح الجسم بقطعة قماش مبللة بالماء، قد يسهم في التخلص من بعض الآثار.

كما يُنصح بمتابعة الإرشادات العامة التي تقدمها السلطات عبر التلفزيون أو الراديو أو الإنترنت، حيث تقوم الجهات المختصة بتوجيه السكان إلى أقرب الأماكن الآمنة وما يمكن أن يفعلوه لحماية أنفسهم. بحسب البيان

اقرأ أيضاً: ماذا تعرف عن التفجيرات النووية الخمسة الأكبر في تاريخ البشرية

لا شك أن أجواء الحرب الروسية على أوكرانيا قد أحضرت معها من جديد أخطار الحرب النووية، بخاصة بعد تلويح سياسيين روس، على رأسهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نفسه، باستخدام السلاح النووي إذا تعرضت روسيا أو مصالحها للخطر.

أجرى الاتحاد السوفياتي السابق أول تجربة تفجيرية نووية له في 29 أغسطس/آب عام 1949، أي بعد 4 سنوات من تفجير القنبلة الذرية الأميركية ضد اليابان في الحرب العالمية الثانية. ومنذ ذلك الحين نما المخزون السوفياتي من السلاح النووي بسرعة، وبلغ ذروته في عام 1986 بنحو 40 ألف سلاح نووي، وفي أثناء تلك الفترة طوّر الاتحاد السوفياتي أكبر القنابل في التاريخ.

قيصر الاتحاد السوفياتي
لا شك أن أهم تلك القنابل وأكثرها شهرة قنبلة القيصر (Tsar Bomba) أو قنبلة إيفان الكبير كما يسميها الروس، وهي قنبلة هيدروجينية ذات 3 مراحل، في الأولى منها تم تفجير قنبلة نووية عادية لتوليد الحرارة الهائلة التي يتطلبها تحفيز الاندماج النووي لنظائر الهيدروجين في المرحلتين التاليتين. وأدت هذه القنبلة إلى قوة هائلة قدّرت بأكثر من 50 ميغا طن.

في السلاح النووي، يُقدّر حجم الطاقة الخارجة بالكمية المقابلة من مادة “ثلاثي نترو التولوين” (TNT) (تي إن تي) التي ستولد الكمية نفسها من الطاقة عندما تنفجر. ومن ثم، فإن السلاح النووي الذي يعطي كيلوطنا واحدا هو السلاح الذي ينتج كمية الطاقة نفسها في انفجار كيلوطن (ألف طن) من مادة “تي إن تي”.

وبالمثل، فإن السلاح الذي تبلغ قوته ميغا طن سيكون له طاقة تعادل تفجير مليون طن من مادة تي إن تي، وذلك يعني أن قنبلة القيصر أعطت طاقة تساوي أكثر من تفجير 50 مليون طن من هذه المادة.

ولفهم الأثر الهائل لتلك القنبلة يكفيك أن تعرف أن القنبلة اليدوية الشهيرة في الحروب، التي تظهر في كثير من الأفلام، تحتوي فقط على ما مقداره 50-60 غراما من ثلاثي نترو التولوين.

نتائج هذه التجربة النووية، التي أجريت في صباح يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول عام 1961 بمنطقة نوفايا زمليا، وهو أرخبيل يقع في المحيط المتجمد الشمالي في شمال روسيا، كانت مذهلة ومخيفة جدا في الوقت نفسه، حيث بلغ ارتفاع السحابة الناتجة عن الانفجار 64 كيلومترا في السماء، وبلغ عرضها 40 كيلومترا، وشوهد الانفجار على مسافة ألف كيلومتر.

4 كوارث أخرى
أما في الفترة الواقعة بين الخامس من أغسطس/آب إلى 27 سبتمبر/أيلول من عام 1962، فقد أجرى الاتحاد السوفياتي سلسلة من 3 تجارب للأسلحة النووية، في المنطقة نفسها التي انطلقت فيها “القيصر”، وسميت التجارب رقم 173 و174 و147، وأنتج كل من هذه الانفجارات الثلاثة قوة مقدارها 20 ميغا طن.

وفي 24 ديسمبر/كانون الأول 1962 أجرى الاتحاد السوفياتي ما سمي “الاختبار رقم 219” (Test #219) في المنطقة نفسها، وكان ناتج هذه القنبلة أقل قليلا من نصف القيصر، أي نحو 24.2 ميغا طن.

وتعدّ هذه القنابل الخمس؛ القيصر ثم الاختبار رقم 219 ثم الاختبارات الثلاثة 173 و174 و147، أقوى انفجارات نووية في تاريخ البشرية، ويكفيك أن تعرف أن الطاقة الناتجة من انفجاري هيروشيما وناغازاكي قدّرت بنحو 15إلى 20 ألف طن فقط.

أميركا في المركز الثاني
أما التجربة الأميركية “كاسل برافو” (Castle Bravo)، فقد أجريت في حلقية بيكيني، وهي عبارة عن شعب حلقي في جزر المارشال في المحيط الهادي، تم تفجير القنبلة في 28 فبراير/شباط 1954، وكانت أكبر انفجار نووي أميركي على الإطلاق.

وأنتجت هذه القنبلة انفجارا انشطاريا بقوة 15 ميغا طن، وهي أكبر قنبلة نووية تم تفجيرها في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية، تلتها بعد ذلك “كاسل يانكي” (Castle Yankee)، التي تم تفجيرها في الخامس من مايو/أيار 1954 في الموضع نفسه، وأصدرت طاقة تعادل 13.5 ميغا طن.

يعمل كل من الاندماج النووي والانشطار النووي بمبدأ واحد، هو تحويل قدر يسير جدا من المادة إلى قدر هائل جدا من الطاقة، حسب نظرية أينشتاين النسبية الشهيرة، وينتج ما يقرب من 85% من طاقة السلاح النووي انفجارا صدميا وطاقة حرارية، أما الـ15% فتنطلق كإشعاع نووي قاتل، يمتد أثره على مدار سنوات بعد التفجير.

القنبلة النووية خطر محدق في وجه البشرية، ولا يمكن لأي دولة في العالم كله تحمل الخسائر الناتجة عن تفجير نووي واحد، فما بالك بحرب كاملة! بحسب الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *